بنك القاهرة عمان

استقالة مستشار بارز لأردوغان بعد ان طالب بالإفراج عن المعارضين

24 نوفمبر 2020
استقالة مستشار بارز لأردوغان بعد ان طالب بالإفراج عن المعارضين

وطنا اليوم – نضال العضايلة – قدم القيادي بحزب العدالة والتنمية، الحاكم، بولنت أرينتش، الثلاثاء، استقالته من المجلس الاستشاري الأعلى للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

جاء ذلك بحسب تغريدة نشرها أرينتش على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وتابعتها “العين الإخبارية”.

وقال أرينتش في تغريدته: “لقد تقدمت بطلب استقالتي من عضوية المجلس الاستشاري اليوم للرئيس أردوغان، وقد قبلها”.

يأتي ذلك بعد ساعات من انتقاد أردوغان له بعد أن طالبه أرينتش بالإفراج عن قادة المعارضة في البلاد.

والخميس الماضي، طالب أرينتش، بضرورة إخلاء سبيل كل من الرئيس الأسبق لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي، صلاح الدين دميرتاش، والناشط ورجل الأعمال عثمان كافالا، المعتقلين منذ عدة أعوام.

وردًا على تلك التصريحات قال أردوغان بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “سوزجو” المعارضة “لا يمكن ربط تصريحات أحد بحزبنا وحكومتنا حتى ولو كنا قد عملنا معا في السابق. موقفنا واضح وصريح ولم تحدث أية تغييرات في وجهتنا”.

وأشار أردوغان إلى رجل الأعمال المعتقل، عثمان كافالا، ضمن قضية أحداث حديقة “جيزي” بإسطنبول، قائلا “نهاية من يشتكون تركيا بالخارج ويتنصلون من تصريحاتهم السابقة ستكون مخيبة للآمال”.

وأردف قائلا “لن ندافع عمن قاموا بتمويل أحداث حديقة جيزيلم ولن نصبح أبدا مدافعين عن ممولي أحداث حديقة جيزي”.

وفي اعتراف مثير منه قال أردوغان “بدون شك ارتكبنا أخطاء وكانت لدينا جوانب نقص خلال كل تلك السنوات، لكن لا يمكن لأحد التشكيك في إخلاصنا وخدماتنا ورؤيتنا”.

وأرينتش سياسي تركي من مواليد 25 مايو/أيار 1948 , شغل منصب رئيس مجلس النواب بين عامي 2002 -2007، كما شغل منصب نائب رئيس الوزراء بين عامي 2009 – 2015، والمتحدث باسم الحكومة، وهي فترة كان يتولى فيها أردوغان رئاسة الوزراء،

ويعتبر أرينتش قيادي بحزب العدالة والتنمية، وأحد أعضاء لجنته التأسيسية بجانب أردوغان، والرئيس السابق، عبد الله جول، وظل عضوًا بالبرلمان منذ العام 1996 حتى العام 2015.

واعتقل دميرتاش عام 2016 عندما كان رئيسًا لحزب الشعوب الديمقراطي، ومعه الرئيسة المشاركة للحزب، فيجان يوكسك داغ، على خلفية ملف التحقيقات المتعلق بعدة قضايا، منها أحداث شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2014 الدامية التي وقع فيها قتلى كانوا يتظاهرون ضد عدم اتخاذ نظام أردوغان موقفًا واضحًا ضد تنظيم داعش عند احتلاله مدينة عين العرب (كوباني) ذات الأغلبية الكردية في سوريا.

أما كافالا شخصية معروفة وتحظى بالاحترام في الأوساط الثقافية في أوروبا، وهو رئيس مجلس إدارة “مؤسسة الأناضول الثقافية” التي تسعى إلى إزالة الانقسامات الإثنية والمناطقية من خلال الفنون.

ويقبع في السجن منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2017 وأصبح رمزا لما يقول مؤيدون أنه حملة قمع للمجتمع المدني.

وكافالا معتقل بسجن سيليفري في مدينة إسطنبول خلفية اتهامه بـ”محاولة قلب نظام الحكم” من خلال استخدام العنف في تظاهرات متنزه “جيزي” عام 2013، بعدها جددت مذكرة اعتقاله مرة أخرى ولكن هذه المرة بتهمة “التجسس”.