عروض المركبات التجارية HD65
CAB

كارثة في لوس أنجلوس الأمريكية

5 يناير 2021
كارثة في لوس أنجلوس الأمريكية

وطنا اليوم ـ عربي دولي

كشفت شبكة “سي ان ان” الأمريكية، اليوم الثلاثاء، امتلاء وحدات العناية المركزة في لوس انجلوس بسبب الارتفاع القياسي في إصابات فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”

فيما أعلنت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، اليوم، وصول وفيات فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في الولايات المتحدة لأكثر من 355 ألف حالة وفاة

وقال أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة ، إنه لم يكن يتوقع أن تكون حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا عالية جدًا في الولايات المتحدة

وأضاف فاوتشي وفق ما نقلته “ذا هيل”: “أنه يجب علينا تحمل المسئولية والشعور بالإحباط، لكن نستخدم هذه الأشياء في الالتزام الشديد بإجراءات الصحة العامة بشكل موحد في جميع أنحاء البلاد دون استثناء”

وتظهر الإحصائيات التي أجرتها جامعة جون هوبكنز أنه تم تسجيل 350215 حالة وفاة في الولايات المتحدة حتى الآن، وهو رقم تزايد بسرعة خلال الشهرين الماضيين

ومن ناحية أخرى، حمل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب السلطات الصحية في البلاد المسؤولية عن نشر إحصاءات “مبالغ فيها” عن عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة

وكتب ترامب عبر حسابه في “تويتر”: “حصيلة الإصابات بالفيروس الصيني والوفيات جراءه مبالغ فيها بكثير بسبب أسلوب التحديد السخيف الذي تتبعه مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها مقارنة مع الدول الأخرى التي تنشر العديد منها عمدا أرقاما غير دقيقة ومنخفضة”

وسجلت في الولايات المتحدة حتى اليوم حسب بيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أكثر من 20 مليون إصابة بفيروس كورونا، منها نحو 347 ألف وفاة، ما يتجاوز بكثير حصيلة أي دولة أخرى

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، كارثة في لوس أنجلوس الأمريكية لهذا السبب ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.