عروض المركبات التجارية HD65
CAB

الأردنيين على موعد مع رؤية الصاروخ الصيني للمرة الثانية

7 مايو 2021
الأردنيين على موعد مع رؤية الصاروخ الصيني للمرة الثانية

وطنا اليوم:قال الفلكي عماد مجاهد، إن الأردنيين على موعد للمرة الثانية مع رؤية الصاروخ الصيني، الذي فقدت السيطرة عليه منذ الأسبوع الماضي، في سماء المملكة عند الساعة 2:37 فجر السبت.
وأضاف مجاهد ، أنه تعذر رؤية الصاروخ في سماء الأردن الليلة الماضية بسبب كثافة الغيوم التي حالت دون ذلك.
وأشار إلى أن الصاروخ الصيني اقترب من سطح الأرض، حيث أصبح الآن على بعد نحو 160 كم، فيما كان بالأمس يبعد 250 كم عن سطح الأردن، ما يعني أنه دخل الغلاف الجوي الكثيف وازداد احتراقه ولمعانه.
وبين مجاهد أن الصاروخ أصبح يقترب أكثر فأكثر من سطح الأرض، متوقعا أن يسقط مساء السبت أو صباح الأحد.
ويشكل الصاروخ البالغ وزنه 21 طنا المنصة الأساسية لصاروخ “لونغ مارش 5 بي” الصيني.
وأطلقت الصين الخميس الماضي الصاروخ “لونغ مارش 5B” إلى الفضاء حاملاً المكون الأول لمحطة الفضاء التي تبنيها بكين لتصبح الثانية بعد محطة الفضاء الدولية.
الصاروخ كان يحمل “الوحدة الرئيسية” التي ستصبح مقر إقامة طاقم من ثلاثة رواد فضاء في المحطة الفضائية الدائمة التي تهدف الصين إلى استكمالها بنهاية عام 2022، وانطلقت الوحدة التي يطلق عليها اسم “تيانخه” أي “تناغم السماوات” على متن الصاروخ “لونغ مارش 5B”، وهو أكبر الصواريخ الصينية.
وعادة ما تضع هذه الصواريخ حمولتها في مدار الأرض وتعود للهبوط في مكان محدد مسبقا، أو تحترق وتتفتت في الغلاف الجوي للأرض.
إلا أن الصاروخ الصيني خرج عن السيطرة، ويدور حاليا في مدار الأرض ومن غير المعروف بعد مكان سقوط حطامه.
وقد يسقط حطام الصاروخ، بعد احتراقه في الغلاف الجوي، في المحيطات التي تغطي معظم سطح الأرض، إلا أنه لا يزال يشكل تهديدا للمناطق المأهولة بالبشر.
ويمكن لأي شخص على وجه الأرض تتبع حركة حطام الصاروخ الصيني، بالذهاب إلى موقع N2YO.com، ومن ثم إدخال اسم الصاروخ “CZ-5B R/B” في خانة البحث، أعلى يمين الشاشة، ويمكنكم كذلك تتبع مساره على الرابط التالي: https://orbit.ing-now.com/3dlaunch/payload/data/2021-035/.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.