بنك القاهرة عمان

العجارمة يستذكر المغفور له الملك الحسين بن طلال في احتفال تربية الطفيلة

14 يونيو 2022
العجارمة يستذكر المغفور له الملك الحسين بن طلال في احتفال تربية الطفيلة

معَ الهاشميّةِ في أفراحِها

قفْ بالطّفيلةِ واشربْ كأسَها العَذِبا وانثرْ قصيدَك فوقَ العِيْصِ مُنتصِبا
واتلُ على السِّلْعِ آيــــــــاتٍ مرتلةً هذي شبابي وشيبي إنْ هُما انسكبـا
عفوًا لغيرِكِ ما هام الفؤادُ صَبًـــــا ولا لغيــــر هواكِ حنّ أو طَرِبــــــا
يا منشدَ الشّعرِ رتّلْ فيضَ أغنيتي واسْمِعْ حنايا فؤادي خاطرًا أدَبــــــا
هذي الطّفيلةُ في عينيْكَ أوســــمةٌ وشمٌ على القلبِ مخضوبًا ومختضِبا
فجر يضُوعُ على خديـكِ فارتقبي صُبــــحًا يلوحُ يزيلُ الغمَّ والسَّغَبــا
هذا المدادُ رضابُ الغيمِ أنشـــرُهُ نهرًا يفيضُ على ضانا وما نضَبــا
أ. د. خليل الرّفوع
نأتي إلى الطّفيلة والقلبُ يشرعُ أبوابَهُ، والرّوحُ تفتحُ نوافذَها، وهيَ المحافظةُ الهاشميّةُ كما سمّاها جلالةُ المغفورِ لهُ الملكُ الحسينُ، الهاشميّةُ في مواقفِها، في ثباتِها، في صبرِها، في حُلُمِها الغَضِّ الممتدِّ مِن أصولِ عراقتِها إلى ما شاءَ اللهُ مِن أزمنةٍ واعدةٍ تنامُ على أهدابِها.
أعراسُنا الوطنيّةُ كثيرةٌ، لكنَّها في الطّفيلة أحلى، لَكأنّي بِها ممزوجةً بشذا الهيلِ، متناغمةً معَ شَجْوِ المهابيشِ وهيَ تفتّتُ القهوةَ لِتجبرَ القلوبَ مِن حولِها، متوشِّحةً بألوانِ الفصولِ كلِّها، بادئةً بالثّلجِ على جبالكِ الشّمّاءِ، مُنتهيةً بسنابلِ القمحِ تحاكي سلاسلَ الذّهبِ وهيَ تفترشُ سهولَكِ. وما كُنّا لنهنأَ بهذهِ الأعراسِ لولا تكافلُ أبناءِ الطّفيلة الشّرفاءِ مِن مختلفِ العشائرِ حولَ رايةِ الثّورةِ العربيّةِ الكبرى، والتفافِهم حولَ رايتِها، ليكونوا يدًا تُسهم في صناعةِ التّاريخِ وفي رسمِ المستقبلِ للدّولةِ الأردنيّة.
وفي الطّفيلةِ الملجأُ والمتّكأُ، فصورةُ الأميرِ زيدٍ بن الحسين، والملكِ عبدِ اللهِ الأوّلِ اللّذينِ جاءا إلى الطّفيلة مرارًا، وأقاما في بيوتِها، لا تزالُ شاهدًا على عمقِ ارتباطِ الهاشميّينَ بالمحافظةِ الهاشميّةِ، وقوّةِ التفافِ عشائرِ الطّفيلة حولَ هذهِ القيادةِ مِن فجرِ دولتِنا وحتّى لحظتِنا هذهِ. وقد تعمّقت هذهِ الصّورةُ بزيارةِ المغفورِ لهُ جلالةِ الحسينِ إلى الطّفيلة مُفتتِحًا المستشفى الحكوميّ عام ألفٍ وتسعمائةِ وواحدٍ وستّينَ، وأمضى فيها ليلتيْنِ في كنفِ الشّيخ صالح العوران. وقد سار عبدُ اللّهِ على نهجِ أبيهِ وأجدادِهِ في حبّهِ العميقِ للطّفيلةِ ولأهلِها النّشامى الّذينَ ما انتظروا نداءً لِيُلبّوا، بلْ سبقوا النّداءَ فقادوا النّفيرَ.
نتعلّمُ من الطّفيلة الولاءَ والانتماءَ، ونأتيها طلبةً في مدرسةِ الوطنيّةِ الّتي أسّسَتْها من عقودٍ، لكنّنا أبينا إلّا أن نقاسمَها أفراحَها وأعراسَها، بما يضاعفُ البهجةَ في قلوبٍ أحبّتِ الأردنَّ وانتمَتْ لترابِهِ، وتفانَتْ في سبيلِ استقلالِهِ واستقرارِهِ، والتفَّتْ حولَ قيادتِهِ حصنًا منيعًا، يقاومُ ويقاومُ ويقاوم.

واقتبس أبيات شعرية للشاعر عارف مرايات :

وَالْأَمْنُ يَا مَلَكُ الْبِلَاد سياجه
جَيْشٌ أَبِىٌ جَحْفَل جَرَّارُ
وَسَدِيدُ رَأْيِك حُكْمُةٌ مَوْرُوثِةٌ
وسديدُ قولك لِلْجَمِيع شِعَارُ
أَنْت اليمينُ إذَا الْيَمَينُ يعزنا
وَإِذَا الْيَسَارُ يعزُ أنتَ يَسَارُ
وَمَع السَّلَام إِذَا السَّلَامُ مُشْرِفٌ
وَمَع الكِفَاح إذَا انتخى الثُّوارُ
فَانْظُر لكفك رَغِم أنّكَ بَيْنَنَا
أَنْت الْمُضِيفُ وشعبكَ الزُّوَّارُ

نوّاف العجارمة