بنك صفوة
CAB

وفد لبناني رفيع المستوى يزور دمشق.. لماذا في هذا التوقيت

4 سبتمبر 2021
وفد لبناني رفيع المستوى يزور دمشق.. لماذا في هذا التوقيت

بقلم/ شفيق عبيدات
يزور وفد لبناني رفيع المستوى اليوم السبت الموافق 4/9/2021 دمشق لبحث العديد من الملفات مع المسؤولين السوريين التي كانت معطلة منذ عام 2011 بسبب حرب العصابات والمنظمات الارهابية المدعومة من الغرب وبعض العرب التي شنت على الوطن السوري العزيز , ولم يكن لبنان بعيدا عن هذه الحرب حين كانت مجموعات ارهابية تدخل من اراضيه لمحاربة الجيش العربي السوري .
لم تكن زيارة الوفد اللبناني بإرادة لبنانية بل تم تحريكها من قبل امريكا التي امرت بهذه الزيارة بعد ان خلط اوراق المنطقة ولبنان بتصريحاته السيد حسن نصرالله امين عام حزب الله اللبناني بإحضار المشتقات النفطية من ايران واعلانه عن تحرك اول باخرة وبعدها بواخر اخرى التي تقول الاخبار انها وصلت الاولى
منها المياه الاقليمية السورية لتفريغ الحمولة في الموانئ السورية .
وكانت السفيرة الأمريكية ( شيا ) في بيروت ان ادارتها وافقت على ان يتم تمويل لبنان بالغاز من جمهورية مصر العربية والكهرباء من المملكة الاردنية الهاشمية .. ماذا يعني هذا القرار الامريكي .. هل امريكا ستتراجع عن عقوباتها على الدولة السورية والغاء قانون قيصر الذي فرضه الرئيس الامريكي السابق (ترامب ) خلال ولايته وهل ستقبل الدولة السورية بان يمر الغاز من مصر والكهرباء من الاردن دون شروط مسبقة.. اليس من حق الدولة السورية التفاوض حتى تتم هذه الاجراءات ومن حقها ان تفرض شروطها ,وهي انهاء العقوبات والغاء قانون قصير , .. اليس من حق الدولة السورية الموافقة على مرور الغاز والكهرباء , ان تطلب بانسحاب القوات الاميركية والقوات التركية من شمال سورية وخروج المنظمات الارهابية من محافظة ( ادلب ) .
ان هذه الخطوة اللبنانية المدفوعة من قبل امريكا في زيارة الوفد اللبناني الرفيع برئاسة نائبة رئيس الوزراء وزيرة الدفاع ووزيرة الخارجية بالوكالة الى الدولة السورية من الممكن ان تلمس من المسؤولين السوريين موافقة مبدئية على اساس تعاطف سورية مع الشعب اللبناني الذي يمر بظروف معيشية صعبة وقاسية , ام ان الاولوية ستكون لمصالح الشعب السوري الذي يعاني ايضا من ظروف صعبة وقاسية نتيجة الحصار الاميركي والغربي على الدولة السورية وفرض العقوبات المتتالية على الوطن السوري .. انا اعتقد ان المسؤولين السورين ستكون موافقتهم هي لمطالب الشعب السوري والدولة السورية في انهاء العقوبات وانهاء الاحتلال الاميركي و التركي لأراضي سورية في شمال سورية .
لماذا في هذا الوقت بالذات تتشجع الدولة اللبنانية بإرسال وفد لبناني رفيع المستوى الى الدولة السورية وتعرف الدولة اللبنانية ان الدولة السورية هي الرئة التي يتنفس منه لبنان ومنذ عام 2011 يرفض بعض زعماء لبنان التعامل مع الدولة السورية .. الا انهم وافقوا على ارسال هذا الوفد في هذا الوقت الا اذا جاءتهم اوامر من امريكا ومن اطراف اخرى بان لا يمانعوا من التفاوض مع الدولة السورية , وكانت مبادرة ارسال الوفد اللبناني الى سورية اول الخطوات .. اننا نعلم ان مواقف بعض المسؤولين اللبنانيين ضد سورية لفك الحصار عن لبنان , لو لم تأتي اوامر من امريكي الذي احس بخطوة و قرارات الامين العام لحزب الله اللبناني ولهذا فان التحركات اللبنانية الجديدة جاءت لتسابق قرارات حسن نصر الله .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.