بنك صفوة
CAB

عائلة «سيمبسون» تنبأت بسفر برانسون للفضاء قبل 7 أعوام

18 يوليو 2021
عائلة «سيمبسون» تنبأت بسفر برانسون للفضاء قبل 7 أعوام

وطنا اليوم –  مرة أخرى يعاود مسلسل عائلة سيمبسون الكرتوني الشهير إثارة الجدل بتوقعاته الغريبة السابقة لأوانها، فمن قبل توقع الكرتون بأحداث 11 سبتمبر في الولايات المتحدة الأمريكية التي حدثت عام 2001 قبل وقوعها بنحو 4 سنوات، وأيضا تشابه إحدى حلقاته مع انفجار بيروت الشهير الذي حدث مؤخرا، ليتنبأ بسفر المليادير البريطاني السير ريتشارد برانسون إلى الفضاء الذي حدث خلال الأيام الماضية في حلقة كتبت عام 2014.

سافر الملياردير البريطاني السير ريتشارد برانسون إلى حافة الفضاء على متن مركبة تابعة لشركة «فيرجن غالاكتيك» منذ نحو 5 أيام، واصفا تجربته بـ«رحلة العمر»، قبل أن يعود سالما إلى الأرض مع طاقمه، وبذلك أصبح أول سائح في الفضاء الخارجي، متفوقا على رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك، وجيف بيروس

.ورغم أن السفر حدث مؤخرا إلى أن مسلسل «سيمبسون» تنبأ بسفره إلى الفضاء في عام 2014، ولاحظ عشاق المسلسل الكرتوني الذي بلغ عدد مواسمه 32، أن مشهدًا من حلقة عام 2014 ، يشبه بشكل مذهل اللقطات التي تم إصدارها يوم الأحد الماضي، للملياردير البريطاني وهو يطفو داخل صاروخ «فيرجن غالاكتيك»، بحسب صحيفة «نيوز وويك» الأمريكية.

تنزيل 5 1 - وطنا نيوز

وظهر «برانسون» في مشهد من حلقة «سيمبسون» الموسم 25، بعنوان «The War of Art»، وهو يطفو في مركبة فضائية متكئًا على ظهره ومعجب بلوحة، الأمر الذي أثار الحيرة والاستغراب من دقة تنبؤات الكرتون الشهير.

وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على التوقعات الصادقة والغريبة «كيف يمكن أن يتوقع عائلة سمبسون ع كل شيء، عائلة TheSimpsons توقعوا شيئًا آخر تحقق، فعلها سيمبسون مجددا».

ومع ذلك، أسس «برانسون» شركة «Virgin Galactic»في عام 2004 ، ووعد بإرسال سائحين إلى الفضاء، ولذا فأن الأمر ربما لا يكون تنبؤ بقدر ماهو توقع لحدث كان من المنتظر أن يتحقق بالفعل.

وينسب لمؤلفي «The Simpson’s » الفضل في توقع عدد كبير من الأحداث الكبرى ، بما في ذلك رئاسة دونالد ترامب ووباء فيروس كورونا، وأحداث شغب الكونجرس.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.