عروض المركبات التجارية HD65
CAB

العضايلة : الأردن في عيون صحفي مصري

23 أبريل 2021
العضايلة : الأردن في عيون صحفي مصري

‏‎وظنا اليوم – نشر سفير الأردن في القاهرة أمجد العضايلة تغريدة على حسابه في تويتر حول مقال لكاتب مصري يحمل العنوان ملك عادل وشعب عظيم، حيث جاء في تغريدة العضايلة:

#الأردن بعيون صحفي مصري زارها: ‎#ملك_عادل و ‎#شعب_عظيم يشيد بسياسات مليكه.

شهادة مقدّرة بقلم الكاتب عاطف السيد في صحيفة البوابة وموقع الحدث المصريين.

الكاتب المصري عاطف السيد يكتب : المملكة الاردنية الهاشمية .. ملك عادل وشعب عظيم

على مدار خمسة عشر يوما زرت فيها المملكة الاردنية الهاشمية ، لمست فيها الكثير والكثير مما لا يكفيه كتابة تلك السطور الموجزة ، حيث يشاء القدر ان تكون زيارتى اثناء أحداث “فتنة الأردن” ،التى كان لها اثرها الكبير على المملكة ، والتى سرعان ما تم حلها داخل الاسرة المالكة بفضل توجيهات ورجاحة عقل ملك البلاد عبدالله بن الحسين ، وما استوقفنى هنا هو ردة فعل الشعب الاردنى العظيم ، الذى التف حول جلالة الملك ، وحنوه بحبهم وتأيدهم المطلق لجلالته فى حكم البلاد ، وحينها حاولت ان افهم ما هو سر حب المواطنين لجلالة الملك عبدالله بن الحسين . ويوم تلو الاخر واثناء تواجدى فى المملكة، تتكشف لى عظمة وعراقة وأصالة تلك الدولة وشعبها ،

وجدت هناك دولة تحمى مواطنى الجاليات الاجنبية على ارضها ، وخاصة الجالية المصرية ، كحمايتها لمواطنيها دون تفرقة او تمييز .

وجدت هناك كافة المواطنين على ارض تلك الدولة يستطيعون اجراء ” مسحة” كورونا بشكل مجانى وبدون حد اقصى لعدد المرات ، بل وقامت الدولة فى تلقيح المواطنين بلقاح كورونا ، بغض النظر عن جنسيتهم .

وجدت هناك العامل المغترب ، يحصل على كافة مستحقاته المالية الشهرية دون تعب او اى مشكلات ، بل ويحصل المواطن الذى قضى فى عمله 18 عام متواصلة ،على معاش ثابت ياتيه فى دولته طوال عمره .

وجدت هناك طرقا ممهدة لعبور ذوى الاحتياجات الخاصة دون عناء او تعب او حاجة لمساعدة الاخرين.

وجدت هناك فى كافة الطرقات علامات ارشادية لعبور المشاة ، وما ان تخطو قدماك على تلك العلامات ، حتى تتوقف السيارات منتظرة عبورك الطريق ، دون الحاجة منك الى الالتفات أو الشارة بيديك.

وجدت هناك ابناء الجالية المصرية ، وهم يعيشون فى أمن وامان ، يقفون فى ” طابور الخبز” مثلهم مثل الاردنيين ، دون تمييز ، على الرغم من أن ذلك الخبر مدعوم لمواطنى الدولة فقط.

اما عن المواطن الاردنى الاصيل ، فهذا لا تكفيه السطور التى تحكى عن عظمته وشهامته المعهودة وحبهم للضيف واكرامه ، وحبهم الاكبر للمصريين وحسن معاملتهم .

وفى نهاية حديثى لا يسعنى الى ان اقول لجلالة الملك عبدالله الثانى ملك المملكة الاردنية الهاشمية … شكرا جلالة الملك

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.