بنك القاهرة عمان

غياب المواصلات .. معاناة يومية يواجهها سكان صافوط منذ سنوات

24 يونيو 2022
غياب المواصلات .. معاناة يومية يواجهها سكان صافوط منذ سنوات

وطنا اليوم:غياب تام لوسائل النقل العام، مشكلة تعيشها منطقة صافوط في لواء عين الباشا بمحافظة البلقاء منذ سنوات طويلة لتضع السكان بما يمكن وصفه بـ “شبه عزلة”، لا يكسر قيودها سوى الحاجة إلى المغادرة، التي تعني معاناة ومشقة يومية خاصة لطلبة المدارس والجامعات، وموظفي القطاعين الخاص والعام.
وما يزيد من معاناة سكان المنطقة، هو وجودها على مرتفع جبلي، فيما تبعد عدة كيلومترات عن الشارع الرئيس، الأمر الذي يستعدي توفير حافلات نقل عام أو “سرافيس”.
المواطن ياسين أبو ذيب، قال إن “لديه ابنة تعمل في أحد البنوك بالعاصمة عمان، وتجد صعوبة بالغة ومشقة في مسألة التنقل”، مشيرا إلى أن “الأسرة لا تمتلك مركبة خاصة”.
وأضاف أبو ذيب، أن “ابنته تضطر لاستخدام سيارة أجرة من تطبيقات النقل لإيصالها إلى الشارع الرئيس، لتبدأ رحلة معاناة جديدة في الصعود بحافلات النقل العام التي تكون ممتلئة بالركاب عند مرورها من الشارع المحاذي لمنطقة صافوط”.
كما تحدث عن أحد أبنائه الذي يذهب إلى مدرسته ويعود في الكثير من الأيام سيرا على الأقدام، سواء في الطقس الحار أو البارد، مشيرا إلى أن “هناك كثيرين تنطبق عليهم حال ابنه من سكان المنطقة”.
أما المواطنة أم سعد، فتحمل من جهتها، مسؤولية معاناة السكان، على الجهات المعنية، لا سيما هيئة تنظيم قطاع النقل البري، قائلة إن “هذه المشكلة يتم طرحها منذ سنوات طويلة دون فائدة، وبات حلها أقرب إلى الحلم، رغم أن توفير شبكة مواصلات هو حق لجميع المواطنين والسكان في مختلف أنحاء المملكة”.
وقالت، إن “المشكلة أصبحت تشكل عبئا وهما على السكان، أكثر من أي وقت مضى، مع ارتفاع أجور “التكاسي” وإصرار بعضهم على مضاعفة الأجرة أو زيادتها في حال علم أن الراكب متجه إلى منطقة صافوط بحجة أنه سيعود من المنطقة بلا حمولة”.
الشاب أحمد اللفتاوي، أشار إلى أن “منطقة صافوط تفتقر لوجود أسواق فيها، وهذا الأمر من وجهة نظره، يزيد معاناة السكان في التنقل، خصوصا أنهم يلجأون إلى أسواق البقعة أو عين الباشا، ولا يمكن الذهاب إلى تلك الأسواق سيرا على الأقدام”.
وتطرق اللفتاوي، إلى جملة من المشاكل الأخرى التي تواجه منطقة صافوط، أبرزها، سوء أوضاع الشوارع وحاجتها للصيانة والتأهيل، وصعوبة وصول الطلبة لبعض المدارس كونها بعيدة، بالإضافة إلى عدم وجود مركز صحي فيها، ويضطر السكان للذهاب إلى مركز صحي عين الباشا، وعدم وجود أيضا حدائق داخلية أو ملاعب أو أي مرافق أو مراكز تسلية للعائلات والأطفال تحديدا.
وفيما لم يتسنى الحصول على ردود أو توضيحات من هيئة تنظيم قطاع النقل البري، قال عضو مجلس محافظة البلقاء “اللامركزية”، عن لواء عين الباشا الذي تتبع له منطقة صافوط، صلاح أبو عطوة، إن “ملف النقل في منطقة صافوط، غير مطروح على أجندة المجلس، إلا أنه وعد بطرحه على المجلس لمناقشته واتخاذ القرارات المناسبة بشأنه”.
وقال أبو عطوة إن “غياب وسائل النقل يشكل بالفعل معاناة يومية للسكان”، لافتا إلى أنه “سيتم التواصل مع الحاكم الإداري، وهيئة تنظيم قطاع النقل البري، سعيا للوصول إلى حل ينهي معاناة السكان”.
كما أكد أن “هناك مشكلة أخرى لا تقل أهمية في منطقة صافوط، سيتم طرحها أيضا، وهي عدم وجود شبكة صرف صحي، وهو الأمر الذي يشكل أيضا معاناة حقيقية للسكان”.
يشار إلى أن منطقة صافوط ترتفع عن سطح الأرض نحو 900 متر، فيما يقترب عدد سكانها من 15 ألف نسمة، ويحدها من الجهتين الجنوبية والشرقية منطقة صويلح، ومن الجهة الشمالية منطقة عين الباشا، ومن الجهة الغربية منطقة الكمالية