عروض المركبات التجارية HD65
CAB

مجمع اللغة العربية يتجه لإقرار امتحان لقياس اللغة العربية ونظام لموافقة الأسماء

24 ديسمبر 2020
مجمع اللغة العربية يتجه لإقرار امتحان لقياس اللغة العربية ونظام لموافقة الأسماء

وطنا اليوم: كشف أمين عام مجمع اللغة العربية الأستاذ الدكتور محمد السعودي أن المجمع يعكف على إعداد امتحان لقياس اللغة العربية؛ مؤكدا أن هذا الامتحان سيكون الأول على صعيد العالم.
وقال الدكتور السعودي خلال مشاركته في الاحتفال الذي اقامته كلية الآداب والعلوم في جامعة العلوم الإسلامية العالمية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية في حفل أقيم عن بُعد عبر تقنية الاتّصال المرئيّ برعاية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد علي الخلايلة بحضور عميد الكلية الأستاذ الدكتور موفق مقدادي إن المجمع يتطلع أن يكون الامتحان وفقا لأسس واضحة على نمط الامتحانات الخاصة باللغات الأجنبية، ولفت إلى أن المجمع سيسعى إلى اعتماده عالميا.
كما كشف أن المجمع يسعى بالتعاون مع ديوان التشريع والرأي لإصدار نظام لموافقة الأسماء؛ والذي سيحول دون انتشار الأسماء التي تعود إلى غير العربية المنتشرة في الأماكن العامة.
ولفت الأستاذ الدكتور السعودي إلى أهمية امتحان الكفاية الذي أقرّ للغة العربية وكذلك قانون حماية اللغة العربية.
وبين أهمية اثراء المحتوى العربي على شبكة الانترنت واستخدامها في الذكاء الاصطناعي.
وقال الدكتور محمد الحجوج البطوش رئيس قسم اللغة العربية في كلية الآداب والعلوم إن اللغة العربية هي مُنحة إلهية عظيمة الأهمية، وهي واحدة من الصفات التي تميز البشر من سائر الكائُنات الحية، وهي الوعاء الحامل الُناقل للثقافة، بل هي التي تساعد في إيجاد الثقافة والحضارة. والهوية تتكون من الثقافة والحضارة واللغة لذلك تحرص الأمم في العادة على لغاتها وتقدم لغتها باعتبارها وجهاً من وجوه هويتها وكيانها وشخصيتها وذاتها.
وأضاف “حين نتكلم عن اللغة العربية نتكلم عن المكون الرئيس لجميع العرب والمسلمين أيضاً باعتبار اللغة العربية هي التي اختارها الدين الحُنيف لتكون لساناً له .

ولفت الدكتور ناصر النعيمي إلى أهمية اللغة العربية باعتبارها من اقوى الروابط التي توحد الشعوب وتواجه الغزو الثقافي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.