بنك القاهرة عمان

#عاجل كيف تفاعل الأردنيون مع تصريحات وزير التربية

27 يناير 2021
#عاجل كيف تفاعل الأردنيون مع تصريحات وزير التربية

وطنا اليوم:تفاعل الأردنيون مع تصريحات لوزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي تحدث خلالها حول التعليم عن بعد في الأردن، وقال فيها “نسمع أن أهالي يساعدون أبنائهم في اختبارات منصة درسك “.
وعلى نحو ساخر، يفيض بالتندر والنكات، علق الأردنيون على تصريح الوزير النعيمي.
وأقر النعيمي، بوجود 7% من طلاب المدارس لا يتابعون منصة درسك للتعلم عن بعد.
وفي رده على سؤال للنائب ينال فريحات، بجلسة رقابية، الأربعاء، قال إن :” نسبة الطلاب الذين يتابعون منصة درسك 93% وهناك 7% لا يتابعون لأسباب معروفة ولا نجمل الواقع”.
واعتبر الوزير أن الطلاب الذين لم يدخلوا المنصة لا “يملكون وسائل اتصال وشبكات انترنت”، لكنه أشار إلى أنهم يستطيعون متابعة الدروس عبر القنوات التلفزيونية المخصصة لبث المحتوى الإلكتروني.
وفي رده على سؤال حوال إن كان من يجيب هم الأهل أم الطلاب، أكد أن الاختبارات التي تجريها الوزارة هي بنوك الأسئلة ولا تظهر للجميع نفس الأسئلة.
وعلقت يسرى القرعان على تصريحات النعيمي قائلة “ماشاء الله الأمهات اللي امتحنن والأولاد بالشوارع”.
وكتب محمد العجارمة قائلا “الي حكالك المعلومه كذب عليك، الاهالي بقدموا الامتحان اصلا”.
وكتبت هدى رمزي “الأهالي هما الي امتحنو على المنصه العلامات للأمهات مش الطلاب الطلاب نايمين”.
واعترفت أم أمير قائلة “بحب احكيلك انه احنا الي قدمنا الامتحانات وبحب احكيلك انهم مابعرفو اصلا انه في امتحانات و بحب احكيلك كمان شغله انهم بفكرو حالهم بعطلة صيفية”.
من جانبها، كتبت أماني الغزو “والله التعليم عن بعد اثبت جدارته بقلة الأمانة والضمير.. وأثبت أنه الايام القادمة ما بتبشر بالخير لانه الولد تربى عادي نغش ونوخذ علامة بالغش ونفتح الكتاب ..وهذا الجيل هو نفسه اللي بده يمسك زمام الأمور بكرا..جيل غائب عنه استشعار وجود الله اي خير رح يكون منه”.
وكتب عبدالله المشيش “والله نحنا ماعرفنا نحل الواجبات عن اولادنا استعنا بمعلمة خاصه والحمد الله الامور تمام الله يحزيها الخير”.
وعلقت رنا الرباعي قائلة “معاليك بحب احكيلك أن احنا الأمهات الي قدمنا الامتحانات عن أولادنا والله أولادنا ما بعرف عن المنصة وإذا انت متاكد انو المنصة ناجحة هذا بفضل الأمهات وليس بفضل الطلاب وبحب انا أزف لك البشرى انو الطلاب مبسوطين بلعطله كثير”.