عروض المركبات التجارية HD65
CAB

الرفاعي من كفرسوم : اللجنة ستعمل على وضع خارطة طريق تهيئ للاحزاب على مدار 3سنوات قادمة

31 يوليو 2021
الرفاعي من كفرسوم : اللجنة ستعمل على وضع خارطة طريق تهيئ للاحزاب على مدار 3سنوات قادمة

وطنا اليوم  – اكد رئيس اللجنة الملكية لتحديث وتطوير المنظومة السياسية سمير الرفاعي ان جميع الاردنيين شركاء في عمل اللجنة من خلال طرح افكارهم وروائهم حول آليات وادوات الإصلاح الشمولي المنشود.

كما اكد الرفاعي ان اصلاح منظومة العمل السياسي بجميع مكوناته هي عنوان المئوية الثانية كما ارادها جلالة الملك ان تكون عنوان المرحلة.

واشار الرفاعي خلال لقائه اليوم فعاليات سياسية وحزبية واقتصادية بدعوة من هيئة شباب كفرسوم ان اللجان الفرعية المنبثقة عن اللجنة الملكية وهي لجان الشباب والمراة والإداريةسترفع توصياتها الى اللجنة الأسبوعين القادمين منوها ان مخرجات اللجنة تحظى بضمانة ملكية سامية بالتوصية بإجراء بعض التعديلات الدستورية بما يتواءم مع مخرجاتها وتوصياتها.

وقال الرفاعي ان اللجنة ستعمل على وضع خارطة طريق تهيئ للاحزاب على مدار 3سنوات قادمة بيئة لتطوير نفسها او نشوء احزاب جديدة بما يمكنها من الوصول الى قبة البرلمان وتعزيز فرصها بذلك لافتا الى ان الاحزاب ستحظى بتمثيل اوسع في الانتخابات القادمة من خلال قانون انتخاب يوفر حظوظا اكبر للقوائم الحزبية ان تكون ممثلة داخل المجلس.

واضاف الرفاعي ان الحالة الحزبية ستكون للبرنامج وليس للفرد ما يعزز تمثيلا برامجيا حقيقيا وفاعلا داخل مجلس النواب.

ولفت الرفاعي الى ان قانون الاحزاب والانتخاب سيدرسان كحزمة واحدة ما يعكس الاصرار على إيجاد روافع حزبية برامجية تحاكي تطلعات وامال الاردنيين بجميع مكوناتهم.

وقال الرفاعي ان تمكين المرأة والشباب لن يقتصر على قانوني الاحزاب والانتخاب وانما سيكونان حاضرين في قانون الادارة المحلية وخارج هذه الأطر.

وبين الرفاعي ان الهدف الاشمل هو الوصول الى برلمان معظم مكوناته حزبية وبرامجية تمهد الطريق لاصلاح شمولي ومستدام ركيزته الحكومات البرلمانية.

واوضح الرفاعي ان عدم تمثيل الحكومة ومجلس النواب في اللجنة جاء لاعطائهم الحرية الكافية في ترجمة توصيات اللجنة بشفافية وحيادية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.