بنك القاهرة عمان

500 طن وزن الأسماك النافقة في سد الموجب

9 نوفمبر 2021
500 طن وزن الأسماك النافقة في سد الموجب

وطنا اليوم:رفضت جمعية مربي الأسماك والأحياء البحرية إعلان سلطة وادي الأردن بأن وزن الأسماك النافقة في سد الموجب أقل من نصف طن، وقالت، إن وزن الأسماك التي نفقت في السد 500 طن على الأقل.
وقال رئيس الجمعية محمد شاهين ، الثلاثاء، إن عدد الأسماك النافقة في سد الموجب أكثر من 5 ملايين سمكة، التي تزن 500 طن على الأقل.
الأمينة العامة لسلطة وادي الأردن/وزارة المياه والري، منار محاسنة أجابت نواباً في اجتماع لجنة الزراعة والمياه والبادية في مجلس النواب ناقش الوضع المائي في السدود والآثار البيئية لذلك، بقولها، إن “كمية الأسماك النافقة في سد الموجب أقل من نصف طن، والسد لم يشيّد لغايات الثروة السمكية”.
ورأى شاهين أن تصريح محاسنة أن سد الموجب “غير صحيح”، مشيراً إلى أن نفوق الأسماك في سدي الموجب والوالة أضر بالثروة السمكية من ناحية “بيئية”، وسبب أضراراً اقتصادية للمزارعين والصيادين المستفيدين من تلك الأسماك.
وتتوافر في سد الموجب 10 أنواع من الأسماك تنقسم لسلالتين أساسيتين وهما التلابيا والكارب، وفق شاهين الذي أوضح أن تلك الأسماك “مخصصة للاستخدام البشري”.
محاسنة قالت خلال الاجتماع، إن سد الموجب الذي تبلغ سعته 29 مليون متر مكعّب، يستخدم لأغراض الشرب والري والاستخدامات الصناعية.
“سد الموجب ثالث أكبر سد من ناحية الأهمية واستخداماته؛ حيث يستخدم لأغراض الشرب ونزود منه مياه الكرك وشركة مياهنا لغايات الشرب والمزارعين في الأغوار الجنوبية وشركة البوتاس” بحسب الأمينة العامة.

إدارة الملف المائي

ورأى شاهين أن الملف المائي لم يُدر بشكل صحيح و”لا يجب أن نلوم المطر”، بعد أن كان معدل هطل الأمطار في الموسم المطري الأخير أقل من المعدل السنوي.
محاسنة أشارت إلى أن الوزارة أوقفت استخدام سد الموجب، منذ بداية آب/أغسطس الماضي، لـ “تدني التخزين فيه” بسبب قلة الهطل المطري.
وذكر شاهين أن الجمعية أبلغت الوزارة منذ أشهر بشأن إمكانية جفاف السدود، وأضاف أن هناك مستويات في السدود وكل مستوى تُخصص له تعليمات بحسب كمية المياه المتوافرة،وعند تدني مستوى المياه في السد يجب منع سحب المياه منه بشكل نهائي.
وذكرت محاسنة “كلنا نعرف أننا سنصل لوقت سيجف فيه سد الموجب؛ لأن الكميات الموجودة كانت محدودة جدا، واستخدمناها بفترة أشهر 5 و6 و7 ، وفي بداية شهر آب/أغسطس أوقفنا استخدام السد والإسالة منه” موضحة أن “كميات المياه المتبقية في السد جزء منها تبخر؛ بسبب ارتفاع درجات الحرارة وفي زراعات بسيطة بالأراضي المحيطة بالسد”.
وأشار شاهين إلى أن نسبة الطمي تجاوزت 5 ملايين متر مكعّب في كل من سد الوالة والموجب.
ورأى شاهين ضرورة في إدارة موضوع الطمي في السدود الترابية الرسوبية مثل سدود الموجب والوالة والكفرين ووادي شعيب بطريقة مختلفة عند تدني منسوب المياه.
رئيس اتحاد مزارعي وادي الأردن، عدنان خدام، قال الاثنين، إنّ 6 سدود مياه في الأردن جفت من أصل 17 سدا، مشيرا إلى أن السدود التي جفت هي “الوالة، الموجب، وادي الكرك، التنور، وادي شعيب، وسد زقلاب”.
وقال خدام، إن سد الملك طلال، وهو أهم السدود في الأردن “وصل إلى خط الخطر”، لافتا النظر إلى أن “المخزون الحالي لسد الملك طلال 19 مليون متر مكعّب من مياه الرسوبيات (الطمي) من أصل 75 مليون متر مكعّب” وتابع أن “الرسوبيات (الطمي) في سد الملك طلال تشكل نحو 10 ملايين”.