بنك القاهرة عمان

ميدفيديف أكثر صراحة من بوتن: سنستخدم السلاح النووي

منذ 4 ثواني
Russian soldier wears chemical protection suits as they stand next to a military fueler on the base of a prime mover of Russian Topol intercontinental ballistic missile during a training session at the Serpukhov's military missile forces research institute some 100km outside Moscow on April 6, 2010. The US-Russia nuclear arms treaty to be signed this week enhances trust between the Cold War foes but Moscow may quit the pact if US missile defence plans go too far, a top Russian official said Tuesday. AFP PHOTO / NATALIA KOLESNIKOVA (Photo by Natalia KOLESNIKOVA / AFP)

وطنا اليوم:قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، في خطاب إعلان التعبئة العسكرية الجزئية إنه بلاده ستستخدم كل الأسلحة للدفاع عن أراضيها، ما فُسر على أنه تهديد باستخدام الأسلحة النووية، لكن المسؤول في مجلس الأمن القومي الروسي، ديمتري ميدفيديف، كان أكثر صراحة في الإعلان عن استخدام الأسلحة النووية وذهب أبعد من التوقعات.

ماذا قال ميدفيديف؟

قال نائب رئيس مجلس القومي الروسي والرئيس السابق، ديمتري ميدفيديف، إن موسكو ستستخدم كل سلاح في ترسانتها، بما في ذلك الأسلحة النووية الاستراتيجية لحماية الأراضي التي تنضم إلى روسيا في أوكرانيا، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.
أكد ميدفيديف أن الاستفتاءات في أربع مناطق أوكرانية ستجري في الموعد المحدد، ولا عودة للوراء.
على كل المؤسسات الغربية ومواطني دول “الناتو” أن يفهموا أن روسيا اختارت طريقها.

الاستفتاءات في أوكرانيا

استفتاءات ستنظم في 4 مناطق شرق وجنوب أوكرانيا بينها دونيتسك ولوغانسك للانضمام إلى روسيا.
تضم القائمة أيضا مدينة خيرسون وإقليم زابوريجيا.
ستعقد الاستفتاءات خلال الفترة الواقعة بين 23 حتى 27 من سبتمبر الجاري.
كان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، أعلن الأربعاء،التعبئة العامة الجزئية عل خلفية حرب أوكرانيا، معلنا استدعاء أكثر من 300 ألف جندي.
وفي خطاب التعبئة، وهو الأول منذ اندلاع الحرب العالمية الثانية، أكد بوتن أن الغرب تجاوز كل الحدود في العدوان على روسيا، متعهدا أن روسيا ستدافع عن نفسها بكل ما أوتيت من قوة في ترسانتها الضخمة إذا واجهت تهديدا من الغرب.
لكن بوتن لم يشر صراحة إلى استخدام السلاح النووي.
وعلى الجهة المقابلة، كانت التقديرات الغربية تشير إلى أن موسكو قد تلجأ، عقب الخسائر الأخيرة في أوكرانيا، إلى استخدام السلاح النووي التكتيكي.
وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، قد يستخدم أسلحة نووية تكتيكية، ربما في تفجير استعراضي فوق البحر الأسود أو بالمحيط المتجمد الشمالي أو داخل الأراضي الأوكرانية.
لكن حديث ميدفيديف اليوم عن أسلحة استراتيجية أكثر خطورة وأشد تدميرا وليس مجرد أسلحة تكتيكية.

تفاصيل القرار:

أمر بوتن وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان بتنفيذ التعبئة الجزئية.
قال بوتن إنه وقع مرسوما رئاسيا لتنفيذ التعبئة العامة الجزئية.
التعبة العامة في روسيا تبدأ يوم الأربعاء.
على الحكومة توفير أموال لزيادة إنتاج الأسلحة.
سيتم استدعاء 300 ألف من قوات الاحتياط، وفق القرار.
مَن يتم استدعاؤهم سيحصلون على تدريب عسكري قبل نشرهم.
ينطبق القرار على مَن لديهم خبرة عسكرية سابقة.