عروض المركبات التجارية HD65
CAB

%91 من مستخدمي المحافظ راضون عن تجربتهم

21 ديسمبر 2020
%91 من مستخدمي المحافظ راضون عن تجربتهم

وطنا اليوم:أظهر استطلاع نفذته شركة “إبسوس”، حول رضا مستخدمي المحافظ الإلكترونية عن تجربتهم مع المحافظ بعد مضي بضعة أشهر من استخدامها، أن 91 بالمئة من المستخدمين راضون عن تجربتهم.
وهدف الاستطلاع الذي اطلقته الشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص، وشمل أكثر من 2100 مستخدم للمحافظ من مختلف المحافظات والفئات العمرية والجنسيات ومستويات الدخل، إلى فهم تجربة المستخدم وأية صعوبات يواجهها والعوامل التي تشجعه على استخدام المحفظة الإلكترونية ومدى احتمالية الاستمرار في استخدامها بالإضافة إلى الاستخدامات الأكثر استقطاباً للعملاء. وتضاعفت عدد المحافظ الإلكترونية منذ الربع الثاني لهذا العام وصولا لأكثر من 25ر1 مليون محفظة في المملكة. وقالت الشركة في بيان صحافي، اليوم الاثنين، إنه بالرغم من أن نسبة امتلاك حساب مالي في الأردن 42 بالمئة، بحسب قاعدة بيانات المؤشر العالمي للشمول المالي للعام 2017، والتي يصدرها البنك الدولي كل ثلاث سنوات، إلا أن نسب ملكية الهواتف النقالة واستخدام الهواتف الذكية والاتصال بالإنترنت عالية جداً ما يجعل الأردن بيئة خصبة لقبول الدفع الإلكتروني وخاصة خدمات الدفع عبر الهاتف النقال.
وتوقع الاستطلاع أن تتجاوز نسبة الشمول المالي ما نسبته 50 بالمئة العام المقبل في قاعدة بيانات المؤشر العالمي للشمول المالي للبنك الدولي والتي سيجري نشرها في منتصف 2021 في ظل الاعتماد المتزايد على قنوات الدفع الإلكترونية بعد انتشار جائحة كورونا.
وأظهرت الفئة التي شاركت في الاستطلاع أن 36 بالمئة يملكون حساباً بنكياً ويستخدمون المحافظ لإمكانية التحويل الفوري من خلالها، وأن 5ر4 بالمئة منهم يمتلكون محفظتين لأسباب تعود لفصل الاستخدام الخاص عن الاستخدام لغايات العمل ولتفاوت المزايا بين المحافظ المختلفة.
وعن تجربة المستخدمين، أظهر الاستطلاع أن أكبر التحديات التي واجهها المستخدمون هي الوقت المستغرق في التسجيل وتفعيل الخدمة، وعدم انتشار قبول الدفع عبر المحفظة في المحال التجارية، في حين تصدّر الاستخدامات المفضلة لدى المستخدمين دفع فواتير الخدمات والتحويل للأفراد والدفع أونلاين.
أما عن دوافع المستخدمين لفتح المحفظة، فكان أهمها تلقي الدعم والمعونة أو ميزة المحفظة كوسيلة دفع سريعة ومناسبة للدفع أونلاين علاوة على إمكانية تتبع سجل الحركات المنفذة. وأشار معظم المشاركين في الاستطلاع إلى أنهم سمعوا عن المحافظ لأول مرة من الأقارب والأصدقاء ومواقع التواصل الاجتماعي، ما يدل على أهمية تجربة المستخدم الإيجابية في تعزيز انتشارها والتشجيع عليها.
وبين الاستطلاع أن المشاركين واجهوا صعوبة مع بداية الاستخدام كانت نسبتها ما يقارب 8 بالمئة، وأن هذه النسبة تدنت بعد الاستخدام لتصل إلى 5 بالمئة، موضحا أن ما نسبته 86 بالمئة من المستخدمين ينوون الاستمرار في استخدام المحفظة الإلكترونية، و90 بالمئة يشعرون بالثقة بالتوصية باستخدام المحفظة للمعارف والأهل والأصدقاء.
وكان استطلاع سابق نفذته اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، ونشرت نتائجه في شهر أيار، أظهر أن 58 بالمئة من مستخدمي المحافظ يجدون صعوبة في فتح المحافظ، لتقل النسبة الآن إلى 8 بالمئة، ما يشير إلى تحسن واضح في التعامل مع المدفوعات الرقمية وتقديم الخدمات وانتشار أكبر للمعلومات ويقلل من مخاوف المستخدم والعقبات التي من الممكن مواجهتها عند الاستخدام.
يشار إلى أن عدد الجهات المفوترة التي تقبل الدفع إلكترونياً لخدماتها عبر نظام أي فواتيركم ازداد بشكل ملحوظ منذ بدء جائحة كورونا بالإضافة إلى نمو استخدام النظام للدفع من قبل المستهلكين.
وقامت الحكومة باعتماد المحافظ الإلكترونية وقنوات الدفع الإلكتروني لتوزيع المعونات وبرامج الدعم، وازداد توجه أرباب العمل نحو دفع الرواتب إلكترونياً في ظل أزمة كورونا التي قيدت الحركة وقللت المدفوعات الورقية بشكل عام سواء نقداً أو عبر الشيكات.
وأوضحت المدير العام للشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص مها البهو، أن الجهود الوطنية متكاتفة لزيادة الشمول المالي في المملكة ليس فقط لرفع نسبة الحسابات المالية وإنما لضمان استمرارية الاستخدام الفاعل للحسابات المالية وتعزيز تجربة المستخدم والاستجابة لاحتياجاته.
وأضافت أن التوجه الوطني يعتمد على الخدمات الرقمية للمساهمة في بناء اقتصاد رقمي قوي يصمد في وجه أية أزمات مستقبلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.