اورنج
CAB

لبنان …من هو طارق بيطار وكيف وصلت الانقسامات بشأنه إلى الاشتباكات؟

15 أكتوبر 2021
لبنان …من هو طارق بيطار وكيف وصلت الانقسامات بشأنه إلى الاشتباكات؟

وطنا اليوم –   جاءت الاشتباكات التي شهدتها العاصمة اللبنانية بيروت، الخميس، بالتزامن مع وقفة احتجاجية نظمها أنصار حزب الله وحركة أمل للمطالبة بتنحي قاضي التحقيق في قضية انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار.

والجمعة، يسود هدوء حذر بيروت، تزامناً وتشييع عدد من قتلى الإشتباكات العنيفة التي استخدمت فيها القذائف الصاروخية في منطقة الطيونة الخميس، وأدت لمقتل 7 أشخاص وإصابة آخرين.

 

من هو طارق بيطار!؟

يعتبر طارق بيطار، الذي يحقق في أكبر قضية تشهدها البلاد منذ اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري عام 2005، شخصية غامضة إلى حد ما بالنسبة للبنانيين، فهو لا يتحدث كثيرا للصحافة ولا يظهر في مناسبات عامة.

وقد ولد، وفق وسائل إعلام لبنانية، في بلدة عيدمون في محافظة عكار عام 1974، والتحق بمعهد الدروس القضائية عام 1999.

طارق بيطار يحقق في انفجار مرفأ بيروت 

طارق بيطار يحقق في القضية الاكثر حساسية وهي انفجار المرفأ 

 

بعد شهور من توليه التحقيق في حادث انفجار مرفأ بيروت عام 2020، الذي أسفر عن مصرع أكثر من مئتي شخص وإصابة أكثر من ستة آلاف، وجد بيطار نفسه في قلب معركة محتدمة بين القوى السياسية المختلفة في لبنان.

وجاء تعيين بيطار قاضياً للتحقيق في الانفجار في فبراير/شباط 2021 خلفاً لفادي صوان الذي أمرت محكمة التمييز الجزائية بتنحيته، بعد قبول دعوى تطالب بذلك عقب طلبه استجواب رئيس الوزراء اللبناني السابق حسان دياب وثلاثة وزراء سابقين.

محقق في جرائم مالية

شغل بيطار منصب قاض منفرد جزائي في طرابلس بين عامي 2004 و2010، حيث تولى النظر في قضايا جرائم مالية.

ثم عين مدعياً عاماً استئنافياً في شمال لبنان حتى عام 2017، وتولى التحقيق في جرائم طالت بعض الشخصيات السياسية والإعلامية.

إضافة إلى مهمته كمحقق عدلي في انفجار مرفأ بيروت، يشغل بيطار منصب رئيس محكمة جنايات بيروت منذ عام 2017.

وخلال توليه رئاسة المحكمة، نظر في عدد من القضايا الجنائية الكبيرة التي شغلت الرأي العام.

ومن بين تلك القضايا: جرائم قتل وإتجار بالمخدرات وإتجار بالبشر. ووصفت بعض القرارات التي صدرت عن محكمته بالمتشددة.

دوره في قضية “طفلة لبنانية بترت أصابعها”

ففي مايو/ أيار من العام الجاري، تم تداول اسم البيطار بشكل واسع في لبنان بعد إصداره حكما في قضية طفلة لبنانية بترت أصابعها نتيجة خطأ طبي.

وأصدر حكماً بدفع الجهات المتسببة بالضرر مبلغ مليار ليرة “حوالي 650 ألف دولار ” لعائلة الطفلة.

إضافة لذلك قضى بيطار بدفع راتب شهري مدى الحياة لها، ما أثار غضبا داخل القطاع الطبي.

أمضى بيطار الأشهر الخمس الأولى من تعيينه كقاض للتحقيق في انفجار مرفأ بيروت، في دراسة ملف القضية والاستماع للشهود.

كما أصدر قرارات بإخلاء سبيل بعض الأشخاص الذين كان قد تم حجزهم على ذمة القضية.

وتحقّق السلطات في الانفجار الذي عزته إلى تخزين كميات هائلة من نيترات الأمونيوم لسنوات في أحد عنابر المرفأ بدون إجراءات وقائية.

وتبين أن مسؤولين على مستويات عدة سياسية وأمنية وقضائية كانوا على دراية بوجود النيترات ومخاطر تخزينها دون أن يتم معالجة أمرها.

بيطار في مواجهة الطبقة السياسية

منذ يوليو/ تموز الفائت دخل في مواجهة مع الطبقة السياسية بعد أن طلب رفع الحصانة النيابية عن الوزير السابق والنائب نهاد المشنوق إضافة إلى النائب غازي زعيتر تمهيداُ للادعاء عليهما.

كما طالب باستجواب عدد من المسؤولين بينهم قادة أمن حاليون وسابقون.

ثم في أغسطس/آب أصدر مذكرة إحضار بحق رئيس حكومة تصريف الأعمال آنذاك حسان دياب قبل موعد جلسة استجوابه التي حددها حينها في 20 سبتمبر.

لكنه كسلفه اصطدم بمعوقات ظاهر بعضها قانوني ودستوري يتمحور حول الحصانة التي يتمتع بها سياسيون والمواد الدستورية التي تحصر النظر في أي اتهامات يواجهونها فيما يسمى مجلس محاكمة الرؤساء والوزراء.

بينما يرى كثيرون أنها ليست سوى التفاف على العدالة وإمكانية المحاسبة.

“أمل أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت”

وبينما لم يتمكن بيطار من استجواب أي من الأشخاص الذين قام باستدعائهم، بدأ يواجه حملات تتهمه بتسييس ملف القضية.

كما اتهم باستهداف شخصيات تنتمي لتيارات سياسية معينة دون غيرها وتطالب بتنحيته.

وفي ظل مناخ إعلامي يشهد كثيراً من الاستقطاب وجدت الحملات والحملات المضادة طريقها إلى شاشات التلفزة وصفحات الصحف.

وسرعان ما تحول الجدل حول بيطار نفسه إلى معارك إعلامية يتبادل فيها فرقاء سياسيون وداعموهم الاتهامات بتسييس القضية ومحاولة إخفاء الحقيقة.

بالنسبة لأهالي ضحايا انفجار المرفأ يمثل بيطار أملهم في تحقيق العدالة لذويهم.

ويجد هؤلاء في القاضي الشاب، شخصية صارمة، مستقلة، في مواجهة طبقة سياسية يعتبرونها فاسدة.

استدعاءات 

نهاية سبتمبر/أيلول الفائت كان بيطار بانتظار البدء بجلسات الاستجواب لعدد من المدعى عليهم.

وبالفعل قام باستدعاء النائب والوزرير السابق نهاد المشنوق “تيار المستقبل”.

كما استدعى النائبين والوزيرين السابقين المنتميين إلى حركة أمل علي حسن خليل و غازي زعيتر.

وكان استدعاء المذكورين لاستجوابهم كمدعى عليهم بجرم الإهمال والقصد الاحتمالي الذي أدى إلى جريمة القتل.

رفع قضية ضد البيطار!

لكن الشهر المنتظر تحول إلى موعد لتعليق التحقيق في القضية، للمرة الأولى منذ تسلم بيطار الملف والثانية منذ بدء التحقيقات. وذلك بعد قيام الوزير السابق نهاد المشنوق برفع دعوى قضائية تطالب بإعفاء بيطار.

وقد رفضت محكمة الاستئناف الدعوى في 4 أكتوبر/تشرين الأول ليعود سير التحقيقات من جديد وتعود معها الضغوط السياسية.

وخلال الأيام القليلة الماضية تصاعدت الضغوط التي يتعرض لها بيطار، وتعمقت الانقسامات السياسية حول مصيره.

وعلى الرغم من أن التحقيق لم يشمل أحدا من أعضائه، صعّد حزب الله من انتقاداته للمحقق العدلي.

اقرأ أيضاً: لحظة قنص مسلح قبل إطلاقه قذيفة “آر بي جي” في بيروت والجيش يفقد السيطرة (فيديو)

ووجه الأمين العام للحزب حسن نصرالله نقدا لاذعا لبيطار، واتهمه مجددا بأنه متحيز ومسيس.

كما تساءل: لماذا قام القاضي الشاب باستدعاء رئيس الوزراء السابق حسان دياب، دون غيره من رؤساء الحكومة والدولة الذين تعاقبوا على حكم البلاد منذ دخول شحنة النيترات إليها عام 2013 .

وتساءل: “لماذا لم يطلب الاستماع “إلى الرئيس الحالي ميشال عون أو الرئيس السابق ميشال سليمان؟”

أما التحقيق فعُلّق مرة أخرى في 12 أكتوبر/تشرين الأول بعد أن قام الوزيران السابقان علي حسن خليل و غازي زعيتر برفع دعوى جديدة تطالب بتنحية بيطار.

لترد بعدها بيوم تقارير تحدثت عن تلويح حزب الله وحلفائه في حركة أمل وتيار المردة بالانسحاب من الحكومة في حال عدم تنحية بيطار.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.