بنك القاهرة عمان

شباب يتباهون بتعاطي المخدرات بوضح النهار في إربد

28 أكتوبر 2020
شباب يتباهون بتعاطي المخدرات بوضح النهار في إربد

وطنا اليوم:ارتفعت وتيرة الخوف والقلق بين سكان محافظة إربد، من سلوكيات “خطرة وغير مسؤولة” لمروجي ومتعاطي المخدرات “القاتلة”، زادها فشل في استراتيجيات وطنية لكبح جماحها ومشاريع استثمارية وتنموية محدودة عجزت عن مواجهة شبح الفقر والبطالة.
تفاقم الوضع في إربد مؤخرا، عندما باتت عملية الترويج والتعاطي تجري في وضح النهار، من دون اكتراث بـ”عواقبها القانونية والصحية والاجتماعية”، هذه السلوكيات وثقها شباب متطوعون بمقاطع فيديو للمتعاطين، ومذكرة “عهد” شعبية للتصدي لآفة “واهب السعادة ومخلص الهموم والأحزان”، كما يصفه البعض منهم.
لكنها المخدرات وفعلها ، الذي يقود متعاطيها لهكذا تصرف بظل وعي غائب ، وذهن مغيب، ومحفزات لاضطراب جسد، ربما حتى صاحبه الذي يفترش ارضا بجوار نفاية ، يعجز عن وصفه، فالجرعة زائدة، ومحال ان يستذكر صاحبها ما اودت إليه من امتهان لانسانيته وكرامته ، جعلته مثار شفقة لدى البعض ، وسخرية لدى اخر، لكن المشاهدة لابد فيها عبرة.
الحادثة بعد عصر امس بالقرب من قسم سير اربد ، الدفاع المدني لم يتمكن من حملهما بظل قلق من تداعيات تصرفات ربما ترتكب بغياب الوعي والادراك، فكان الحل الاستعانة بقوة أمنية التي حضرت لكنها تمكنت من القاء القبض عليهما والتحقيق جار معهم تمهيدا لتحويلهم للجهات القضائية المختصة.
الامل كبير بانتهاء هذه الظواهر ، خاصة بظل الحملة الامنية التي شرعت بالتركيز عليها ، والامل أكبر ان يتكاتف مجتمعنا في كشف بؤر التهريب والترويج والتعاطي ، لتحقيق اردن خال من الافة.