عروض المركبات التجارية HD65
CAB

شهداء مشفى السلط

11 أبريل 2021
شهداء مشفى السلط

شهداء مشفى السلط

شعر :- أبو عربي إبراهيم أبو قديري

 

يا سلطُ جرحك في القلوب كبيرُهل هكذا حتى يفيقَ ضميرُ ؟!
قتْلٌ بمستشفى لمن طلب الشفالكنه الإهمال والتقصيرُ
في الخلد أرواح بها اختنقت إذالا أكسجين . فشهقةٌ وزفيرُ
وعزاؤنا للأهل كان بعونهمنعم الإله مدبّر وكبيرُ
شهداء مشفى السلط قد أودى بهمسوء الإدارة بئسما التدويرُ
مات الضمير ولا حسابٌ رادعٌوبدون تقوى الله لا يقوى ضميرُ
ولقد فتحتم بالمواجع جرحنالا الزور يطفئها ولا التزويرُ
خرست حروفي كيف ألجمها الأسىجلّ المصاب فأخفق التعبيرُ
صنفان نحن و((قسمة ضيزى)) بهامتضررٌ يفنى وخوّان فجورُ
يغفو على شوك التراب فقيرناوفراش مجتمع اللصوص حريرُ
حُلم الجياعِ كفافُ عيشٍ عفّةًوحظوظ أبناء الذوات قصورُ
وإذا الكريهة كشّرت أنيابهاضحّى الفقير ليهنأ المخمورُ
لو كان هذا الفقر شُحَّ مواردٍقلنا : ارتضوا هذا هو (الميسورُ)
القلب ينزف والعيون عصيّةهيهات . لا يبكي من الوجع الكبيرُ
يا حرة ضمي جراحك عِزّةًتتبدل الدنيا إذا غضب الصبورُ
ها أنت من عمر الزمان أبيةشماء خالدة وتنصرف الدهورُ
كم غابةٍ يلهو بها متنزِهٌوخلالها همس الأسود زئيرُ
أخواتك المدنُ الوفية كلهاثكلى ودمع المقلتين هديرُ
وإذا المعاني و البيان تزاحمتلا يبقى ما بين السطور سطورُ
وعجزت أفصح من حصاةٍ في فميولجامنا إما حديد أو حريرُ
يا سلط أم المكرمات على المدىلمن استجار فأنت أنت مجيرُ
سباقة عند الشدائد نبضهاوعي وعلم حكمة تدبيرُ
يا درة التاريخ والجغرافيايا من بحكمتك الزمان فخورُ
ولربما فتنةٌ في البيت نائمةقد يشعل النيرانَ بالعبث الصغيرُ
من يضبط الإيقاع هذا كله !بل حسبنا الحكماء والله القديرُ
ونفوسنا عجزت تغيّر ما بهاخالت بأن عدوها التغييرُ
يا ربنا أنت الملاذ لشعبناولأنت وحدك بالجلال جديرُ
ولأنت علّام الغيوب بحالناأدرى بواقعنا وما تخفي الصدورُ
تاهت مراكبناوبحرٌ هائجٌرحماك وحدك منقذٌ ونصيرُ

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.