بنك القاهرة عمان

صورة أمام أحد صرافات البنوك تستفز مشاعر الاردنيين

30 يونيو 2022
صورة أمام أحد صرافات البنوك تستفز مشاعر الاردنيين

وطنا اليوم:رصد أحد المواطنين الأردنيين سلوكًا مسيئًا يرتكبه عددٌ من مستخدمي الصرافات الآلية للبنوك، حيث يقوم عملاء البنوك بطلب “الإشعار” المطبوع بعد إتمام عملية سحب النقد الذي يحتاجونه، ومن ثمّ يقومون بإلقاء هذه الأوراق على الأرض.
“المواطن” تعامل بإيجابية مع هذا الأمر، وأرفق صورة للمشهد “المؤذي” للمكان مع تساؤل كتب فيه على أحد مجموعات التواصل الكبيرة: “سؤالٌ صعبٌ، سؤالٌ يراودني! ليش بيختاروا طباعة الإشعار إذا بدهم يرموه مباشرة على الأرض! والله البنوك لازم يفرضوا عمولة ربع دينار على كل ورقة!.
هذا المنشور أثار تفاعلاً كبيرًا بين مؤيدٍ لطلب فرض رسوم على هذه الإشعارات، وآخرين انتقدوا السلوك السلبي لمن يلقون الأوراق على الأرض، فيما طالب البعض بعدم فتح هذا الباب أمام مسؤولي الحكومة وإدارات البنوك الذين يبحثون عن أي خانات وأبواب جديدة لفرض مزيد من الضرائب على المواطنين.
الغالبية العظمى ممّن علقوا على المنشور عزوا هذا السلوك لضعف الوازع الديني والأخلاقي لمن يقومون به، مشددين على أنّ هؤلاء تراهم ينتقدون الأطفال وطلاب المدارس على هذا السلوك في الوقت الذي يقومون به.
كما قدم المشاركون نصائح للبنوك بضرورة الاعتذار عن طبع الإشعار بعد تنفيذ عملية السحب النقدي وذلك حفاظًا على البيئة والنظافة في المكان.
أحد المعلقين قال: “منظر كهذا .. يلخص الكثير عن ثقافة هذا الشعب، هذه الصورة وحدها افضل من قراءة ألف كتاب لفهم شعوبنا، وعلى فكرة حتى لو في ناس ما بتعمل هيك.. لمجرد ان الشعب ككل رضي بهذا الشيء فهو نوع من العقد الاجتماعي المقبول ضمنيا.. نفس مبدا الفوط في المتنزهات وقس عليه الكثير، قال تعالى: ” وَمَا ظَلَمْنَٰهُمْ وَلَٰكِن كَانُوٓاْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ” .. لازم الانسان الحضاري تكون رقابته على نفسه ذاتية و عنده القدرة على التمييز بين الخطا و الصواب.”.
ودافع معلقٌ آخر عن حق المواطنين بالحصول على “الإشعار المطبوع”، قائلا: “أنت من حقك توخد الوصل ببلاش لكن هذا المنظر يعكس أخلاق الذين سحبوا نقودهم وألقوا الإشعارات المطبوعة على الأرض”.
ويبقى الوازع الداخلي الديني والأخلاقي لكل مواطن هو المانع من الإقدام على هذا السلوك الخاطئ، الذي يعكس مظهرًا حضاريًا وأخلاقيًا يرفضه جميع الأردنيين بحسب المغردين.