بنك القاهرة عمان

بعد نفاد تذاكر الطيران .. هروب جماعي من روسيا لجورجيا وفنلندا

منذ 6 ثواني
بعد نفاد تذاكر الطيران .. هروب جماعي من روسيا لجورجيا وفنلندا

وطنا اليوم:بعد إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأربعاء، عن تعبئة جزئية لقوات الاحتياط، بدأ الكثيرون في مغادرة روسيا، كي لا يلتحقوا بالخدمة العسكرية.
وأظهرت بيانات شركات الطيران ووكالات السفر، الأربعاء، أن الرحلات الجوية المغادرة من روسيا أصبحت محجوزة بشكل شبه كامل هذا الأسبوع، وفقا لفرانس برس.
والأربعاء قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن روسيا ستعمد إلى تعبئة نحو 300 ألف من احتياطيي القوات المسلحة، بعدما حذر الرئيس الروسي في خطاب متلفز من أن روسيا ستستخدم كل الوسائل العسكرية الممكنة في أوكرانيا.
ونفدت تذاكر السفر عبر رحلات مباشرة إلى مدن في دول مجاورة على غرار أرمينيا وجورجيا وأذربيجان وكازاخستان، الأربعاء، وفق موقع “أفياسيلز” الإلكتروني الرائج في روسيا.
وعلى غرار ما حصل بالنسبة للرحلات الجوية، سجلت زحمة سير خانقة على حدود روسيا وجورجيا ليل الأربعاء – الخميس.
ونشرت وكالة “نكستا” فيديو على تويتر، الخميس، يظهر طوابيرا طويلة من السيارات على حدود البلدين، وقالت: “هذا ما يحدث الآن على الحدود بين روسيا وجورجيا”.
من جهته، كشف حرس الحدود الفنلندي في ساعة مبكرة من صباح الخميس إن حركة المرور على الحدود الشرقية مع روسيا “كثيفة”.
وقال رئيس الشؤون الدولية بحرس الحدود الفنلندي، ماتي بيتكانيتي، لرويترز “من الواضح أن الأرقام ترتفع”.
وتابع “إنه رقم استثنائي” ، مضيفا أن الوضع تحت السيطرة وحرس الحدود مستعدون عند 9 نقاط تفتيش.
وأعلنت خطوط الطيران التركية على موقعها الإلكتروني أن الرحلات المتجهة إلى إسطنبول التي أصبحت محطة رئيسية للمسافرين من روسيا وإليها، أصبحت محجوزة بالكامل حتى السبت.
وأظهرت بيانات غوغل أن البحث في روسيا عن “تذاكر” و”طائرة” ازداد بأكثر من الضعفين الأربعاء بعد الساعة 06:00 بتوقيت غرينيتش، أي بعدما بدأ بث كلمة بوتين.
كما أظهرت بيانات “غوغل ترند” أن مصطلح “مغادرة روسيا” كان أكثر رواجا بمئة مرة مقارنة بالأوقات العادية.
والرحلات المباشرة بين روسيا والاتحاد الأوروبي محظورة منذ أن أعلن بوتين إطلاق ما يصفها الكرملين بأنها “عملية عسكرية خاصة” في أوكرانيا.
وأثار اندلاع المعارك مخاوف لدى روس من إمكان فرض القانون العرفي وقد غادر عشرات الآلاف منهم إلى بلدان مجاورة لروسيا، وفقا لفرانس برس.