بنك القاهرة عمان

مقال للدرعاوي يصف فيه حملات المقاطعة للدجاج  بانها “إنتحار ذاتي”

30 مايو 2022
مقال للدرعاوي يصف فيه حملات المقاطعة للدجاج  بانها “إنتحار ذاتي”

وطنا اليوم – خاص – في مقال مثير للجدل للكاتب سلامة الدرعاوي كتب فيه تحت العنوان ” مقاطعة المنتج الوطني انتحار ذاتي” قال فيه الكاتب على المستهلك أن يكيف سلوكه الاستهلاكي خلال السنوات المقبلة التي كانت المؤشرات تدلل على أن الأسعار ستبقى مرتفعة عالميّاً.

واشار الكاتب في مقاله الى انه من حق المواطن أن يعزف عن شراء أي سلعة يعتقد أن سعرها أعلى مما تستحق، ومن حقه أيضا أن يقاطع ما يشاء إذا شعر أن هناك ممارسات غير قانونيّة تضرّ بآليات السوق، وتعتمد على الاحتكارات والهيمنة في قواعد العرض والطلب.

ووصف الدرعاوي حملات المقاطعة للدجاج  بانها انتحار ذاتي حيث قال: حملات المقاطعة التي ينادي بها البعض خلال الأيام الأخيرة، خاصة فيما يتعلق بالدواجن أمر يحتاج إلى نظر وتأن، فالأمر ليس كما يقال أو ما يشاع حول الأسس الحقيقية التي تدفع لمقاطعة منتج محلي، فالدعوة لمقاطعته في ظل الارتفاع الجنوني للأسعار على المستوى العالمي أشبه ما يكون بالانتحار الذاتي الذي تقوم به المجتمعات في ضرب قطاعات حيوية تشكّل عمادا أساسيا في الأمن الغذائي الوطنيّ.

واستطرد الدرعاوي في مقاله حين اسقط حملات المقاطع على وجود لوبي حيث قال : نعم هناك لوبي في المجتمع يرغب بفتح سوق الدواجن على مصراعيه للاستيراد الخارجيّ لضرب المنتج المحليّ تحت حجج أن الأسعار ارتفعت، وهم يعلمون أن موجة الارتفاعات الراهنة في الأسعار شاملة لكل السلع والخدمات إضافة إلى الارتباك في سلاسل التوريد في كل الاقتصاديات العالمية وليست مسألة محصورة في الأردن.

واستهجن مراقبون ماقاله درعاوي في مقاله حين وصف وزارة الصناعة والتجارة بانها قامت بجهود جبارة خلال شهر رمضان لضبط الأسعار في حين تسائل متابعين عن اي أسعار تم ضبطها يتحدث درعاوي ، وقد بلغ سعر صندوق البندورة في شهر رمضان 6 دنانير ينقص او يزيد ، كما وصف درعاوي الحكومة رغم العجز المزمن في ميزانيتها إلا أنها تقوم بدعم العديد من السلع بمخصصات كبيرة ساهم في ارتفاع العجز مثل الخبز والغاز.

الملفت في مقال درعاوي حين تحدث بان وزارة الصناعة والتجارة تقوم بوظيفتها في تأمين احتياجات السوق من السلع الأساسية، ولا تتدخل في التسعير إلا في حالات محددة فقط، في مشهد يشعر القارئ اننا نعيش مرحلة السوق الحر او تعويم الاسعار وهذا ليس صحيح.

يذكر ان حملة مقاطعة شراء الدجاج لا تزال مستمرة وقد ادت الى انخفاض بسيط في اسعار الدواجن بالرغم من تصريحات إستنكر فيها رئيس جمعية مستثمري الدواجن المهندس عبد الشكور جمجوم، الحملة الشعبية التي تدعو إلى مقاطعة الدجاج مشيرا إلى أنها تدار من قبل أشخاص هدفهم الإضرار بالمنتج المحلي، وهو ما نطابق مع وجهة نظر الدرعاوي في مقاله، فيما أكد جمجوم أن الجمعية تفكر جديا برفع دعوى قضائية بحق كل طرف يقف وراء الحملات التي تدعو لمقاطعة الدجاج.