بنك القاهرة عمان

مساد لطلبة التوجيهي في أول يوم إمتحان : “أبنائي الطلبة سيروا على بركة الله”

30 يونيو 2022
مساد لطلبة التوجيهي في أول يوم إمتحان : “أبنائي الطلبة سيروا على بركة الله”

وطنا اليوم – في رسالة وجهها عبر وطنا اليوم الخبير التربوي الدكتور محمود مساد الى طلبة الثانوية العامة “التوجيهي” صبيحة يوم الامتحان الاول ، قال مساد :

أبنائي وبناتي طلبة الثانوية العامة،
هذا اليوم تتوجهون لامتحاناتكم العامة التي أنهيتم استعداداتكم الأكاديمية لها على مدار أشهر طويلة ، وحان وقت الاستعداد النفسي الذاتي وأنتم واثقون من قدراتكم على فهم الأسئلة والتأمل فيها وتقليبها قبل الإجابة عنها، وأنكم قادرون أيضا على الإجابة عنها كما ينبغي لها أن تكون، معززين بالدعم النفسي الاجتماعي من الأهل والمعلمين والأقران الذين تعيشون معهم، وتسمعون منهم إرشاداتهم ونصائحهم، وتأخذون بكلامهم الناجع والمفيد، وتعدونهم السند والظهير ، وتستمدون منهم العزيمة والقوة. ووسائل الإعلام من باب واقع مسؤوليتها فهي توفر لكم ولزملائكم الهدوء والراحة والأمان.
تعلمون جيدا أعزائي الطلبة أن الدماغ لا يعمل بالمستوى المطلوب في حالات التهديد واللامبالاة ، فإن عشتم حالة الخوف والرعب من الامتحان، أو شعرتم بأي إجراءات إدارية يمارسها مسؤول أو مراقب عن قصد أو غير قصد، فإن ذلك يعمل على إرباككم ويؤثر على أدائكم، وإن حصل هذا، فلا تكترثوا له أبدا، وعليكم أن تعدوا أن هذه الإجراءات هي لحمايتكم ، وفي الوقت نفسه إن عشتم حالة اللامبالاة وعدم الاكتراث فإن أذهانكم أيضا لا تسعفكم في الوصول إلى المستوى المطلوب الذي تنشدون ؛ لذا يتوجب عليكم أن تعيشوا حالة من القلق المعقول الذي يدفعكم إلى الراحة والهدوء لتجيبوا عن الأسئلة بكل ثقة وإتقان بعد أن تقرأوها بتمعن وتدبر، وتكتبوا ملخص محاور الإجابة على هامش ورقة الإجابة؛ لتعينكم على كتابة الإجابة الوافية بعد فترة التمهل والتأمل.
أبنائي وبناتي،
اليوم تثبتون لأنفسكم أنكم على قدر المسؤولية، وأنكم تبدأون مشروع مستقبلكم بكل ثقة واقتدار، وترددون باستمرار على ألسنتكم وفي يقينكم أنكم درستم وفهمتم ما يساوي الإجابة عن الأسئلة وأكثر . ركزوا جيدا في قراءة الأسئلة ولا تشتتوا أذهانكم في الانتباه لغيركم ، وابدأوا بالإجابة عن الأسئلة التي تتأكدون من صحتها أولًا ، واحرصوا على إدارة وقت الامتحان بذكاء، وانقلوا الإجابات إلى مكانها المطلوب في وقت مريح؛ كي لا ترتبكوا عندما يقترب نهاية الوقت فيضيع جهدكم لا سمح الله.
وعليكم أنتم قادة الوزارة وإداراتها الوسطى، ومن يكلف بزيارة قاعات الامتحان عليكم الابتعاد عن الاستعراض والتصوير، فمن واجبكم أن توفروا وقت الطلبة لأنه حق مكتسب لهم، فحركتكم واستعراضكم يشتت الطلبة، ويسرق منهم وقتهم الثمين، ويضيع جهدهم.
أبنائي الطلبة، سيروا على بركة الله وبخطى ثابتة وثقة عالية، واطمئنان كامل. وفقكم الله وجعل النجاح حليفكم دائما بإذنه تعالى.