CAB

واشنطن تحذر من إحياء شبح الحرب الباردة مع روسيا

21 يناير 2022
واشنطن تحذر من إحياء شبح الحرب الباردة مع روسيا

وطنا اليوم:أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة، لنظيره الأميركي أنتوني بلينكن في مستهلّ محادثات بينهما تُعتبر حاسمة لنزع فتيل الأزمة الأوكرانية، أنه لا يتوقع “اختراقًا”.
فيما كانا يجلسان وجهًا لوجه، توعّد بلينكن لافروف، في مستهلّ جلسة المحادثات التي يُتوقع أن تستمرّ نحو ساعتين، بردّ “موحّد وسريع وصارم” في حال غزت روسيا أوكرانيا، لكنّه أكد أن الولايات المتحدة تواصل السعي لإيجاد حلّ دبلوماسي.
وحذرت الولايات المتحدة أمس الخميس من أن روسيا التي حشدت آلاف الجنود على الحدود الأوكرانية تجازف بإعادة إحياء شبح الحرب الباردة، مهددة مرة جديدة موسكو برد في حال توغلها في أوكرانيا.
وفي موقف يتسم بالحزم، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في مقابلة مع قناة زي دي إف التلفزيونية إن احتمال دخول جنود روس سيشكل “عدوانًا واضحًا جدًا لأوكرانيا” بغض النظر “عما إذا كان (الأمر يتعلق) بجندي واحد أو بألف جندي”.
وقال بلينكن في تصريحات سابقة من برلين إن أي انتهاك من جانب روسيا لسيادة أراضي أوكرانيا “سيعيدنا إلى أوقات أكثر خطرا وانعداما للاستقرار، عندما كانت هذه القارة، وهذه المدينة، مقسومة إلى جزئين تفصل بينهما منطقة عازلة حيث يسيّر الجنود دوريات، فيما يمثُل التهديد بحرب شاملة فوق رؤوسنا جميعا”.
أجرى بلينكن هذه المقارنة من برلين، المدينة التي كانت مقسومة بجدار على مدى حوالى 30 عاما، حيث أجرى الخميس محادثات مع حلفائه الأوروبيين عشية لقاء مهم مع الروس في جنيف.
ونشرت روسيا عشرات آلاف الجنود على الحدود الأوكرانية ما أثار مخاوف من اجتياح.
ورغم نفيها أي مخطط لهجوم، تؤكد موسكو أن وقف التصعيد يتطلب ضمانات خطية حول أمنها.
عبّر بلينكن والحلفاء الغربيون للولايات المتحدة في المقابل عن موقف حازم.
وقال بلينكن إن “أي” تجاوز للحدود الأوكرانية من جانب روسيا سيؤدي الى رد فعل “سريع وشديد” من الولايات المتحدة.