بنك القاهرة عمان

الدباس يكتب : الفوسفات الاردنية منجز للوطن لا يبدده طامح او طامع

31 مايو 2022
الدباس يكتب : الفوسفات الاردنية منجز للوطن لا يبدده طامح او طامع

محمود الدباس
حققت شركة مناجم الفوسفات الاردنية نتائج مالية متميزة في عام 2021 توجتها بأرباحا قياسية اجمالية بلغت 535.5 مليون دينار ، وارتفاع بكميات الانتاج من الفوسفات الخام و الاسمدة الفوسفاتية مكنت الشركة بفضل ادارتها الحصيفة ممثلة برئيس مجلس الادارة الدكتور محمد الذنيبات والادارة التنفيذية ممثلة بالرئيس التنفيذي المهندس عبد الوهاب الرواد .
وكل ذلك لم يكن ممكنا دون المساندة الكاملة والتفاني في اداء المهمات من العاملين في الشركة على مختلف مواقعهم ومسمياتهم.
حيث عمل الجميع تحت ادارة الذنيبات كفريق واحد وادى كل فرد ما عليه من واجب تجاه الشركة التي كانت ولا تزال عصب الاقتصاد الاردني.
حيث قامت الشركة باجراء مراجعات شاملة لسياسات الشركة المالية خلال السنوات الماضية مكنتها من النهوض والعودة الى سكة تحقيق الارباح ورفع مستويات التشغيل والانتاج لتلبية حاجة السوق العالمي المتزايدة من منتجات الفوسفات الاردني.
وحصدت الشركة نتائج ذلك بشكل جلي وواضح ، وانعكست هذه الانجازات على الاقتصاد الاردني بمجمله وقاد سهم الفوسفات بورصة عمان لتحقيق ارقام قياسية ورفع حجم التداول بشكل لافت.
ان ما ينتظر شركة مناجم الفوسفات في عام 2022 لا يقل في نتائجه المتوقعة عن انجاز 2021 لا بل ان التوقعات بحسب المعلومات الموثقة والنتائج الربعية تؤكد ان عاما استثنائيا ينتظر هذه الشركة الوطنية التي تشغل الالاف من الاردنيين وتعمل على تدريب المئات من الشباب الاردني لتمكينه من دخول سوق العمل والمساهمة في استكمال حلقات النجاح.
كل ذلك يتم دون ان تغفل ادارة الشركة عن توفير استمرارية الخدمات الصحية والاجتماعية للمتقاعدين ، مع التزام اكيد بحماية اموال الشركة وتوجيه الانفاق بشكل حصيف ضمن القنوات التي تضمن الحرص على عدم انفاق اي دينار في غير محله.
ولم ترضخ الشركة للضغوطات التي يتم مواجهتها ، جراء الفهم الخاطئ للبعض لجوهر عمل الشركة ، كشركة مساهمة عامة عليها رقابة محكمة من الدولة ومن المساهمين الذين لم يضعوا اموالهم عبثا فيها ، انما الغاية تكمن في استثمار اموالهم في شركة ناجحة تحقق لهم هامش ربح ملائم ، وهذه المساهمات هي بشكل رئيسي ما تمكن الشركة من تنفيذ خططها واعمالها التشغيلية.
شركة مناجم الفوسفات الاردنية شكلت وتشكل قصة نجاح ومثابرة على انتشال الشركة مما كانت عليه قبل تولي رئيس مجلس الادارة الدكتور محمد الذنيبات لمهام عمله ، والذي ابدع في اعادة هيكلة اعمال الشركة ووضعها على الطريق الصحيح.
لتقطف الشركة والمساهمين والعاملين فيها نتائج ذلك على ارض الواقع ، بعد ان انهكت بالديون وتراجع الاداء جراء الترهل الذي اصابها نتيجة لعدد من العوامل.