عروض المركبات التجارية HD65
CAB

عالم آثار يكتشف بيتا يرجح تنشئة السيد المسيح فيه

29 نوفمبر 2020
عالم آثار يكتشف بيتا يرجح تنشئة السيد المسيح فيه

وطنا اليوم – رصد : نقلت وطنا اليوم تقرير لشبكة بي بي سي  قال فيه عالم آثار إن هناك “حجة قوية” تفيد بأن المنزل الذي كشفت عنه الحفريات في مدينة الناصرة كان بيت طفولة يسوع المسيح.

وأمضى بروفيسور كين دارك، الذي يعمل في جامعة ريدينغ البريطانية، 14 عاما في دراسة بقايا مسكن يعود تاريخه إلى القرن الأول أسفل دير حديث.

وقال إنه نظر إلى هذه البقايا في أول الأمر في القرن التاسع عشر على أنها لمنزل يسوع ومريم ويوسف.

ولكن علماء الآثار رفضوا الفكرة في الثلاثينيات.

وظل الموقع منسيا لفترة طويلة منذ ذلك الحين حتى أطلق البروفيسور دارك مشروعا في عام 2006 لإعادة التحقيق في الموقع.

وقال: “لم أذهب إلى الناصرة للعثور على بيت يسوع، كنت أقوم بالفعل بدراسة تاريخ المدينة كمركز حج مسيحي بيزنطي.

“لم يفاجأ أحد أكثر مني”. “أقرب ما يمكن”

وقال إن المسكن القديم يقع تحت كنيسة تعود إلى العصر البيزنطي، وهي بدورها تقع تحت دير راهبات الناصرة.

وأوضح: “نعلم من الأدلة المكتوبة أن هذه الكنيسة كان يعتقد في العصر البيزنطي أنها بنيت في موقع بيت المسيح، وأن المسكن محفوظ في سردابها”.

“من شبه المؤكد أنها كنيسة التنشئة، التي كرست لتنشئة المسيح، وقد ورد ذكرها في رواية أحد الحجاج في القرن السابع”.

وقال بروفيسور دارك إن عمله حدد تاريخ المنزل على أنه يعود إلى القرن الأول وكشف أن المبنى منحوت في منحدر تل صخري.

وأضاف أن من بنى المنزل لديه معرفة ممتازة بصناعة الأحجار، وهو الشيء المتوقع من شخص يمكن أن يطلق عليه لفظ “تيكتون”، وهي الكلمة القديمة التي كانت تطلق على الحرفي، واستخدمت في الإشارة إلى يوسف في الكتاب المقدس.

وقال عالم الآثار أنه بينما لا تثبت هذه العوامل كلها أن المنزل هو منزل يسوع، لكن “هذا أقرب ما يمكن أن نكون قادرين على القول بإقراره”.

Ionic

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.