بنك القاهرة عمان

العلماء يصرخون بأن الإغلاق ضرورة لوقف أوميكرون والحكومات تفكر بالاقتصاد

21 ديسمبر 2021
العلماء يصرخون بأن الإغلاق ضرورة لوقف أوميكرون والحكومات تفكر بالاقتصاد

وطنا اليوم:العلم يقول إن إعادة الإغلاقات أصبحت حتمية لمواجهة سلالة أوميكرون من فيروس كورونا، ولكن ظروف الاقتصاد والسياسة تجعل تنفيذ إغلاقات كورونا صعباً هذه المرة.
وبالفعل أثارت مسألة فرض إغلاقات كورونا جديدة انقسامات داخل العديد من الدول إضافة إلى الخلافات بين الدول الأوروبية حول الأمر، في وقت يصرخ فيها العلماء بضرورة التحرك بسرعة.

لماذا يقول العلماء إن فرض إغلاقات كورونا جديدة أمر حتمي؟
الدليل على قدرة متغير أوميكرون على إحداث الفوضى يتصاعد بسرعة فائقة.
فالدراسات التي أجريت حول هذا المتغير تنقل رسالة عالية وواضحة: الحجة العلمية لمزيد من القيود ساحقة، وليست قوية فقط، حسبما ورد في تقرير لصحيفة the Guardian البريطانية.
ففي المملكة المتحدة، على سبيل المثال، تُظهر الدراسات أنه بدون إجراء صارم وسريع للحد من تفشي كورونا، فإن وكالة الخدمات الصحية العامة الحكومية سوف تواجه أزمة.
فالطفرات الكبيرة في متغير أوميكرون، جعلته سريع الانتشار، وأكثر مقاومة للقاحات، حسبما يقول توم بيكوك، عالم الفيروسات في إمبريال كوليدج لندن.
وقال الدكتور أليكس سيغال من جامعة كوازولو ناتال في ديربان بجنوب إفريقيا، إن فريقه كشف أن أوميكرون أفلت إلى حد كبير من الأجسام المضادة من اللقاحات أو العدوى السابقة.
وحتى مع وجود أجسام مضادة بعد جرعة لقاح فايزر الذي يعد أشهر اللقاحات فإنه أقل فاعلية بمقدار 41 مرة ضد أوميكرون من فيروس Covid-19 الأصلي.

إنه ينتشر كالنار في الهشيم
وأظهرت بيانات أخرى من جنوب إفريقيا، وقريباً من جميع أنحاء العالم، أن Omicron ينتشر كالنار في الهشيم، ويتضاعف كل يومين إلى ثلاثة أيام.
وكشفت وكالة الأمن الصحي البريطانية أن جرعتين من لقاح Covid لم تفعلا شيئاً يذكر للوقاية من العدوى المصحوبة بأعراض، ولكنها لفتت إلى أن الجرعات المعززة ترفع الحماية إلى حوالي 70 ٪.
وأظهر تقرير لإمبريال كوليدج أن الجرعة المعززة توفر حماية من أوميكرون بنسبة 80-86 ٪ فيما يتعلق بالحاجة للعلاج في المستشفى.
هذا جيد من منظور فردي، لكنه يقارن بـ 95٪ لمتغير دلتا، والنتيجة هي أن معدلات الذهاب للمستشفيات للأشخاص الذين تلقوا جرعات معززة يمكن أن تكون أعلى بأربع مرات مع أوميكرون.
أعطت البيانات من جنوب إفريقيا بعض الأمل فيما يتعلق بخطورة المتغير، حيث انخفض عدد مرات دخول المستشفى على الموجات السابقة، لكن الباحثين لم يجدوا أي دلائل نهائية على أن Omicron كان أكثر اعتدالاً من Delta.
ومع ذلك، لا تزال هناك إشارات من الأخبار الجيدة. تشير الأعمال المعملية التي قادها البروفيسور رافي جوبتا في جامعة كامبريدج إلى أن أوميكرون قد يكون أقل فاعلية في مهاجمة الرئتين من دلتا. تتناغم النتائج مع أبحاث جامعة هونغ كونغ التي وجدت أن Omicron يتكرر 70 مرة أسرع من المتغيرات القديمة في الشعب الهوائية، ولكن من غير المرجح أن تصيب الرئتين. الأمل هو أن هذا يمكن أن يجعل هذا النوع ينتشر بسرعة، ولكن يسبب مرضاً أقل حدة.
لكن في الوثائق التي أصدرتها لجنة الاستشارات الصحية للحكومة البريطانية “Sage” يوم السبت الماضي – بعد أن فضحوا سيناريوهات تفشي المرض- وجدوا أنه سيكون هناك زيادة في دخول المستشفيات بسبب أوميكرون، حيث من “المرجح بشدة” أن تستقبل إنجلترا ما بين 1000 إلى 2000 حالة دخول يومياً إلى المستشفى بحلول نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول 2021. وستصل ما لا يقل عن 3000 حالة دخول إلى المستشفى يومياً في ذروة الموجة الشهر المقبل.

كتب العلماء: “لمنع مثل هذه الموجة من الاستشفاء، يجب تنفيذ إجراءات أكثر صرامة قبل بداية عام 2022″، لأنه سيعطي مزيداً من الوقت حتى تصبح جرعات اللقاحات المعززة سارية المفعول.
وطوال فترة الوباء، شدد العلماء على أهمية التحرك بسرعة عندما تزداد عدد الحالات. هذا صحيح بشكل مضاعف مع انتشار الفيروس بسرعة مثل أوميكرون، إذ يقول العلماء إن توقيت الإجراءات مثل الإغلاقات أمر بالغ الأهمية، بالنظر الذي سرعة انتشار أوميكرون.
وحتى لو تأكد أن هذا المتغير أقل ضراوة من دلتا، إلا أن سرعة انتشاره مع مقاومته اللقاحات يعني أنه بدون إجراءات احترازية صارمة، فإن عدد المصابين سيكون كبيراً جداً مقارنة بموجات المتغيرات السابقة، وهذا يعني زيادة في حالات دخول المستشفيات والوفيات.
رجال السياسة والاقتصاد لهم رأي مختلف، وانقسام في أوروبا حول الإغلاقات
ولكن بالنسبة لرجال الاقتصاد والسياسة، فإن دعوات العلماء لاتخاذ إجراءات احترازية صارمة بما فيها الإغلاقات، لا تجد قبولاً في كثير من البلدان.
ومن الواضح أن هناك انقساماً داخل الاتحاد الأوروبي حول الإجراءات الاحترازية المطلوبة لمواجهة أوميكرون، حسبما ورد في تقرير لصحيفة The New York Times الأمريكية.
فبينما يمكن للهولنديين الآن دعوة ضيفين فقط إلى منازلهم كجزء من إغلاق جديد، فإن فرنسا ودول جنوب أوروبا يبدو أنها متحفظة على فكرة الإغلاقات.
وأصبحت هولندا أول دولة في أوروبا تعود إلى حالة الإغلاق الكامل وسط مخاوف من أن العدد المنخفض نسبياً لأسرّة وحدات العناية المركزة سوف يمثل مشكلة للبلاد.
في الدنمارك، حيث كانت الكمامات والقيود الاجتماعية الأخرى قد اختفت بفضل حملة التطعيم الناجحة، تم الآن إغلاق دور السينما والمتنزهات الترفيهية وحدائق الحيوان وغيرها من المؤسسات مرة أخرى، بعد أن سجلت الدنمارك الآن أكثر من 9000 حالة جديدة يومياً، وهو واحد من أعلى معدلات الإصابة في العالم.
في لندن، ارتفع عدد حالات COVID بنسبة 30٪ الأسبوع الماضي، وأعلن رئيس بلدية لندن “حادثاً كبيراً” – حالة طوارئ تحرر الموارد.
وتراقب الولايات المتحدة بعناية بريطانيا والدنمارك بحثاً عن أدلة لما قد يحدث لديها، لأن كلا البلدين جيد في تتبع المتغيرات.

فرنسا تسير عكس التيار
على النقيض من ذلك، استبعدت فرنسا عمليات الإغلاق أو حظر التجول أو الإغلاق في قارة يتم فيها الإعلان عن قواعد جديدة لـ COVID-19 يومياً في مواجهة الانتشار السريع لمتغير أوميكرون.
وعنونت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية صفحتها الأولى بعنوان “الاستثناء الفرنسي”، حيث تراهن فرنسا – وكذلك إسبانيا، وبدرجة أقل، إيطاليا – على أن التغطية العالية للقاحات مع توسيع الجرعات المعززة، إلى جانب القيود السابقة التي وضعتها، ستكون كافية لإبقاء متغير أوميكرون قابلاً للسيطرة، عكس الموقف في هولندا والدنمارك وبريطانيا، التي تتوجه لتشديد الإجراءات وفرض إغلاقات جديدة.
لدى كل من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا حالات COVID أقل بالنسبة لعدد السكان مقارنة ببعض جيرانهم الشماليين، على الأقل في الوقت الحالي.
تعمل الحكومات في الدول الثلاث على تسريع الجرعات المعززة حيث تتراكم الأدلة العلمية على أن جرعتين من اللقاح غير كافيتين لوقف العدوى، على الرغم من أن اللقاحات يبدو أنها تقلل من خطر الاستشفاء والأمراض الخطيرة.
في فرنسا، قالت الحكومة إنه من المقدر الآن أن أوميكرون تسبب في مئات الحالات وأنه سيكون البديل السائد بحلول أوائل الشهر المقبل. وزادت عدد الحالات 23٪ عن المتوسط ​​قبل أسبوعين.

لماذا يرفض ماكرون الإغلاقات؟
شجعت حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون التطعيم من خلال إصدار تصاريح صحية للأشخاص الذين يتلقون التطعيم، وتمكنت من إبقاء المدارس ومعظم المؤسسات مفتوحة.
وتلقى أكثر من 70٪ من سكان فرنسا جرعتين، على الرغم من أن حوالي 6 ملايين لم يتلقوا جرعة واحدة بعد.
ولكن بالنسبة لماكرون فرض قيوداً جديدة من شأنه أن تلغي هذا النجاح قبل أربعة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية.
ولذا بدلاً من الإغلاقات، تركز الحكومة الفرنسية على تشديد القيود على الأشخاص غير المطعمين في العام الجديد من خلال جعل جواز السفر الصحي الفرنسي مشروطاً بالتطعيم. بدلاً من إمكانية الحصول عليه حالياً من اختبار COVID السلبي.
كما اختصرت الحكومة الفرنسية فترة الانتظار قبل أن يتمكن الأشخاص من تلقي جرعة معززة من خمسة إلى أربعة أشهر.

حتى الآن، تلقى حوالي 17.5 مليون شخص جرعة معززة، أو حوالي 36٪ من السكان الذين تلقوا جرعتين.
في إسبانيا، كان هناك أيضاً القليل من الرغبة في العودة إلى القيود التي أصبحت شائعة خلال الموجات السابقة للفيروس. مثل هذه الخطوة، قبل عطلة عيد الميلاد، تعتبر مضرة على الصعيدين السياسي والاقتصادي.
في الأسبوع الماضي، رفع المسؤولون مستوى التأهب في البلاد، وهم الآن يبلغون عن 50 إصابة لكل 100 ألف شخص، وهو أعلى معدل منذ شهور. لكن أمس الإثنين، أشار رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إلى نهج الانتظار والترقب، مشيراً إلى أن حالات دخول المستشفيات ظلت أقل من أي مكان آخر في أوروبا وأن اللقاحات تؤدي وظيفتها على ما يبدو.
وقال: “مع ارتفاع معدلات العدوى بشكل ملحوظ، لدينا حالات أقل تعالج في المستشفيات ووظائف العناية المركزة مقارنة بالعام الماضي”. “الاستنتاج الأول هو أن التطعيم ينجح وأن هذه الأزمة الصحية لا يمكن إيقافها إلا بالعلم”.
يتفق الخبراء الطبيون على أن معدلات التطعيم المرتفعة في إسبانيا قد ميزتها عن الدول الأوروبية الأخرى. تم تطعيم أكثر من 80٪ من البلاد بشكل كامل.
لكن البعض في مجتمع الصحة العامة أبدوا تحفظات بشأن النهج الحالي للحكومة. قال رافائيل فيلاسانجوان، مدير السياسات في ISGlobal، وهي مؤسسة فكرية للصحة العامة في برشلونة، إنه مع تحرك دول شمال أوروبا بشكل عاجل لمحاولة إبطاء متغير أوميكرون، قد تضيع إسبانيا وقتاً ثميناً في المضي قدماً.
في إيطاليا، تدرس الحكومة فرض إجراءات جديدة وسط مخاوف بشأن أوميكرون، لكن رئيس الوزراء ماريو دراجي قال أمس الإثنين إنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي في وقت ركزت فيه الحكومة على حملة التلقيح وجعلتها أولوية وطنية.

لم يعد هناك أموال لمزيد من الإغلاقات
ولكن بالإضافة إلى أن نجاح دول جنوب أوروبا وفرنسا في تجنب تفشّ واسع للمرض عكس دول الشمال، ونجاحهم في حملة التطعيمات، إلا أنه يبدو أن هناك سبباً آخر وراء رفضهم إعادة فرض إغلاقات كورونا حتى الآن وهو الاقتصاد.
على عكس دول شمال أوروبا الغنية مثل الدول الاسكندنافية وهولندا وألمانيا، فإن دول جنوب أوروبا وبصورة أقل فرنسا، لا تمتلك مدخرات، تجعلها تتحمل إغلاقاً جديداً، كما أن اقتصادات هذه الدول تعتمد على السياحة بشكل كبير وهو القطاع الأكثر تأثراً بالإغلاقات عكس دول أوروبا الشمالية الأكثر اعتماداً على الصناعة.
في الموجات السابقة، ولاسيما الموجات الضارية الأولى التي ضربت إيطاليا وإسبانيا، وبصورة أقل فرنسا، نجت دول جنوب أوروبا تحديداً من انهيار اقتصادي، بفضل حزمة مساعدات واسعة من الاتحاد الأوروبي، مولتها دول شمال أوروبا بالأساس ومعها فرنسا، ومع تركز الجائحة والإغلاقات في هذه الموجة في دول شمال أوروبا الغنية يظهر تساؤل منطقي هل تقبل هذه الدول توجيه مزيد من الأموال لدول جنوب أوروبا إذا ضربت الجائحة اقتصادات هذه الدول.
مثل هذه المخاوف لا تقتصر على دول جنوب أوروبا، فكثير من دول العالم تبدو قلقة من تأثيرات أي إغلاقات على اقتصادها أكثر من قلقها من تفشي الفيروس، وقد تدفع كثير من دول العالم ثمناً باهظاً هذا الموقف.
في المنطقة العربية، لم يظهر أي مؤشرات على فرض إجراءات احترازية، صارمة، أو إغلاقات بسبب أوميكرون، ولكن دول الخليج قد تكون أول من يفرض بعض الإجراءات الاحترازية خاصة أنها فرضت في الموجات السابقة واحدة من أشد وأطول الإغلاقات صرامة.
قد يرتبط موقف دول الخليج بشكل كبير بأسعار النفط، فإذا توسعت الإغلاقات في الدول الكبرى المستهلكة للنفط، مما يؤدي إلى تراجع أسعار هذه السلعة، فلقد تجد دول الخليج أنه الأفضل فرض موجة جديدة من الإغلاقات، تؤدي لإبطاء انتشار متغير أوميكرون مع تقليل النفقات.
ولكن من الواضح أنه مع الآلام الاقتصادية والنفسية، التي كابدها العالم في إغلاقات كورونا السابقة، فإنه من الواضح أن أغلب الدول سوف تتأخر في الإغلاقات، وقد يؤدي هذا التأخر إلى انتشار مفجع لأوميكرون خاصة في الدول المتأخرة في التطعيمات، وهو تفشّ قد تضاعفه قدرة أوميكرون الهائلة على الانتشار ومراوغة اللقاحات