بنك القاهرة عمان

وول ستريت جورنال تتهم بيلوسي باستخدام الجيش للانقلاب على رئيس منتخب

9 يناير 2021
وول ستريت جورنال تتهم بيلوسي باستخدام الجيش للانقلاب على رئيس منتخب

وطنا اليوم ـ عربي دولي

اتهمت صحيفة وول ستريت جورنال واسعة الانتشار في الولايات المتحدة، رئيسة مجلس النواب، الديمقراطية نانسي بيلوسي، بقيادة “انقلاب صغير”  على الدستور الأميركي باستخدام الجيش، بعد رسالة إلى زملائها في المجلس، قالت فيها إنها تواصلت مع الجيش الأميركي للتأكد من أن “الرئيس دونالد ترمب لن يكون قادراً على استخدام الرموز النووية”، كما دعت إلى عزله.

وانتقدت الصحيفة بيلوسي بسبب “نشرها للرسالة على موقعها في شبكة الإنترنت، للتأكد من وصولها إلى جميع دول العالم”، وهي الخطوة التي اعتبرتها الصحيفة “خطر على الولايات المتحدة”، من قبل “خصومها”.

وقالت وول ستريت جورنال في افتتاحيتها: “الصحافة وموقع تويتر اليساري (نكرر قول ذلك)، يحبون فكرة تدخل رئيسة البرلمان في التسلسل القيادي بهدف ردع الرئيس غريب الأطوار، لكن ذلك يعد إساءة في استخدام سلطتها الخاصة، والتي يجب أن تقتصر على السلطة التشريعية”، مؤكدة أن القيادة، وفق الدستور الأميركي، يمكنها أن تعود لبيلوسي في حالة “ما إذا كان الرئيس ونائب الرئيس عاجزان عن أداء مهماتهما”.

وشددت الصحيفة على أن بيلوسي “ليس لها الحق أبداً في أن تطالب من رئيس الأركان المشتركة للجيش الأميركي (مارك ميلي)، عدم تنفيذ أوامر الرئيس”، مضيفة أن “الجنرال ميلي ليس بحاجة إلى تلقي محاضرة من أحد، لأنه كان يتعامل مع ترمب منذ 15 شهراً، وهو ليس على وشك تنفيذ أمر غير قانوني، خصوصاً شن ضربة بأسلحة نووية”.

واعتبرت وول ستريت جورنال دعوة بيلوسي للجنرال ميلي، بأنها “انتهاك لمبدأ فصل السلطات، من خلال سعيها إلى إدخال نفسها في قرار عسكري يخص السلطة التنفيذية”، مشيرة إلى أن “بإمكانها تقديم النصيحة كل ما أرادت ذلك، لكن مكالمتها لرئيس الأركان وفي هذا التوقيت، يعتبر بمثابة إصدار للأوامر، وقد يفسرها البعض على أنها انقلاب صغير خاص، بالتواطئ مع الجيش، للتخفيف من قيادة الشخص الذي يظل الرئيس المنتخب”.

وتساءلت الصحيفة عن “ما العمل إذا قرر أحد خصوم الولايات المتحدة، انتهاز الفرصة وشن عملية عسكرية ضدنا، فيما ننشغل نحن بالصراع الداخلي؟ هل سيتعين على الجنرال ميلي حينها التشاور مع رئيسة مجلس النواب، قبل أن يتصرف في الدفاع عن أميركا؟”.

واختتت وول ستريت جورنال افتتاحيتها، بالقول إن “ترمب فشل في الاختبار الدستوري الأربعاء (خلال اقتحام أنصاره مقر الكونغرس)، لكن بيلوسي أطلقت تصريحات فظيعة من خلال هذا الموقف”.

وكتبت رئيسة مجلس النواب في رسالة الى زملائها الاعضاء “تحدثت هذا الصباح الى رئيس الأركان مارك ميلي لمناقشة التدابير الوقائية المتوافرة، بهدف تجنب أن يشن رئيس غير متزن هجمات عسكرية عدائية أو يستخدم رموز الإطلاق، ويأمر بضربة نووية”، متعهدة أن يتحرك الكونغرس في حال لم يتنح ترمب “طوعاً، وفي وقت وشيك”، من دون أن تحدد طبيعة هذا التحرك.

المصدر : وكالات + الشرق