CAB

البلقاء التطبيقية وتصحيح المسار

20 يناير 2022
البلقاء التطبيقية وتصحيح المسار

الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات

لمسنا ومازلنا نلمس خطوات تصحيحية نفذها وما زال ينفذها رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد العجلوني منذ صدور الإرادة الملكية السامية قبل ٣ أسابيع شملت قرارات من مجالس الحاكمية في الجامعة لإنصاف أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية العاملين فيها.
ابتداء من تجميد المادة ٦٦ من نظام الهيئة الإدارية والذي تم تعديله في عام ٢٠١٧، والذي يعطي للرئيس وبناء على تنسيب اللجان ذات العلاقة الصلاحية بتحويل الموظف على الضمان المبكر حال وصوله السن القانوني ودون موافقته، وقم تم تنفيذ هذا القرار في السنوات الأخيرة على العديد من الإداريين.
النقطة الثانية وحسب المادة ١٨ من نظام أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، يعتبر عمل من لم يثبت في الخدمة الدائمة بعد ٨ سنوات من تعيينه برتبة أستاذ مساعد منتهيا حكما، وقد تم تطبيق هذه المادة على الكثيرين من أعضاء الهيئة التدريسية، ليصار إلى التنسيب بتعديلها لتصبح ١٠ سنوات وليس ٨ سنوات أسوة بالجامعات الرسمية الأخرى.
النقطة الثالثة تتعلق بموضوع الترقية وتعليماتها والتي تشترط النشر في مجلات الفئة الأولى والفئة الثانية من تصنيفات سكوبس و أي أس أي، والتي أجبرت الكثيرين من أعضاء الهيئة التدريسية على دفع المبالغ الباهظة من رواتبهم للنشر فيها، لأن رسوم النشر في تلك المجلات مرتفعة، ليصار لاحقا لتعديل تعليمات التعيين والترقية وحسب المعمول به في معظم الجامعات الرسمية الأخرى.
حالة من الارتياح العام تشهدها الجامعة والعاملين فيها، بعد شعورهم بالأمن الوظيفي وأن مصير عملهم ليس مرتبط بمدى الرضى او عدمه من قبل المسؤول المباشر وغير المباشر.
نتمنى في المرحلة القادمة أن نلمس أيضا توجها لتحسين البنية التحتية وتزويد المختبرات الهندسية بالأجهزة اللازمة والضرورية لرفع كفاءة الخريج وتجويد العملية التعليمية.
وفي الختام نشكر رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد العجلوني على تلك الخطوات الطيبة، ونأمل من جميع الزملاء العاملين في الجامعة العمل الدؤوب لرفعة الجامعة، ولوضعها في مصاف الجامعات المتميزة بحثيا وأكاديميا.