بنك القاهرة عمان

الخصاونة: نسبة شعبية حكومتي متدنية ونسعى لعلاقات جيدة مع إيران

10 يوليو 2022
الخصاونة: نسبة شعبية حكومتي متدنية ونسعى لعلاقات جيدة مع إيران

وطنا اليوم:قال رئيس الوزراء بشر الخصاونة إن عزوف الأردنيين عن المشاركة السياسية أمر مؤلم، والأردن الآن يسير بمشروع الإصلاح الشامل (سياسيا واقتصاديا وإداريا) بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني
وأضاف الخصاونة في حديثه لقناة بي بي سي ، أن الأردن سيشهد حكومة حزبية منتخبة عندما يختار الملك ذلك بعد نضوج هذه التجربة الممتدة على مساحة تقريبا 10 سنوات
وتابع: حينها يستطيع جلالته إذا أراد ذلك أن يكلف الحزب أو ائتلافات الأحزاب التي حققت أغلبيات داخل البرلمان بأن تشكل حكومات حزبية تمتلك برامجها وتحاسب على هذه البرامج.
وأكد أكثر الأردنيين ومنذ سنوات لديهم أزمات مع الحكومات، ولا تختلف هذه الحكومة عن سابقاتها، لكن تدني ثقة الأردنيين بالحكومة الحالية له عدة أسباب؛ فهناك تراجع في منسوب الثقة بين المواطن والحكومات المتعاقبة، ولسنا مختلفين عنها
وبين الخصاونة أن الحكومة الحالية تأتي بظروف استثنائية لا سابق لها، فهي تعاملت مباشرة مع استحقاقات حالة وبائية لم يشهد العالم مثيلا لها منذ عقود، وبالتالي فإن أزمة كورونا وتبعاتها كانت سببا في تدني ثقة المواطن بالحكومة
وقال الخصاونة إن المملكة الأردنية الهاشمية لم تتعامل يوما واحدا مع إيران على أنها مصدر تهديد لأمن الأردن القومي.
وأكد أن الأردن لديه ملاحظات جوهرية وجذرية حول كيفية تعامل إيران مع بعض الملفات الإقليمية، ومع بعض أنماط وأشكال التدخلات في دول شقيقة نعتبر أن منظومة أمنها القومي جزء لا يتجزأ من منظومة الأمن القومي الأردني، ومن ضمنها دول الخليج العربي الشقيقة.
وشدد على أن الأردن يسعى للوصول إلى صيغة حوار مع إيران مبنية على علاقات حسن الجوار، مؤكدا الانفتاح وكغيرنا من الأشقاء على علاقة صحية للغاية مع إيران، ولكن على قاعدة الضوابط والأحكام التي قام عليها النظام الدولي المعاصر، الذي أعقب إنشاء منظمة الأمم المتحدة، والمرتكز على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها ووحدتها الترابية ومبادئ حسن الجوار، التي يجب أن تحكم إطار هذه العلاقات خصوصا بين الدول المتجاورة إقليميا.
“ليس سرا بأن التموضع الإيراني بشأن الكثير من الملفات شكل تحديا لبعض الدول الشقيقة فيما يتعلق بممارسة شكل من أشكال النفوذ، الذي لم يخدم بالضرورة استقرار تلك الدول، كما شكل تهديدا لدول شقيقة أخرى، بدلالة أنه كان هناك الكثير من التصريحات العدائية الإيرانية إزاء دول الخليج العربي والتي قلت وتيرتها ونحن سعداء بذلك”، وفق الخصاونة.