بنك القاهرة عمان

الأردن يزيد كميات الكهرباء المصدرة لفلسطين إلى 80 ميغاواط

30 مايو 2022
الأردن يزيد كميات الكهرباء المصدرة لفلسطين إلى 80 ميغاواط

وطنا اليوم:اطلع وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة ورئيس سلطة الطاقة والمعادن الفلسطيني المهندس ظافر ملحم ومدير عام شركة الكهرباء الوطنية المهندس أمجد الرواشدة، اليوم الاثنين، على سير العمل بمشروع محطة الرامة التي سترفع كميات الكهرباء المصدرة من شبكة الكهرباء الأردنيةإلى الشبكة الفلسطينية من 40 ميغاواط إلى 80 ميغاواط اعتبارا من شهر تموز المقبل.
وقال الوزير الخرابشة في مؤتمر صحفي مشترك مع الرواشدة وملحم، إن المشروع يأتي في إطار حرص الأردن على تلبية احتياجات الأشقاء في فلسطين من الطاقة الكهربائية وبما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
وأكد أهمية محطة الرامة الكهربائية في رفع كمية الطاقة المصدرة إلى شركة كهرباء القدس من الشبكة الأردنية من 40 ميغاواط حاليا إلى 80 ميغاواط حرصا من البلدين على زيادة أوجه التعاون في مختلف المجالات خاصة وأن قطاع الطاقة من القطاعات الحساسة التي تؤثر في باقي القطاعات استراتيجياً واقتصاديا.
وفي السياق، قال ملحم: “إن أسباباً عدة دفعتنا للاعتماد على الجانب العربي لتنويع مصادر الطاقة وتحديداً الجانب الأردني أبرزها تنوع مصادر الحصول على الطاقة.
وأضاف أن “هذه الاتفاقية ستعمل على تخفيف الاعتمادية على إسرائيل كمصدر للطاقة، والذي نعاني منه حالياً نتيجة تفرد إسرائيل، وستساعد على تحقيق أمن الطاقة، وتقليل العجز الكهربائي تلبية لاحتياجات المواطن الفلسطيني دون انقطاع”.

ويرى ملحم، “أن أي كيلو واط يتم إنتاجها محليا لن يتم استيراد مقابلها من إسرائيل وسينخفض الاعتماد الكهربائي الفلسطيني عليها”.
وأكد “أن هذه الخطوة تأتي في سياق الجهود التي تبذلها سلطة الطاقة والحكومة الفلسطينية لتجاوز كل المعيقات القانونية والفنية لضمان استمرار وتطوير واقع الكهرباء في فلسطين، والتي تعتبر أن الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلال هو أهم أولوياتها الاقتصادية في المرحلة القادمة، وهذا المشروع في مجال الطاقة سيكون له أثر كبير على تغيير الموازين في هذا القطاع”.
وأضاف ملحم أن ذلك يتم من خلال عدة خطط، أبرزها تخفيض كميات الكهرباء الواردة من إسرائيل عبر مشاريع الربط الإقليمي مع دول مجاورة، وبناء محطات توليد كهرباء فلسطينية ضمن مشروع قائم حاليا تحت التنفيذ ومشاريع الطاقة المتجددة.
من جانبه، قال المهندس الرواشدة إن شركة الكهرباء الوطنية تواصل العمل على إنجاز مشروع المحطة بجهود كوادرها لأهمية المشروع الذي يأتي ضمن سلسلة مشاريع تهدف إلى زيادة نسبة الكهرباء المصدرة الى فلسطين لتغطية احتياجات الأشقاء الفلسطينيين من الطاقة الكهربائية.
وأضاف أن المشروع يشكل المرحلة الثانية من مراحل زيادة الطاقة المصدرة للجانب الفلسطيني وأن مباحثات تتواصل لزيادة هذه الكميات مستقبلا، مشيرا إلى التعاون المستمر مع الجانب الفلسطيني ضمن دراسات فنية مشتركة للاستمرار في توفير حلول ترفع قدرة التزويد للجانب الفلسطيني.
وقال إن شركة الكهرباء الوطنية مستمرة أيضا في تدريب الكوادر الفنية الفلسطينية في الأردن من خلال برنامج تدريبي خاص تعقده شركة الكهرباء الوطنية لنقل الخبرة المكتسبة لديها في مجال إنشاء وتشغيل وصيانة الأنظمة الكهربائية.

بدوه، قال مدير عام شركة كهرباء القدس هشام العمري إن الشبكة الأردنية زودت شركة كهرباء القدس العام الماضي بحوالي 60 ميغاواط بسبب زيادة الطلب في أريحا في حين ستغطي الزيادة ومقدارها حوالي 80 ميغاواط مدينة رام الله وبعض مناطق القدس وذلك خلال شهر تموز المقبل.
وعرض مساعد مدير العام لمشاريع النقل المهندس عبد السلام الزعبي تطورات المشروع الذي بلغتت كلفته 1ر4 ملايين دولار.
وناقش الجانبان في اجتماع عقد في وزارة الطاقة والثروة المعدنية مستجدات المشروع وآفاق التعاون المستقبلية في مجال الربط الكهربائي.
وكانت شركة الكهرباء الوطنية قد وقعت في 15 كانون الثاني 2020 اتفاقية لزيادة كميات الطاقة المصدرة إلى فلسطين في إطار مشروع تعاون بدأ عام 2008، يشتري الجانب الفلسطيني بموجبها حوالي 40 ميغاواط كهرباء من الشبكة الأردنية تستخدم في إنارة مدينة أريحا والأغوار.
وتشمل المرحلة الأولى من المشروع بناء محطة تحويل 132/33 كيلو واط في منطقة الحدود الأردنية – الفلسطينية (منطقة الرامة) وتتكون من محطة تحويل (6 خلايا قواطع آلية 132 كيلو واط ومحول 132 / 33 كيلو فولط باستطاعة 80 ميغا فولط أمبير و3 خلايا قواطع الية 33 كيلو فولط).
أما المرحلة الثانية، التي سيتم بموجبها تزويد كهرباء القدس التي تغذي مناطق القدس ورام الله والبيرة بما يعزز الوصول إلى أطراف مدينة القدس وبيت لحم، فتشمل إضافة محول 132/ 33 كيلو فولط باستطاعة 80 ميغاواط فولط أمبير وإضافة خلايا قواطع آلية 33 كيلو فولط عدد 6 في محطة تحويل الرامة وإنشاء خط نقل على جهد 33 يمتد من تحويل الرامة ولغاية الحدود الأردنية – الفلسطينية