عروض المركبات التجارية HD65
CAB

الزيارة الملكية ومتغيرات السياسة الأمريكية

22 يوليو 2021
الزيارة الملكية ومتغيرات السياسة الأمريكية

سلمان حنيفات

تأتي اهمية الزيارة الملكية الى واشنطن ولقاء الرئيس الامريكي بهذا التوقيت الذي تمر به المنطقة والظروف الاقتصادية وجائحة كورونا والمحيط الملتهب ودعوة البيت الابيض لجلالة الملك ليكون اول رئيس عربي يقابل جون بايدن لها دلالاتها وتوقيتها المهم حيث اشار جلالة الملك الى التحديات التي تواجة المنطقة وعمله الدؤوب على المضي في استقرارها والحفاظ على الامن بها بمساعدة حلفائنا كما يمكنه الاعتماد على جلالته وعلى الاردن في هذا المجال.

وصول الأردن إلى واشنطن كأول بلد من المنطقة لم يأت صدفة بل رسالة عن عمق العلاقة التي تمتد إلى عدة عقود فعلى مدار العقود الماضية لعب الأردن دور الوساطة في مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. ورغم أن عمان كانت ثاني دولة عربية تبرم اتفاقية سلام مع إسرائيل عام 1994، إلا أنها في الوقت نفسه كانت تمارس الكثير من الضغوط لصالح القضية الفلسطينية ،ودور الاردن المهم في الوقوف بجانب جميع الاشقاء العرب في سوريا والعراق ومصر وآخرها لبنان الذي يعاني الامرين من اوضاع اقصادية صعبة حيث اكد للرئيس الامريكي بان الوضع في لبنان بحاجة لوقوف الجميع مع هذا البلد.

تدرك الإدارة الامريكية قبل هذه الزيارة ان جلالة الملك هو من يستطيع التعاطي مع الازمات في المنطقة بحضوره القوي واللافت بين الزعماء العرب وطريقة تعامله مع المخاطر بفضل حنكتة وقوة شخصيته بحيث تخللت الزيارة البحث في الكثير من الملفات العالقة في المنطقة واولها القضية الفلسطينية والعودة الى طاولة الحوار بشان المفاوضات وحل الدولتين، والحفاظ على مصالح الاردن العليا واهدافه .

نجاح هذه الزيارة يبدو واضحاً من بدايته حيث تم تزويد الاردن بنصف مليون جرعة من لقاح كورونا بالمجان والعمل على زيادة المساعدات المقدمة للأردن في اقرب وقت من اجل مواجهة الظروف الاقتصادية التي مر بها الاردن وآخرها جائحة كورونا وأزمة اللاجئين.

مرحلة جديدة يبدأها جلالة الملك في المنطقة بمساعدة الرئيس الامريكي الذي قدم وسيقدم كل الدعم للاردن في الفترة القادمة من اجل امن واستقرار الاردن اولاً واستقرار المنطقة ، وأنتهاء الحقبة الماضية التي حاول فيها الرئاسة الامريكية في عهد ترامب بالتقليل من الحضور الاردني في المنطقة،بيد أن فوز بايدن بالانتخابات الرئاسية حمل الكثير من التغييرات خاصة ما يتعلق بالعلاقة بينه وبين جلالة الملك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.