عروض المركبات التجارية HD65
CAB

الحنطي رئيسا لجامعة ولي العهد “الحسين التقنية”

16 ديسمبر 2020
الحنطي رئيسا لجامعة ولي العهد “الحسين التقنية”

وطنا اليوم:قرر مجلس التعليم العالي الموافقة على تعيين الأستاذ الدكتور إسماعيل الحنطي رئيسا لجامعة الحسين التقنية، إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد ولمدة أربع سنوات.
والحنطي يحمل رتبة الأستاذية في الهندسة الميكانيكية وهندسة الطاقة وبخبرة 18 سنة في البحث والتدريس في كل من الجامعة الهاشمية والجامعة الألمانية الأردنية وجامعة الحسين التقنية.كما وأنه حاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من الجامعة الأردنية و على درجة الدكتوراة من جامعة كوينز في المملكة المتحدة عام 2002.
وللدكتور الحنطي اكثر من 40 بحثاً علميا متخصصاً منشورا في أرقى المجلات العالمية المحكمه والمتخصصة والمصنفة، تم اقتباسها في أكثر من 1200 بحثكما وشغل الحنطي منصب نائب رئيس جامعة الحسين التقنية،إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد للشؤون الأكاديمية عام 2019 -2020
كما ويمتلك الحنطي خبرة واسعة في القطاع الخاص في مجال إدارة الطاقة والطاقة المتجددة، وأشرف على تنفيذ أكثر من 300 مشروع تدقيق طاقة وطاقة شمسية في الأردن، السعودية، والكويت وعمل كمستشار للعديد من المشاريع الأوروبية والدولية وهو مدرب معتمد من قبل جمعية مهندسي الطاقة ألأمريكية، وحصل على العديد من الجوائز التقديرية المحلية والعالمية.
وقرر المجلس كذلك في جلسة عقدها أمس الثلاثاء، عدم الموافقة على التجديد لرئيس الجامعة الأمريكية في مأدبا نتيجةً لبلوغه السن القانونية.
كما قرر المجلس الموافقة على تعيين الأستاذ الدكتورة ميساء بيضون رئيساً للجنة القانونية الدائمة لمجلس التعليم العالي، ووافق أيضاً على تشكيل لجنة لوضع أسس توزيع الدعم الحكومي في الجامعات الأردنية الرسمية للعام 2021 استناداً لأحكام المادة (6 / أ / 4) من قانون التعليم العالي والبحث العلمي رقم (17) لسنة 2018 وتعديلاته.

على صعيد آخر قرر المجلس المصادقة على الحساب الختامي لعام (2019)، ومشروع الموازنة لعام (2020) لعدد من الجامعات الأردنية، إضافةً إلى الموافقة على التقرير السنوي لعمل وحدة الرقابة والتدقيق الداخلي في عدد آخر من الجامعات الأردنية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.