بنك القاهرة عمان

الجامعات الأردنية بين التعليم والرصاص

23 يونيو 2022
الجامعات الأردنية بين التعليم والرصاص

بقلم : إسلام عزام 

جريمة قتل أخرى تجتاح الدول العربية والضحايا هن الفتيات، الأمر أصبح شبيهًا بشريعة الغاب حيث لا دستورًا ولا قانونًا يمنع الجرائم، الفتاة في الجامعات العربية لا تأمن على نفسها حتى وهي في الحرم الجامعيّ المصان، السؤال الصاعق في هذه الحوادث أين موظفو الأمن؟
قتلوا أحلامًا وأجسادًا عليهن توصية ربانية من رسوله الكريم،
الجراح والقتل والجهل جميعهن صفات يرتبطن بالدول العربية، ألهذا الحد وصلنا؟ تكرار هذه الاعتداءات يوجب علينا طرح مادة جديدة في الجامعات العربية تحت مسمى “الموت 101”
ست رصاصات والسابعة كانت من نصيب طالب عابر، ست رصاصات كفيلات بإنهاء حياة فتاة في جامعة العلوم التطبيقية والجدير بالذكر أن الجامعة تتبع للقطاع الخاص حيث الأمن والاطمئنان…، الذكريات تعاد لكن بطرق حديثة وفي هذا الزمان أصبحنا ننسى المحور الرئيسيّ ونكتفي باختلاق الشائعات وهدفها الأسمى تبرير الجريمة.
حسب رأيي الخاص الحل الوحيد لمعالجة هذه القضايا، إعدام المذنب شنقًا في ساحة عامة؛ ليكون عبرة لكلّ ضمير دنيء ولوضع حد صارم لهذه الوقائع.