بنك القاهرة عمان

مباحثات الملف الايراني تختتم في فيينا … ومحادثات خاصه للافراج عن معتقلي واشنطن

9 أبريل 2021
مباحثات الملف الايراني تختتم في فيينا … ومحادثات خاصه للافراج عن معتقلي واشنطن

وطنا اليوم  – عربي دولي

تختتم اليوم الجمعة في فيينا اجتماعات الدول الأعضاء في الاتفاق النووي الإيراني بعد 4 أيام من المباحثات والمشاورات التي تهدف إلى عودة الولايات المتحدة وإيران للاتفاق، فيما أكدت واشنطن أنها تبحث مع طهران قضية المعتقلين الأميركيين في إيران.

ويستعرض المشاركون اليوم في المباحثات التي تهدف إلى رفع العقوبات الأميركية عن إيران والتزام طهران بالاتفاق التصورات المقدمة من لجان الخبراء حول الخطوات الممكن اتخاذها من أجل التوصل إلى خريطة طريق تمهد لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق.

وقال عباس عراقجي المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني وكبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي إن مفاوضات فيينا تتناول بشكل واضح رفع كل أشكال العقوبات الأميركية دفعة واحدة، مؤكدا أن الرفع الكامل للعقوبات سيقابل بعودة طهران للالتزام الكامل ببنود الاتفاق النووي.

في المقابل، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن بلاده مستعدة لرفع أي عقوبات مفروضة على إيران لا تتسق مع الاتفاق النووي، مؤكدا استعداد واشنطن لاتخاذ الخطوات اللازمة للعودة إلى الالتزام ببنود الاتفاق.

وبينما وصف برايس المحادثات النووي بأنها “بناءة” لكنه قال للصحفيين “مع ذلك يجب ألا نسمح للتوقعات بأن تتجاوز ما نحن عليه الآن”.

واجتمع دبلوماسيون من القوى الكبرى على نحو منفصل مع مندوبين من إيران والولايات المتحدة، لبحث سبل إعادة البلدين للالتزام ببنود الاتفاق الذي انسحبت منه واشنطن قبل 3 سنوات.

ولم تتوقع الولايات المتحدة ولا إيران تحقيق انفراجة سريعة في المحادثات التي بدأت في فيينا يوم الثلاثاء الماضي، والتي قام فيها دبلوماسيون أوروبيون وآخرون بدور الوسيط، لرفض طهران إجراء مباحثات مباشرة في الوقت الراهن.

وتُجرى المحادثات بشكل رئيسي في إطار مجموعتي عمل من الخبراء تبحث الأولى العقوبات التي يمكن أن ترفعها الولايات المتحدة، وتركز الأخرى على القيود النووية التي يتعين على إيران احترامها لإحياء اتفاق عام 2015.

ومن المتوقع أن تجتمع الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي الأصلي -وهي إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا- اليوم في مجموعة تسمى اللجنة المشتركة يرأسها الاتحاد الأوروبي.

من جانبها، جددت إسرائيل موقفها الرافض للاتفاق النووي، وفي تعليقه على المحادثات غير المباشرة التي تجريها الولايات المتحدة وإيران في فيينا، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لن تكون ملزمة بأي اتفاق يمكّن إيران من تطوير أسلحة نووية .

في الأثناء، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن هناك مفاوضات مع الإيرانيين عبر قنوات خاصة للإفراج عن معتقلين أميركيين في إيران.

وأضافت أن جهود الإفراج عن المعتقلين الأميركيين سيقودها “دبلوماسيونا ومفاوضونا من وزارة الخارجية”، موضحة أن هذه المناقشات غالبا ما تثار من خلال قنوات مختلفة مع الإيرانيين، نظرا لحقيقة عدم وجود قنوات مباشرة مع إيران في المباحثات النووية.

المصدر : وكالات