بنك القاهرة عمان

قيادي إسلامي بارز: خيمة الاحتلال ما ثبتها إلا أوتاد عربية

15 مايو 2022
قيادي إسلامي بارز: خيمة الاحتلال ما ثبتها إلا أوتاد عربية

 

وطنا اليوم –  أشار قيادي إسلامي بارز، إلى أن ذكرى النكبة الفلسطينية، التي تصادف اليوم الأحد “تأتي ونحن نشعر بقرب زوال الاحتلال الصهيوني  الجاثم على أرضنا منذ ما يزيد على سبعة عقود”.

وقال سعود أبومحفوظ النائب الثاني للمراقب العام لـ “جماعة الإخوان المسلمين إن “ما يرد على ألسنة قادة الاحتلال العسكريين والسياسيين، يشير من أفواههم أن دولتهم غير قابلة للاستمرار، ولن تنعم بالاستقرار ..  وخيمتهم ما ثبتتها إلا أوتاد عربية من خلال نافذة التطبيع المقيت” على حد قوله.

ورأى أبومحفوظ، وهو نائب سابق في البرلمان، إن ذكرى النكبة هذا العام تأتي “وقد أصبحنا نتنسم بشائر النصر، ونستروح آفاق العودة، ونتطلع إلى تقرير المصير، ذلك أن الكيان الصهيوني اللقيط الذي قام من العدم بإرادة دولية فاجرة يتحكم فيها تطرف عقدي غربي”.

ولفت إلى أن “مرابطات ومرابطوا فلسطين خضوا (اسرائيل) خضاً، من خلال ما نجد من  تحولات كبيرة، والاحتلال اليوم محاصر في قلعة يتهاوى أعلاها، ويتناحر أدناها، وشعبها متفكك، وقياداتها بائسة في مواجهة شعب فلسطيني بكافة أطيافه، وفي كل جغرافيته ينتفض في وجهها، إنه صراع الحق الخالص والباطل الصرف”.

وأضاف قائلا إن “نعش الصحفية الكبيرة شيرين أبو عاقلة دخل إلى القدس الغربية بأعلام فلسطين، وبالهتاف لفلسطين، وهذا لأول مرة يحدث منذ النكبة الأولى، ونحن نستبشر بقرب زوال الاحتلال، وبفلسطين حرة، والمسجد الأقصى فيها قلب الأمة وأيقونتها ودرتها”.

ويحيي الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات اليوم الأحد الذكرى السنوية الـ74 للنكبة التي حلت بهم عام 1948، وأسفرت النكبة عن تشريد نحو ثمانمئة ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى الضفة الغربية، وقطاع غزة، والدول العربية المجاورة.