اورنج
CAB

الغور أمي

23 سبتمبر 2021
الغور أمي

شعر أبو عربي / ابراهيم أبو قديري 

والــغــورُ أرضي لغيري بِتُّ أزرعُهـاالغــور أمي وبنتُ الجار تـرضـعُــــــها
وصـرختي لـيس إلا اللهُ يسـمـعُـــــــــهـاوكمْ تقلبتُ فـــوقَ الجمرِ محـتـرقـــــــاً 
ليأكلَ الحــوتُ ما النملاتُ تجمعُهــــــانكِدُّ كالنملِ في عــامٍ بــأكـمـلـِـــــــــــــهِ
قد لاحقتْنا فمَنْ عنّا ســـيرفـعُـهــــــــــاهذي الكوابـيــسُ في صحـوٍ وفي وَسـَنٍ
قد زادني حسرةً في القـلـبِ نجرعُهـــالَـعـلَّ قـربـي من المحتلِّ من كبـــــــدي
لأنها من صـمـيـمِ الـقـلـبِ منبعُهــــــــاأنـّــاتُ مَنْ جرّبوا الأحزانَ واحـــــــــدةٌ
والخِــلُّ والـغولُ والعنقاءُ مخدعُهــــــاكــــغـربـةِ المرءِ في أرضٍ يغازلُهــــــا
لنا الغبارُ وللــــزوارِ أذرعُهــــــــــــــالنا المعاناةُ مِنْ جـوعٍ ومــــــن عـطــشٍ
رُغْمَ الظلامِ أخافَ القومَ مطلــعـُهــــــاإِنْ وردةٌ خِلسةً في الـجـــــوِّ قد بـزغـتْ
كلَّ الفؤوسِ على الأزهارِتـقـطـعُـهـــــاونادتِ الريحُ تسـتـعدي حليفَتَهـــــــــــــا
نهايةُ الــجـرحِ في الإنســــــانِ موقعُهاالغورُ جرحٌ بـعـمقِ الأرضِ ظِاهــــــرةُ
جريمةٌ بـاتَ طـــولَ العمرٍ يدفعُهـــــــاهلْ مسـقـطُ الـرأسِ للإنسانِ غلطتـُــــــهُ
بها يفوزونَ والأدراجُ مــوضِـعـُهــــــاأمْ سُـــــــلَّمٌ لصعودِ الآخـــــــــــرينَ إذاً
شعرتُ بالأرض ِتَسقي الروحَ أدمُـعُهاوكلـمـا غُـصْتُ حتى الذقنِ منهمكــــــــاً
حتى يَفيقَ من الإغفاءِ مسـمَـعـُهــــــــافأعــزِفُ اللحنَ من فأســي ومن عَرَقي
من التلوثِ والإجحافِ يصرعُهــــــــاهل نتركُ البيئةَ الحسنــــــــاءَ في خطـرٍ 
ليتَ الــسيـولَ من الأمطارِ تُرضعُهـــاأيشربُ البحرُ والأشجـــارُ ظامئـــــــــةٌ
وُتـتـلِــفُ السوقُ ما الأنماطُ تصنـعُهــاتَجودُ بالخيرِ بعدَ الخـيـرِ تربتُهــــــــــــا
هزيمةٌ في مجــالِ الســوقِ تـقـلعُهـــــابطولةُ الكدْحِ والإنــتــاجِ وا أســـــــــفي
وفي القوانينِ كالدُّفْلى نُشرّعــُـهـــــــــابينَ المُسوقِ والتصــديــر مـشـــــــكلتي
فضيلةُ الخصبِ والإنتاجِ مصـرعـُهـــاما العلمُ والعقلُ والتخطيطُ في جهـــــةٍ؟!ٍ
لاحتْ لها خادعاتُ الوعدِ تُـقـنعُهـــــــاوكـلّـمـا فئةٌ في موســـــــــــــمٍ عــثـرتْ
لأنّ حيتانَ بحرِ السوقِ تبـلـعُهـــــــــــاكـــلُّ الـصـغـارِ مـن الزرّاعِ في هَلَـــــعٍ
الغورُ جناتُنا بالروحٍ نــزرعــُهـــــــــانحنُ الضحايــا على فقــرٍ نـــــــــردّدُها

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.