CAB

الخزاعي للصفدي: أوقفوا مخصصات النواب والاعيان

21 نوفمبر 2021
الخزاعي للصفدي: أوقفوا مخصصات النواب والاعيان

وطنا اليوم:قال الأستاذ الدكتور حسين الخزاعي البروفيسور المتخصص في علم الاجتماع ان نصف مليون اسرة محطمة ومحبطة في الأردن بسبب وجود أبنائها في عاطلين عن العمل ولا يستطيعون العمل لمساعدة الاهل او على توفير العيش الكريم لهم ولاسرهم والتخطيط لمستقبلهم وإدارة شؤون حياتهم .
وقال الدكتور الخزاعي ردا على تصريحات النائب الأول لرئيس مجلس النواب احمد الصفدي التي دعا فيها الى وقف التوظيف ” كليا ” في القطاع الحكومي والتوجه نحو القطاع الخاص .
هل يعرف سعادة النائب المحترم احمد الصفدي ان عدد طلبات المتقدمين لديوان الخدمة المدنية وحسب تصريح رئيس ديوان الخدمة المدنية السيد سامج الناصر بتاريخ 27 / شباط 2021 (423605) طلبات ، واذا عرفنا ان (30%) فقط من خريجي الجامعات يقدمون طلبات لديوان الخدمة المدنية والباقون لا يقدمون لديوان الخدمة المدنية ، هذا يعني ان مخزون البطالة يتجاوز عندنا النصف مليون اردني ، وزاد الخزاعي قائلاً : السوق الأردني في افضل حالاته حكومة وقطاع لا يستطيع توفير اكثر من (50) الف فرصة عمل فماذا سنفعل الاعداد الكبيرة من العاطلين عن العمل والتي تتزايد يوما بعد يوم بسبب كثرة خريجي الجامعات الأردنية والمعاهد المتوسطة والتي هي بحدود (70) الف خريج جامعي ودبلوم ، ويضاف لهم انضمام عشرة الاف متقاعد سنوي يبحث عن عمل بسبب تدني رواتب التقاعد وعب المسؤوليات الملقاة على عاتق المتقاعدين حيث تبلغ نسبة المتقاعدين الذين يقل دخلهم عن (500) دينار شهري (85%) وهؤلاء فعليا يعيشون تحت خط الفقر اذا اعتمدنا رقم دعم الخبز للاسر والافراد المقر من قبل الحكومة فهؤلاء يصنفون فقراء .
وقال الخزاعي معاتباً الصفدي يجب عليك ان تتذكر ان الحكومة هي التي تتحمل مسؤولية شبح البطالة ومعاناة أبناء المجتمع ،والمسؤولة عن توفير الحياة الكريمة للمواطنين ، فالحكومة هي التي ترخص الجامعات ، وهي التي تجبي الضرائب وهي المسؤولة عن توفير التسهيلات اللازمة والكبيرة للقطاع الخاص حتى يستطيع الاستمرار في تقديم خدماته للمواطنين .
وأشار الخزاعي الى ان مسح البطالة والعمالة الجولة الثانية قد كشف عن ارقام تقشعر لها الابدان، لمعاناة الأردنيين ، والأخطر وجود (25%) من العاطلين عن العمل متزوجين ، ونصف الأردنيين العاطلين عن العمل من فئة الشباب في العمر (15 – 24) وهم الأكثر حاجة للعمل ، والبطالة بين الاناث من حملة البكالوريوس فأعلى (83,4%) وبين الشباب حملة البكالوريوس فاعلى(31%) ، وان العاطلين عن العمل من فئة المحبطين واليائسين من وجود فرص عمل (47%) ، والأخطر من كل هذا ان (80%) من القوى العاملة الأردنية دخلها اقل من 500 دينار شهري . واذا عرفنا ان قوة المشاركة الاقتصادية تبلغ ( 33,7%) وهذه المشاركة تعني ثلثي النشاط الاقتصادي في الأردن فعن أي قطاع خاص تتحدث يا سعادة النائب .
وقال الخزاعي لا اريد ان افتح ملف الفقر كونه ملف مرتبط بالبطالة ولكن من خلال وجود (85%) من المتقاعدين دخلهم اقل من 500 دينار و (80%) من العاملين دخلهم اقل من (500) دينار ، فعذا يعني ان (80%) المجتمع الأردني يعيش تحت خط الفقر حيث ان الإحصاءات تبين لنا ان (19.9%) دخلهم الشهري اكثر من (500) دينار .
ويقول الخزاعي لماذا نعفي الحكومة من المسؤولية ، وزارة العمل ووزارة التخطيط هي المخولة بالحديث عن موضوع البطالة والفقر ، وسعادة النائب المحترم الصفدي ليس ناطقا رسميا عن الحكومة للتحدث في مثل هذه المواضيع والتي يقلل فيها سعادة النائب من جهد الحكومة في هذا الموضوع وخاصة ان وزير المالية الدكتور محمد العسعس، قال ان الهدف الرئيسي الذي تسعى لتحقيقه الحكومة هو تخفيض مستويات البطالة وخلق فرص عمل للشباب عبر النمو الاقتصادي .وهذا التصريح الصحفي لوزير المالية قبل يومين فقط (19/11/2021) يعني خبر (طازة) .
وقال الخزاعي : اطالب بوقف مخصصات مجلسي النواب والاعيان البالغة (24) مليون دينار وتحويلها الى صندوق الطالب الفقير في الجامعات الاردنية فهؤلاء الطلبة هم الاولى بالرعاية والاهتمام والعناية وتقديم الدعم لهم ، فجلس النواب الذي يحظى بثقة (15%) من ابناء الشعب الاردني يجب وقف المخصصات عنه وعن النواب ، اما مجلس الاعيان فهو مجلس مكون من رؤساء وزارات واغلب اعضائة وزراء ومتقاعدين وميسورين فالافضل وقف مخصصات الاعيان ايضا وتحويلها الى صندق الطالب الفقير في الجامعات الاردنية ، أو لحل مشكلة البطالة ، فهم اولى من الذوات واصحاب السعادة والمعالي والعطوفة .