CAB

“ليلة المكر بغزة”.. كيف راوغت إسرائيل وخدعت الإعلام الغربي والأمريكي؟

15 مايو 2021
“ليلة المكر بغزة”.. كيف راوغت إسرائيل وخدعت الإعلام الغربي والأمريكي؟

وطنا اليوم –  كشفت صحيفة أمريكية عن أسلوب مراوغة وخداع اتبعته إسرائيل فجر يوم الجمعة الماضي، والذي انطلى حتى على وسائل الإعلام الغربية ودفعها لنشر أخبار غير صحيحة، ليتبين فيما بعد أن كل ما جرى كان مجرد (خدعة) من إسرائيل، هدفها تحقيق مكاسب عسكرية على الأرض وبأقل الخسائر الممكنة.

ونشرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية بوصفها إحدى وسائل الإعلام الغربية التي تعرضت للخداع من إسرائيل، تقريراً سردت فيه ما جرى تلك الليلة، وكيف انطلت الخدعة الإسرائيلية عليها وعلى كثير من وسائل الإعلام الأمريكية، بعد نشر إسرائيل أكاذيب حول (اجتياح بري لقطاع غزة)، وهو ما تداولته وسائل الإعلام بسرعة كبيرة.

كذبة إسرائيلية

وفقاً للتقرير الذي نشرته الصحيفة، فإن الجيش الإسرائيلي أعلن فجأة بعد منتصف ليل الجمعة أن قواته البرية بدأت (مهاجمة قطاع غزة) وذلك عبر تويتر، إضافة لرسائل نصية للصحفيين اليهود وتأكيدات رسمية من قبل متحدث باسم الجيش يتحدث الإنكليزية، حيث قامت العديد من المؤسسات الإخبارية الدولية ، بما في ذلك The New York Times ، على الفور بتنبيه القراء في جميع أنحاء العالم إلى حدوث توغل أو غزو لـ غزة وهو تصعيد كبير للأعمال العدائية الإسرائيلية الفلسطينية”.

وأضافت: “في غضون ساعات ، تم تصحيح جميع هذه التقارير: لم يحدث غزو، وبدلاً من ذلك ، فتحت القوات البرية النار على أهداف في غزة من داخل الأراضي الإسرائيلية ، بينما استمرت الطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار في الهجوم من الجو وأعلن متحدث عسكري رفيع المستوى أن جميع الأخبار عن اقتحام غزة عارية عن الصحة وألقى باللوم على ما أسماه بـ (ضباب الحرب)،

الحيلة تبرر الخطأ والهدف مقاتلي حماس

وبحسب الصحيفة، فإنه وعلى الرغم من الأخبار المضللة تم الإشادة بالجيش من قبل الإعلام العبري، لكونه استطاع خداع مقاتلي حماس ودفعهم لدخول شبكة من الأنفاق في شمال غزة قصفتها حوالي 160 طائرة إسرائيلية في موجة من الغارات الجوية التي بدأت منتصف الليل، وقد ذكرت القناة الاسرائيلية 12، أن نشر المعلومات الخاطئة للصحفيين الأجانب بأنها لم تكن سوى (حيلة مخطط لها بعناية)”.

كما ذكرت العديد من المواقع الإخبارية الإسرائيلية أن الإعلان غير الصحيح لم يكن مصادفة ، لكنه كان في الواقع جزءًا من خداع مفصل، وقالت التقارير الإعلامية إن القصد هو خداع مقاتلي حماس للاعتقاد بأن غزواً قد بدأ، وذلك من أجل دفعهم للرد بطرق من شأنها أن تعرض أعداداً أكبر منهم لما يُطلق عليه (هجوم إسرائيلي فتاك)”، حيث اعترف المتحدث باسم الجيش الناطق باللغة الإنكليزية (المقدم جوناثان كونريكوس)، على أن الإعلان الكاذب كان خطأه الشخصي ولكنه خطأ صادق ، حيث أخبر المراسلين الأجانب في مكالمة جماعية متوترة في وقت مبكر من مساء يوم الجمعة أنه أساء فهم المعلومات الواردة ولم يتحقق منها بشكل كافٍ.

مخطط الحرب

يقول الكولونيل كونريكوس وهو أحد الضباط المتقاعدين والمخضرمين في الجيش الإسرائيلي، إن الهدف كان حث أطقم الصواريخ المضادة للدبابات التابعة لحماس على الخروج من مخابئهم والبدء في إطلاق النار على القوات الإسرائيلية ، مما يسمح باكتشاف مواقعهم وتدميرها – وخداع مقاتلين فلسطينيين آخرين للتدفق إلى شبكة الأنفاق تحت الأرض. ، والتي كان الجنرالات الإسرائيليون واثقين من قدرتهم على تدميرها من الجو.

استنكار

واستنكرت العديد من وسائل الإعلام الغربية من بينها (نيويورك تايمز وواشنطن بوست) ما جرى، موجهة أصابع الاتهام لإسرائيل بتعريض الصحفيين هناك للخطر المحدق، نظراً لانتشار مراسلي العديد من الوكالات الأجنبية والدولية على جانبي السياج الفاصل بين قطاع غزة وبقية الأراضي المحتلة.