بنك القاهرة عمان

السفير الاسرائيلي في دبي يزور معرضا للهولوكوست بدبي..

27 مايو 2021
Israeli's Ambassador to the United Arab Emirates (UAE) Eitan Na'eh (L) Ahmed Al Mansuri, founder of Crossroads of Civilization private museum (2-R) and German Amabassado to the UAE Peter Fischer (R) visit an exibition commemorating the Jewish Holocaust on May 26, 2021, at the Museum in the Gulf Emirate of Dubai. (Photo by GIUSEPPE CACACE / AFP)

وطنا اليوم –  عبّر السفير الإسرائيلي لدى الإمارات، إيتان نائيه، الأربعاء، عن مخاوفه من “ليلة كريستال” جديدة بسبب تزايد معاداة السامية في العالم، وذلك خلال زيارته معرضا تذكاريا خاصا بالهولوكوست في دبي، وُصف بأنه الأول في الدول العربية.

 

وقال نائيه، الذي عُيّن سفيرا لإسرائيل لدى الإمارات بعدما وقع البلدان، العام الماضي، اتفاقا تاريخيا لتطبيع العلاقات، إن إقامة المعرض في العالم العربي أمر “ملفت”.

 

وصرح لدى زيارته المعرض التذكاري بأنه “من كان ليحلم قبل 70 أو 80 عاما بأن سفيرا إسرائيليا وسفيرا ألمانيا سيجلسان معا هنا، في بلد عربي، خلال زيارة لمعرض تذكاري خاص بالهولوكوست”.

 

لكن نائيه حذر من الهجمات المعادية لليهود التي سجلت بعد الأعمال العدائية الأخيرة بين إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

 

ودان قادة كثر، بينهم الرئيس الأميركي، جو بايدن، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، أعمال الاقتتال التي أعقبت العنف الدامي الذي سُجّل هذا الشهر.

 

وقال السفير الإسرائيلي “بعد غزة، أين أصبحنا؟ نحن في لحظة “ليلة الكريستال” تُهاجم فيها المعابد ويهاجم فيها اليهود بعنف مجددا في شوارع أوروبا”.

 

و”ليلة الكريستال” أو “ليلة الزجاج المحطم” هو الاسم الذي أُطلق على الهجمات التي شنتها عصابات نازية، ليل التاسع إلى العاشر من نوفمبر 1938، على متاجر وبيوت ومصالح ومعابد يهودية في سائر أنحاء ألمانيا وتخللها نهب هذه الأماكن وتحطيمها وإحراقها.

 

وتابع السفير الإسرائيلي: “نرى صعودا جديدا للوجه القبيح لمعاداة السامية في شوارع أوروبا وأماكن أخرى، ثم نأتي إلى هنا، إلى بلد عربي.. إلى معرض خاص بالهولوكوست”.

 

والمعرض المقام في “متحف معبر الحضارات” في دبي، يضم روايات عن عرب ومسلمين حموا اليهود خلال الهولوكوست وأنقذوهم من الموت على أيدي النازيين.

 

ودان القادة الفلسطينيون اتفاقات التطبيع التي وقعتها، العام الماضي، مع إسرائيل أربع دول عربية، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، معتبرين أنها تقطع الطريق على مساعيهم لإقامة دولة فلسطينية.

 

ودفع النزاع الأخير في غزة الشركاء العرب الجدد لإسرائيل إلى توجيه انتقادات لها، لكن السفير الإسرائيلي قلل من أهمية تلك الانتقادات، قائلا: “لا أعتقد أنّها كانت قاسية. أعتقد، أقله مما سمعناه، أن الإمارات طالبت بوقف القتل في كلا الجانبين”.