بنك القاهرة عمان

جنرال إسرائيلي سابق: لن نتمكن من البقاء إلا بشرط

9 سبتمبر 2022
جنرال إسرائيلي سابق: لن نتمكن من البقاء إلا بشرط

وطنا اليوم:حذر جنرال إسرائيلي في الاحتياط، اليوم الجمعة، بلاده من أنها لن تتمكن من البقاء إذا لم تستعد الآن لمعركة متعدد الجبهات.
ونشر الجنرال إسحاق بريك، رئيس لجنة الشكاوى السابق بالجيش الإسرائيلي، مقالا في صحيفة معاريف العبرية، اليوم الجمعة، قدم من خلاله مجموعة من النصائح لرئيس هيئة الأركان الإسرائيلي الجديد، هرتسي هاليفي.
وأكد الجنرال بريك أن هرتسي هاليفي حصل على إرث صعب ومعقد من الرئيس الحالي لهيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي، الجنرال أفيف كوخافي، مناديا إياه باستعادة الهيبة للجيش الإسرائيلي والاستعداد للحرب، من الآن، على أكثر من جبهة.
وذكر الجنرال إسحاق بريك أن مهمة رئيس الأركان الجديد صعبة، بدعوى أن الوضع داخل القوات العسكرية صعب، والذي يمكن أن يقود البلاد إلى كارثة قومية كبيرة في أي معركة مستقبلية، مطالبا الجنرال هاليفي بالابتعاد عن أسلافه من رؤساء الأركان، وبأن الجيش يحتاج إلى إعادة تصحيح كاملة.
ونادى الجنرال الإسرائيلي بضرورة تدشين جيش قوي ونوعي بمستويات عالية من المهنية والحرفية العسكرية، مشيرا إلى أن الجيش يتزود بمعدات وتقنية عالية وحديثة حتى يغطي بها على فشله، خاصة في ظل نقص التدريبات وعدم التدريب على استعمال التقنيات الحديثة الواردة إلى الجيش، فضلا عن النقص الكبير في القوى البشرية المهنية.
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، قد قرر، الأحد الماضي، تعيين الجنرال هرتسي هاليفي في منصب رئيس هيئة أركان الجيش، بدلا من الجنرال أفيف كوخافي الذي تنتهي مدة خدمته، قريبا.
وأكدت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن وزير الدفاع، بيني غانتس، قد اختار الجنرال هرتسي هاليفي، نائب الرئيس الحالي، رئيسا لهيئة أركان الجيش، خلفا للجنرال الحالي أفيف كوخافي.
وأوضحت الإذاعة أن الجنرال هرتسي هاليفي سيكون رئيس الأركان الـ 23 للجيش الإسرائيلي، وقد تنافس مع إيال زامير على هذا المنصب، في وقت شغل هاليفي (55 عاما) منصب رئيس الاستخبارات العسكرية “أمان” منذ سبتمبر/أيلول 2014.
وكان الجنرال هرتسي هاليفي مسؤولا عن الحرب الإسرائيلية الأولى على قطاع غزة، المعروفة باسم “الرصاص المصبوب”، والتي جرت في 27 ديسمبر/كانون الأول 2008، واستمرت لما يزيد عن 23 يوما كاملا، انتهت في 18 يناير/كانون الثاني 2009، وأسفرت عن مقتل نحو 1500 فلسطيني ودمار هائل في البنية التحتية في غزة