بنك القاهرة عمان

إلقاء قنبلة على مبنى قناة لبنانية خلال البث المباشر

23 يناير 2023
إلقاء قنبلة على مبنى قناة لبنانية خلال البث المباشر

وطنا اليوم:سمع صوت انفجار خلال بث مباشر للمؤسسة اللبنانية للإرسال (إل بي سي أي)، مساء الأحد، وتبين وفق التحقيقات الأولية التي أشار إليها موقع إل بي سي أي، أنها ناتجة عن إلقاء قنبلة من قبل شخصين كانا على دراجة نارية نارية.
وألقيت القنبلة أمام المبنى في أحد مواقف السيارات، واقتصرت الأضرار على الماديات.
من جهتها، أصدرت المؤسسة اللبنانية للإرسال بيانا أكدت فيه أنها ستكون “منبرا للحرية والدفاع عن لبنان”، مشيرة إلى ثقتها بالأجهزة الأمنية “التي باشرت تحقيقاتها فورا”.
استدعى الحدث ردات فعل رسمية، فقال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي أن “التحقيقات الأمنية ستتكثف لمعرفة ملابسات الحادث”، مضيفا أن “حرية الإعلام المسؤول ستبقى مصانة”.
من جهته، استنكر وزير الإعلام اللبناني زياد المكاري الحادث، مشددا على أن ” وحرية الإعلام ستبقى مصانة”.
وأدان نادي الصحافة اللبنانية، ونقابة المحررين، وإعلاميون من أجل الحرية، إلقاء القنبلة أمام المؤسسة الإعلامية.
يذكر أن فريق إعداد برنامج “تعا قلو بيزعل”، خصوصا محمد الدايخ وحسين قاووق (الممثلان الرئيسيان في البرنامج)، تلقى تهديدات هاتفية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بالإيذاء والقتل، بعد بث المحتوى الذي يقلد فيه الفريق “اللغة الشيعية” على شاشة “إل بي سي أي”، وذلك حسب ما أفادا في فيديو توضيحي مسجل بعد الحلقة التي خلقت بلبلة في الشارع اللبناني.
ورفض المدير التنفيذي لمؤسسة سمير قصير، أيمن مهنا من التعرض للحريات تحت شعارات مذهبية.
ما أن بثت حلقة برنامج “تعا قلّو بيزعل” الأسبوع الماضي على شاشة إل بي سي اللبناني، حتى زعل، بالفعل، كثر من أبناء الطائفة الشيعية من المحتوى الذي يقدمه محمد الدايخ وحسين قاووق، خصوصا في سكيتش “تعلم اللغة الشيعية”.
واعتبر مهنا أن “ما وصل إليه لبنان على صعيد حرية التعبير هو نتيجة لتطور سياسي خلال السنوات الماضية، فباتت الأحزاب السياسية الكبرى، تساوي بين الحزب والطائفة”.
وقال إن “هناك محاولة لوضع خطوط حمر، وأنه لا يجوز التكلم عن الطائفة، وأن الحزب يحدد ما هو مسموح داخل طائفته، وأي تجاوز لخطوط الحزب، تتحرك إثره جيوش إلكترونية على المغرد خارج السرب”.
وأشار مهنا إلى أن “مشهد حرية الإعلام متناقض، فمن جهة هناك إبداع وجرأة في كسر المحرمات. إلا أن مستوى محاولات القمع تزيد”.