عروض المركبات التجارية HD65
CAB

جماعة عمان لحوارات المستقبل تعقد ندوة حول الإنجازات التنمويّة بعهد الملك .. إضافة ثانية

18 سبتمبر 2021
جماعة عمان لحوارات المستقبل تعقد ندوة حول الإنجازات التنمويّة بعهد الملك .. إضافة ثانية

وطنا اليوم – قال المدير العام لمركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور في ورقة حملت عنوان “مركز الحسين للسرطان كنموذج للتطور الاستراتيجي للمؤسسات الصحية في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني” ان المركز الذي تأسس عام 2001 ويتشرف بحمل اسم الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، يعتبر جوهرة الأردن الطبية ومفخرة العالم العربي، حيث أثبت مكانته الرائدة بحصوله على الاعتماد الدولي الذي صنفه في المرتبة الأولى بين الدول النامية والسادسة عالميا كمركز متخصص لعلاج السرطان.
وأضاف ان مؤسسة الحسين للسرطان هي مؤسسة وطنية مستقلة غير حكومية وغير ربحية، تأسست عام 2001 بإرادة ملكية سامية برئاسة سمو الأميرة غيداء طلال.
ويراجع العيادات الخارجية في المركز سنوياً 250 ألف مراجع فيما يبلغ عدد حالات الإدخال 14 ألفا سنويا، وعدد الأسرة الكلي 352 وعدد غرف العمليات 13 غرفة، وعدد وحدات العناية الحديثة للأطفال والبالغين 36 وحدة.
ويجري قسم العمليات سنوياً نحو 6000 عملية بكوادر تمريضية مختصة ومدربة بكفاءة عالية، ويقوم بـ 300 عملية زراعة نخاع عظم في السنة، فيما تبلغ الكوادر الطبية والإدارية في المركز 434 طبيباً واستشاري اورام وأكثر من 1100 ممرض وممرضة و 102 صيدلاني مؤهل لتحضير أدوية الأورام، بالإضافة الى 1500 إداري وفني واختصاصي رعاية صحية.
وقال الدكتور منصور ان المركز حصل على شهادات اعتماد اللجنة الدولية المشتركة كمركز متخصّص في علاج السرطان بصورة محددة، وهو الأول خارج الولايات المتحدة الأمريكية الحاصل على شهادة برامج الرعاية الإكلينيكية واعتماد المختبرات التابعة للكلية الأميركية لعلم الأمراض، والأول في الأردن والخامس في العالم العربي الحاصل على هذا الاعتماد، كما حصل على اعتماد مجلس اعتماد المؤسسات الصحية الوطني.
كما حصل على اعتماد المركز الأميركي لاعتماد شهادات التمريض واعتماد المجلس العربي للاختصاصات الصحية واعتماد شهادة التميز في التمريض من مركز الاعتماد الأميركي للتمريض والاعتماد الدولي للأبحاث السريرية واعتمادية دولية لبرنامج الإقامة للصيادلة، حيث سيسهم هذا الاعتماد في تطوير المهارات الصيدلانية في القطاع الصحي في الأردن.
واكد ان المركز حقق انجازات طبية، منها افتتاح المباني الجديدة لمركز الحسين للسرطان في عام 2017، حيث يتألف المشروع من برج للمرضى مكوّن من 13 طابقا، و179 سريرا إضافيا، إلى جانب مبنى العيادات الخارجية المكون من 10 طوابق، مما وسّع نطاق خدمات المركز وضاعف طاقته الاستيعابية لتصل إلى 6 آلاف مريض جديد سنويا، والقدرة على إجراء 300 عملية زراعة نخاع عظم سنويا. واشار إلى التوسع النوعي في بعض البرامج والتداخلات العلاجية والاستثمار في أحدث التكنولوجيا والأجهزة والمعدات الخاصة بعلاج السرطان اضافة الى افتتاح أحدث قسم لعمليات الدماغ في الشرق الأوسط، بتخصيص غرفة عمليات حديثة مجهزة بجهاز رنين مغناطيسي، وجهاز للملاحة الجراحية تمكن الجراحين من إجراء أدق العمليات الجراحية مع تخفيف احتمالية الضرر الذي قد يلحق بالدماغ.
وقام المركز بحسب منصور بإجراء حوالي 246 عملية زراعة لنخاع العظم للكبار والصغار، مما يجعله في مصاف أكبر مراكز زراعة نخاع العظم على مستوى المنطقة والعالم، كما أن نسب نجاح هذه العمليات يضاهي مثيلاتها في العالم.
وحصل المركز على جائزة التميز في خدمات المختبرات الطبية ضمن فعاليات معرض ومؤتمرات الصحة العربي 2010، ووسام الاستقلال الذي منحه جلالة الملك عبدالله الثاني لمؤسسة ومركز الحسين للسرطان في ايار 2012 تقديراً لجهودهما المبذولة في انقاذ حياة مرضى السرطان من الأردن والمنطقة وتطبيق أعلى المعايير والبروتوكولات العالمية في مجال رعاية مرضى السرطان، كما حصل في عام 2018 على جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كأفضل مركز علاجي للسرطان في العالم العربي.
كما تم بإرادة ملكية سامية، منح مركز الحسين للسرطان جائزة الدولة التقديرية في حقل العلوم التطبيقية والبحثية في مجال الأمراض السرطانية في العام 2017. ويسعى المركز بشكل دائم لتحقيق العدالة في الرعاية الطبية وتقديم العلاج الشمولي لمرضى السرطان الأردنيين والوصول لكل المحافظات الأردنية وتغطيتها بالعلاج وخدمات الرعاية الطبية، لذلك أرتأى أن يؤسس مركزاً لعلاج السرطان في الجنوب تابعا له بحيث يخدم أهل الجنوب وسيكون موقعه في مدينة العقبة بحيث يستفيد من خدماته 800 ألف منتفع من تلك المنطقة.
— (بترا)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.