بنك القاهرة عمان

نائب رئيس الوزراء : العمل الحزبي محمي بالقانون وبضمانة ملكية

منذ 4 ثواني
نائب رئيس الوزراء : العمل الحزبي محمي بالقانون وبضمانة ملكية

وطنا اليوم:أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية، وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المُكلف توفيق كريشان، أهمية دور المرأة في الحياة العامة وتوليها المواقع القيادية داخل الأحزاب البرامجية.
وأشار كريشان الى أن التعديلات الدستورية والقوانين الناظمة للحياة السياسية الأخيرة تجسد حرص الأردن على تمكين المرأة وتوسيع مشاركتها الفاعلة في المجالات كافة.
وبين كريشان خلال حواره، اليوم الخميس، مع عدد من سيدات محافظة مأدبا، بحضور أمين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة، ضمن الحملة الوطنية التي أطلقتها الوزارة لتعزيز المشاركة السياسية بعنوان “المشاركة مسؤولية الجميع”، بالتعاون مع جمعية الشابات المسيحيات في مأدبا، ومركز الحياة – راصد، أهمية النهوض بواقع المرأة كونها من أهم ركائز المجتمع الأردني.

ولفت إلى أن قانون الانتخاب اشترط وجود سيدة على الأقل في أول ثلاثة مترشحين والثلاثة التاليين في قوائم الدائرة العامة، كما تم زيادة عدد مقاعد الحد الأدنى المخصصة للسيدات إلى 18 مقعدا بواقع مقع لكل دائرة انتخابية.
وشدد كريشان على ضرورة دعم المرأة وتغيير الثقافة المجتمعية والدفع بها للوصول إلى البرلمان وتولي قيادة الأحزاب، حيث ضمن قانون الأحزاب للمرأة الحق في ذلك بعيدا عن أية مخاوف أو عقبات إذ أن العمل الحزبي محمي وفق احكام القانون وبضمانة من جلالة الملك ومؤسسات الدولة لحماية المسار الديمقراطي، موضحا أن المستقبل والديمومة ستكون للأحزاب البرامجية وصولا إلى الحكومات البرلمانية.
وأضاف، إن وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية ستعمل مع المؤسسات كافة خاصة المحلية منها في مناطق المملكة على تنفيذ برامج موجهة للمواطنين، والتركيز على النساء والشباب لزيادة معرفتهم بالتشريعات ذات العلاقة بالعمل السياسي، وزيادة ثقافتهم الديموقراطية والسياسية، وإكسابهم المعارف والقيم والمهارات اللازمة لتعزيز مواطنتهم الفاعلة.
من جهتها، قال رئيسة جمعية الشابات المسيحية في مأدبا شاديا حداد إن الشعب الأردني يطمح دائما الى لتقدم والإصلاح حيث كان للأردن العديد من الإنجازات خلال مسيرته الطويلة على الأصعدة المختلفة، لافتة إلى أهمية دور المرأة في مواصلة العملية الديمقراطية لضمان حق الأردنيات والأردنيين في الانخراط بالحياة البرلمانية والحزبية مع مئوية الدولة الأردنية وفقاً للرؤى والتوجيهات الملكية.
ودعت حداد إلى الحصول على المعلومة من أصحاب الاختصاص لتطوير ثقافة سياسية شاملة حول قانوني الانتخاب والأحزاب ونقل هذه الثقافة الى كافة الاقران والمجتمع ككل.
بدوره، قال مدير مركز الحياة – راصد، عامر بني عامر، إن هناك إرادة سياسية بأن يكون الحوار مباشراً مع كافة فئات المجتمع، لافتاً إلى أن الجلسات الحوارية التي تنفذها وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بالشراكة مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني ذات أهمية كبرى وقيمة مضافة في رفع وعي السياسي لدى المواطنين في محافظات المملكة كافة.
واكد بني عامر اعتزازه بالدور الرائد الذي تقوم به جمعية الشابات المسيحية في مأدبا لتعزيز المشاركة السياسية لدى الشابات والشباب، مشيراً إلى أن أول انتخابات تجريبية للشباب نفذها مركز الحياة – راصد عام 2013 كانت بالتعاون مع جمعية الشابات المسيحية في مأدبا.
وتضمن اللقاء الذي أداره منسق راصد في محافظة مأدبا الدكتور ماجد الرضاونة وحضره كل من؛ مستشار الوزير الناطق الإعلامي بأسم وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية معتمد الجوازنة ومدير مديرية التعاون الدولي أحمد العجارمة، حواراً موسعاً بين سيدات مأدبا والوزير كريشان حول سُبل تعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية والحزبية أجاب خلاله كريشان على الأسئلة والملاحظات التي تم طرحها، المتعلقة بقانوني الأحزاب والانتخاب، والتوصيات المتعقلة المرأة.