عروض المركبات التجارية HD65
CAB

29 ألف امرأة عزباء و46 ألف امرأة متزوجة يرأسن أسرهن في الأردن

8 يونيو 2021
29 ألف امرأة عزباء و46 ألف امرأة متزوجة يرأسن أسرهن في الأردن

وطنا اليوم:أظهرت إحصاءات المرأة الأردنية الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة لعام 2020 بأن نسبة النساء في الأردن اللاتي يرأسن أسرهن بلغت 17.5% في ارتفاع غير مسبوق، كما أظهر جدول أعداد السكان المقدر والأسر لعام 2020 بأن عدد الأسر في الأردن وصل الى 2.242 مليون أسرة، ومن بينها 392.3 ألف أسرة ترأسها نساء.
وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” الى الحالة الزواجية للأردنيات اللاتي يرأسن أسرهن، وأغلبهن أرامل (74.7% منهن) وبعدد 293 ألف إمرأة، و 11.8% منهن متزوجات وبعدد 46.3 ألف إمرأة، و 7.5% منهن عزباوات وبعدد 29.4 ألف امرأة، و 5.8% منهن مطلقات وبعدد 22.7 ألف امرأة، و 0.2% منهن منفصلات وبعدد 784 امرأة.

كما أن 94.7% من النساء اللاتي يرأسن أسرهن غير نشيطات اقتصادياً، ويكافحن من أجل تأمين الاحتياجات الأساسية لأفراد الأسرة للحفاظ على حياتهن وصحتهن ومستقبلهن ومستقبل أولادهن، في ظل أوضاع اقتصادية هشة، وفي ظل مجتمعات ترتبط فيها في كثير من الأحيان مكانة النساء الإجتماعية بمكانة أزواجهن وحضورهم.
وتقع على النساء اللاتي يرأسن أسرهن مسؤوليات جمة، منها ما تعلق بتربية الأبناء وأخرى بتأمين الاحتياجات المادية والمصاريف الحياتية والمعيشية، وهن في حاجة ماسة الى دعم المجتمع خاصة وأن العديد منهن يعانين من ضعف في التعليم و / أو عدم قدرة على العمل و / أو عدم القدرة على تعليم الأبناء.

أظهرت جائحة كورونا هشاشة موارد النساء الاقتصادية وضعف حمايتهن الاجتماعية
وعانت أسر متعددة ولا تزال من ضعف في الموارد خاصة بين الفئات التي تعمل بالمياومة وبقطاعات العمل غير المنظمة التي تشكل النساء العاملات نسبة كبيرة منها خاصة اللاتي يرأسن أسرهن، حيث أظهرت الجائحة هشاشة مواردهن الاقتصادية وضعف حمايتهن الاجتماعية، كما ضاعفت من معاناة المتزوجات العاملات بسبب إغلاق الحضانات وصعوبة الموائمة ما بين رعاية الأطفال والعمل حتى وإن كان العمل عن بعد. كما تدعو “تضامن” الى تبني سياسات اقتصادية وصحية مرنة توائم ما بين الحق في الصحة والحق في العمل.

نصف الدخل السنوي للأسر التي ترأسها النساء مصدره التحويلات المالية

من جهة أخرى، أظهر مسح السكان والصحة الأسرية (2017-2018) بأن متوسط الدخل السنوي للأسر التي ترأسها نساء 9534.4 ديناراً منها 4700.5 ديناراً مصدرة التحويلات المالية وبنسبة 49.3% من الدخل، فيما بلغ متوسط الدخل السنوي للأسر التي يرأسها رجال 11518.7 ديناراً منها 3669.5 ديناراً مصدره التحويلات المالية وبنسبة 31.8% من الدخل.
وتؤكد “تضامن” على حقيقة أن النساء وكبار وكبيرات السن الذين يرأسون أسرهم الأكثر تأثراً بانخفاض التحويلات المالية للمغتربين، مما يدفع بالعديد منهم الى دائرة الفقر خاصة الذين يعيشون في المناطق الريفية.

ارتفاع كبير في نسبة الأسر التي ترأسها نساء في الأردن

وتضيف “تضامن” بأن الأسر التي ترأسها نساء شهدت زيادة كبيرة وصلت الى حوالي 392 ألف أسرة وبنسبة 17.5% من مجموع الأسر الأردنية عام 2020. بينما زاد عدد الأسر التي ترأسها نساء بين عامي 1994-2009 بنسبة وصلت الى 12.8% عام (2009) مقابل 9.6% من عدد الاسر الإجمالي في العام (1994).
ومن حيث توزيع الأسر التي ترأسها نساء على محافظات المملكة يتبين بأن محافظة الزرقاء احتلت المركز الأول من حيث عدد الأسر وبنسبة وصلت الى 20.1% وأقلها محافظة العقبة وبنسبة 12.6% ، وكان ترتيب باقي المحافظات كما يلي : العاصمة 19.1% ، الطفيلة 17.9% ، الكرك 16.6% ، معان 16.1% ، مادبا 16.1% ، البلقاء 15.8% ، إربد 15.2% ، عجلون 14.5% ، جرش 14.3% والمفرق 13.5%.

وتؤكد “تضامن” على أن للنساء دور حيوي وفعال في الحفاظ على الأسرة ورفاهيتها، وأن تمكين النساء من حيث التعليم والصحة والعمل ، وإنهاء كافة أشكال التمييز وعدم المساواة بين الجنسين، ووقف جميع أشكال العنف ضدهن بمختلف وسائله وأساليبه، وتمكينهن اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وثقافيا، ووصولهن الى مواقع صنع القرار، كلها ستساهم في وجود أسر قائمة على أسس متينة خالية من التفكك وغير معرضة للانهيار والدمار والضياع، وقادرة على المساهمة والمشاركة بفعالية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.