بنك القاهرة عمان

أنا رئيس جميع الفرنسيين .. ماكرون يلقي خطاب النصر من أمام برج إيفل

25 أبريل 2022
أنا رئيس جميع الفرنسيين .. ماكرون يلقي خطاب النصر من أمام برج إيفل

وطنا اليوم:أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، 24 أبريل/نيسان 2022 فوزه بانتخابات الرئاسة في بلاده لخمس سنوات جديدة، مضيفاً أنه “لم يعد مرشحاً، بل رئيس جميع الفرنسيين”.
حيث قال ماكرون وفق تقرير لوكالة فرانس برس يوم الأحد 24 أبريل/نيسان 2022 إنه سيواصل العمل لجعل فرنسا وأوروبا “أكثر قوة”، مقدماً شكره “لجميع من وثقوا في فرنسا أقوى”. وتوجه أيضاً إلى معارضيه قائلاً: “لست رئيس فريق وإنما رئيس الجميع”.

خطاب ماكرون بعد الفوز
كذلك فقد قال ماكرون في خطاب أمام برج إيفل في باريس: “أعلم أن عدداً من مواطنينا صوَّتوا لي اليوم ليس دعماً للأفكار التي أحملها بل للوقوف في وجه (أفكار) اليمين المتطرف”.
أضاف أن “هذا التصويت يلزمني للأعوام المقبلة”. وأضاف أنه لا بد من “إعطاء أجوبة” للذين دفعهم “الغضب والاختلاف في الرأي” للتصويت إلى أقصى اليمين، وبهذا الفوز يصبح ماكرون أول رئيس فرنسي يعاد انتخابه منذ عام 2002.
فيما قدم ماكرون أجندة سياسية تركز على إصلاح الاقتصاد وتقوية الاتحاد الأوروبي، كما أن المراقبين يشيرون إلى نجاحه بقيادة البلاد خلال أزمة كورونا.
في الوقت نفسه تشير استطلاعات الرأي إلى تقدم ماكرون بنحو 58% من الأصوات مقابل 41% لمنافسته مارين لوبان.
لكن ورغم أن تخفيف لوبان من أجندتها المناوئة للهجرة وللاتحاد الأوروبي، مكنها من تضييق الفارق بينها وبين ماكرون الذي حصل على نحو 66% من الأصوات في انتخابات 2017، إلا أنها لم تتمكن أيضاً من الفوز.
وعقب إعلان النتائج، قالت مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان في مقرها الرئيسي، الواقع في بافيلون دي أرمينونفيل، في الدائرة 16 من باريس، إن “أفكارنا بلغت قمتها في هذه الانتخابات بواقع 41.8 في المئة من الأصوات”.
وأضافت لوبان: “في هذا الفشل ثمة أمل، هذه النتيجة تمثل رمزا للتغيير الذي يريده الفرنسيون”.
وأفادت مرشحة اليمين المتطرف: “إيمانويل ماكرون لن يغير شيئا من الأوضاع في البلاد في هذه العهدة الرئاسية”.
وتابعت: “الأمور لم تحسم بعد؛ لأنه بعد أسابيع ستنظم الانتخابات التشريعية، حيث تعد نتائجها مهمة من أجل الوقوف أمام ماكرون”.
وأعلنت لوبان استمرارها في رئاسة حزبها اليميني المتطرف، ونيتها خوض الانتخابات التشريعية القادمة، داعية أطراف سياسية للوقوف أمام الرئيس إيمانويل ماكرون

احتجاجات في باريس
في سياق موازٍ، ظهرت لقطات في وسائل التواصل الاجتماعي قيام شرطة مكافحة الشغب الفرنسية بمهاجمة وإطلاق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين كانوا يحتجون وسط باريس على إعادة انتخاب الرئيس إيمانويل ماكرون الأحد.
ماكرون خلال مهرجان انتخابي له قبل أيام من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، باريس/ Getty
حيث أظهرت صور على تويتر محاولة الشرطة تفريق حشد معظمه من الشبان الذين تجمعوا في حي شاتليت بوسط باريس للاحتجاج على فوز ماكرون على زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان في جولة الإعادة.

فوز ماكرون بالرئاسة
ياتي ذلك في الوقت الذي فاز فيه إيمانويل ماكرون، الأحد، بالانتخابات الرئاسية الفرنسية؛ ليصبح بذلك أول رئيس في بلاده يحظى بولاية ثانية منذ 20 عاماً.
حيث انتخب ماكرون (44 عاماً) بعد حصوله على 58% من الأصوات في الجولة الثانية من الانتخابات، مقابل 42% لمنافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان (53 عاماً)، بحسب النتائج الأولية.
أما في الجولة الأولى، فكان ماكرون قد حصد نحو 28% من الأصوات، مقابل 23.15% لصالح مرشحة أقصى اليمين، وكان ماكرون قد تفوق على لوبان في استحقاق عام 2017 بنسبة ساحقة بلغت 66.10% من الأصوات مقابل 33.90%.
بهذا الفوز الذي توقعته كل استطلاعات الرأي، دخل ماكرون التاريخ وأصبح ثالث رئيس دولة يتم انتخابه مرتين متتاليتين بالاقتراع العام، لينضم إلى سلفيه فرانسوا ميتران (1981-1995) وجاك شيراك (1995-2007) ومن المنتظر أن يتم الكشف عن النتائج النهائية، الإثنين المقبل.
بحسب تقارير محلية تجاوزت نسبة المشاركة في هذا الاستحقاق الانتخابي 63.23% بانخفاض نقطتين مئويتين عن انتخابات عام 2017.

خطاب الجولة الأولى
جدير بالذكر أنه وفي خطاب الجولة الأولى مساء الأحد 10 أبريل/نيسان 2022، ألقى ماكرون خطاب التأهل إلى الجولة الثانية في “بورت دو فرساي” حيث شكر كل مناصريه على تصويتهم له.
وفي خلال ولايته الأولى، واجه ماكرون عدة أزمات إلا أنه صمد أمام احتجاجات “السترات الصفراء”، وقاوم انعكاسات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، ونجح في التعامل مع تداعيات وباء فيروس كورونا