بنك القاهرة عمان

بني مصطفى، بني عامر، زيادين ، الرقاد و العالول في الجامعه الالمانية الاردنية بعنوان التحديث السياسي

21 ديسمبر 2021
بني مصطفى، بني عامر، زيادين ، الرقاد و العالول في الجامعه الالمانية الاردنية بعنوان التحديث السياسي

وطنا البوم – تحت رعاية وزيرة الدولة للشؤون القانونية الأستاذة وفاء بني مصطفى نفذ مركز الحياة راصد بالتعاون مع الجامعة الأردنية الألمانية المؤتمر الوطني “رؤية الشباب الأردني حول مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية” وبحضور مجموعة من الطالبات والطلبة.

وتحدثت بني مصطفى خلال كلمتها في حفل الافتتاح بأن التفاعل الإيجابي بين المجتمع المدني والجامعات جنباً إلى جنب مع الجامعات الأردنية هو أهم مقومات ومسرعات عملية الإصلاح السياسي وتحديث المنظومة السياسية، إذ أن قنوات التواصل والتعاون لا بد من بلورتها لتكون رافدة حقيقية في عملية الإصلاح، وقالت بأنه لأول مرة يتم إشراك حقيقي للشباب في اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية والتي ميزها بأن الشباب كانوا جزءاً من صناعة القرار فيها ولم يتم حصر الشباب ووضعهم في لجنة الشباب فقط بل كانوا أساساً في كافة اللجان المنبثقة عن اللجنة الملكية، وهذا بحد ذاته نابع من إيمان الدولة الأردنية في ضرورة تعزيز وجود الشباب في مراكز صنع القرار لما لديهم من كفاءات وخبرات يمكن استثمارها في عملية التحديث الشاملة.
وقالت الوزيرة وفاء بني مصطفى بأننا اليوم كصناع قرار نطمع بكرم الشباب بأن يقدموا كل ما في جعبتهم ليكونوا جزءاً من التفاعل مع الشأن العام وأن لا يكونوا متميزين فقط في التحصيل العلمي الذي نفاخر به العالم أجمع، لا سيما وأن اندماج الشباب في الشأن العام سيحدث فارقاً إيجابياً ويجدد الدماء السياسية في الأردن، ودعت بني مصطفى الشباب ليكونوا هم الفعل وليس رد الفعل وأضافت بأنه من المهم أن نبحث في داخلنا عن ما يميزنا وما نقدمه للشأن العام، وأن لا نبقى ضمن جزر معزولة لأننا جميعاً نعيش في وطن واحد بحاجة لكافة الجهود التي تبذل في سبيل تطويره وتحديثه.
وقال الدكتور علاء الدين الحلحولي رئيس الجامعة الألمانية الأردنية أن الجامعة تكثف جهودها كمؤسسة وطنية فاعلة لترسيخ مبادئ المواطنة ودولة القانون وحب الوطن وتمكين الطلبة في جميع النواحي العلمية والسياسية واللامنهجية لتوسعة آفاقهم وتحقيق أحلامهم الطموحة والاستثمار بمواهبهم لأنها تصب في مصلحة الوطن لبناء مستقبل واعد ومشرق.
وأضاف الحلحولي أن النهوض بالشباب ورفدهم بالأدوات السليمة لخلق قيادات شبابية واعية ومتفهمة بالقضايا والتحديات الوطنية وقادرة على إحداث التغيير لبناء أردن المستقبل القوي والمنيع هي كلها أهداف كبيرة تسعى المؤسسات التعليمية في كافة أرجاء الوطن إلى تحقيقها تنفيذاً وانسجاماً مع رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني، حيث لا نهضة سياسية واقتصادية واجتماعية إلا من خلال تحفيز الشباب على الانخراط في جميع هذه المجالات من خلال برامج وطنية موجهة لهم.
وقال الدكتور عامر بني عامر مدير مركز الحياة راصد أن مخرجات اللجنة الملكية جاءت لتكون أساساً للبناء الديمقراطي الحديث الذي يقوم على هوية وطنية قوامها المساواة في الحقوق والواجبات وركائزها مبادئ المواطنة الفاعلية التي تقدمه المصلحة الوطنية على مصالحها الفرعية، وقال بني عامر بأن الشباب هم الركيزة التي سيتم العمل معها لا سيما وأنهم هم القادة السياسيين الجدد لهذه الدولة وهم الذين سيرسمون السياسية الوطنية بكافة المجالات.
وتخلل المؤتمر جلسة نقاشية شارك بها أعضاء اللجنة الملكية الوزير السابق الدكتور فارس بريزات والنائب السابق قيس زيادين والأستاذة لينا العالول وأدار الجلسة عضو اللجنة الأستاذ جمال الرقاد، وتحدثوا عن ماهية عمل اللجنة وأهم المخرجات التي تم التوافق عليها.
حيث قال الدكتور فارس بريزات عضو لجنة الانتخاب في اللجنة الملكية أن مقترح قانون الانتخاب سيكون إضافة سياسية مميزة ذات مخرجات تلبي الطموحات لا سيما وأننا نمر في مرحلة تطور ديمقراطي، وأكد بريزات على أن المخرجات التي تقديمها ستضمن الوصول إلى أعلى معايير النزاهة الانتخابية.
فيما قال الأستاذ قيس زيادين أن الشباب هم المستقبل وهم الذين سيشكلون الأحزاب ويقودونها ولن يكونوا مجرد رقم في الأحزاب، وأضاف زيادين بأن مقترح قانون الأحزاب سمح للطلاب بممارسة العمل الحزبي في الجامعات ولم يكتفِ بذلك بل جرّم كل من يقوم بملاحقة العمل الحزبي.
وتحدثت عضو لجنة الشباب في اللجنة الملكية الأستاذة لينا العالول حول عمل لجنة الشباب التي انتهجت نهجاً شاملاً يرتكز على مراجعة التشريعات والسياسيات والممارسات وتقديم التوصيات بما في ذلك قانون الانتخاب وقانون الأحزاب وقانون الإدارة المحلية وغيرها من القوانين، وقدمت اللجنة توصيات شملت كافة الأعمار ضمن مبدأ التنشئة السياسية لما في ذلك من مساهمة في بناء جيل شبابي سياسي قادر على صنع القرار.
بدوره أكد الأستاذ جمال الرقاد عضو لجنة الشباب على ضرورة متابعة الشباب لمخرجات اللجنة الملكية ليكونوا جزءاً من عملية كسب التأييد لها في مجلس النواب والعمل بشكل تعاوني مع كافة صناع القرار، وشدد على أهمية الوصول لكافة الشباب الأردني للالتقاء بهم والسماع منهم ومشاركتهم في عملية صنع القرار على كافة المستويات.