عروض المركبات التجارية HD65
CAB

اول رئيساً للوزراء ورئيس “حزب الشعب” سعيد باشا حبجوقه

5 مارس 2021
اول رئيساً للوزراء ورئيس “حزب الشعب” سعيد باشا حبجوقه

وطنا اليوم – الرئيس سعيد باشا المفتي ( حبجوقة) رئيس وزراء حكومة وِحدة الضِفّتين وحكومة المسؤولية الدستورية – وُلد في عمان عام 1899م) ودرس فيها وفي المدرسة السلطانية في دمشق حتى عام 1917م. – انتُخب عضوا في مجلس الشورى عن عمان عام 1920م وكان في طليعة الوطنيين الأردنيين الذين استقبلوا الأمير عبد الله عند قدومه الى عمان لتأسيس الإمارة الأردنية في عام 1921م. – انتُخب نائبا لرئيس حزب الشعب الأردني عام 1928 م وعضوا في اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني العام في تموز 1928 م. وفاز عن لواء البلقاء في الانتخابات التشريعية عام 1929 م. – تولّى عدة وزارات ومناصب إدارية في عدة حكومات متعاقبة فيما بين 1929-1949م. – أُعيد انتخابه نائبا عن عمان في انتخابات 1947م و1950م. – شكّل وزارته الأولى بتكليف من جلالة الملك عبد الله الأول بن الحسين في 12 نيسان 1950م.فكان اول رئيس وزراء أردني يتولى هذا المنصب من مواليد الأردن .

تمّت وحدة الضفتين الشرقية والغربية في عهد وزارته الأولى عام 1950 م كما شكّلت وزارته لجنة لدارسة وإقرار المسؤولية الدستورية لمجلس الوزراء أمام مجلس النواب .

إستقال في 11 تشرين أول 1950م احتجاجا على الضغوط الأجنبية التي منعته من الرد بالقوة العسكرية على الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية التي احتلت قطعة ارض أردنية. – شكّل وزارته الثانية في 14 تشرين اول 1950 م واستقال منها في 4 كانون اول 1950م.احتجاجا على الضغوط الداخلية والخارجية التي طلبت منه الإذعان للتهديدات الإسرائيلية في منطقة وادي عربه ،وسحب القوات الأردنية لترك حرية الحركة للآليات الإسرائيلية فيها . – رفض عقد تسوية سلمية ومعاهدة صلح مع إسرائيل قائلا (إنّي أفضل أن تُقطع يدي على ان ارتكب زلة وأوقّع صكاً فيه عبودية للعرب ). – تزعّم حركة المعارضة الوطنية عام 1954م .

تولّى رئاسة الوزراء للمرة الثالثة في أيار 1955م واستقال رافضا الضغوط البريطانية عليه للدخول في معاهدة حلف بغدادالإستعماري .وشكّل وزارته الرابعة في أيار 1956م حيث جرى في عهد وزارته تعريب قيادة الجيش العربي بطرد الفريق كلوب باشا قائد الجيش الأردني حينذاك وتطهيرالجيش من جميع القيادات الإنجليزية . – تولّى رئاسة مجلس الامّه ومجلس الأعيان ،ومجلس أمناء الجامعةالأردنية لفترات طويلة . – تقاعد من العمل الرسمي الحكومي وتفرّغ لحياته الخاصة منذ عام 1974م – رغم مشاغله السياسية الوطنية والقومية الكثيرة إلا أن دولة السيد سعيد باشا المفتي أبى إلآ أن يشارك في خدمة مجتمعه المحلي من خلال عمله رئيسا للهيئة الإدارية للجمعية الخيرية الشركسية في عمان بدورته السادسة الممتدة من4-2-1944 وحتى30-11-1945م . – عُرف دولته بنزاهته ووطنيته واعتزازه ورفضه للضغوط متمسكا بأخلاقه الشركسية العالية. وكان دوما محطّ أنظار وآمال القوى الوطنية الأردنية التقدمية لتحقيق ما تصبو إليه من عزة وسؤد د وتقدم . – فُجِع دولة الرئيس المفتي بإغتيال إبنه عزمي سعيد المفتي بتاريخ 4-12- 1984م في مدينة بوخارست عاصمة رومانيا حيث كان يعمل قنصلا في السفارة الأردنية هناك . حيث سقط شهيدا بإذنه تعالى على أيدي الغدر التي لم تقدّر لوالده مواقفه الوطنية والقومية المشرّفة – توفي يوم 25آذار 1989 م ، ودُفن في عمان عاصمة الاردن التي ولد فيها وأحبها وخدمها وضحّى في سبيلها . نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمّده بواسع رحمته وأن يجزيه خير الجزاء عن أمته ووطنه وبني قومه. المرجع :- كتاب ( أعلام الشراكسة ) – فيصل حبطوش خوت أبزاخ)- مؤسسة خوست للإعلان –عمان – الأردن – 2007م

كان في طليعة مستقبلي الأمير عبد الله الأول بن الحسين حين وصوله من الحجاز عام 1921 واستضافه في بيته عدة أيام.

سانده وعمل معه واستمر في عطائه له حين وُلِّي الأمير ملكا على الأردن. واستمر مع إبنه الملك طلال بن عبد الله ومن بعده الملك الحسين بن طلال. ولد في عمان عام 1898 وتوفي عام 1989 ودفن فيها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.