CAB

انتخابات مادبا : الفائز صاحب اكبر علاقات او جذباً للاصوات

25 أكتوبر 2020
انتخابات مادبا : الفائز صاحب اكبر علاقات او جذباً للاصوات
  • 17 قائمة و 76 مرشح في انتخابات 2020 مقابل 10 قوائم و 48 مرشح في انتخابات 2016
  • 12,563.75 الوزن الانتخابي للدائرة الانتخابية في 2016، وقد يهبط الى 8000 صوت في 2020
  • 5819 صوت للمرشح الفائز الاول في 2016، قد يهبط الى 3000 صوت في انتخابات 2020
  • 4 مرشحين في هذه الدورة لا تزيد قواعدهم العشائرية عن 50 صوت
  • التشرذم العشائري، والعلاقات الاجتماعية والخدمية ستلعب دوراً في فرز نواب جدد
  • الشوابكة والفقهاء والرواحنة يتصدرون الثقل العشائري في مادبا
  • تحالف البريزات والفقهاء والرواحنة قد يفرز نائبين مسلمين ونائب مسيحي

وطنا اليوم – كتب نضال العضايلة – كالعادة، الإنقسامات العشائرية “العمودية ” تجاه الكتل المترشحة للإنتخابات تأخذ طريقها نحو مادبا، مثلها مثل اي محافظة اخرى، والظاهر للعيان ان القوائم الـ 17 المتنافسة في دائرة مادبا الانتخابية، تتنوع فيها العشائر ولا تخلو تركيبتها من ازدواجية في الترشح، فلو نظرنا على سبيل المثال لاكبر عشائر مادبا وهي عشيرة الشوابكة لوجدنا ان هذه العشيرة التي تتمتع بثقل انتخابي يصل الى 5327 بافخاذها مجتمعه قد طرحت 4 مرشحين، فيما طرحت العشيرة التي تليها بالثقل الانتخابي وهي عشيرة الفقها والتي يصل ثقلها التصويتي الى 2369 صوت 5 مرشحين.

ولكن الواضح في انتخابات مادبا ان هناك 3 مرشحين يتمتعون بثقل تصويتي قوي وذلك كونهم يملكون شبكة علاقات قوية، ذات تأثير ايجابي، يمكن من خلالها تأمين مقاعد لهم في المجلس القادم.

عشائر اخرى قد تستفيد من هذا التشرذم العشائري وتكون لاعب محوري في الانتخابات فمثلاً وعلى سبيل المثال هناك عشائر تزيد قدرتها التصويتية على الالف ومع ذلك قد يحقق مرشحها نتيجة قوية، على عكس العشائر ذات الثقل التصوتي.

ومن خلال تصفحي لاسماء السادة المرشحين وبعد البحث والتحري من خلال كشوفات الهيئة المستقلة للانتخابات وجدت ان عدد لا بأس به من المرشحين لا تزيد قواعدهم العشائرية عن 50 صوتاً، وهو امر مدعاة للتساؤل، على ماذا يعتمد هؤلاء؟

المشهد التصويتي لعشائر مادبا ينم عن تنافس شديد في خضم وجود مرشحين ثقلهم العشائري لا يؤهلهم للحصول على مقعد ولكنهم يملكون القدرة بالحصول على المقعد من خلال علاقاتهم الخاصة وانخراطهم في صفوف المجتمع اما من خلال مهنهم او من خلال علاقاتهم الاجتماعية، وهنا لا بد من القول ان سياسة الاحتواء العشائري لم تعد موجودة على الارض الواقع.
الصوت الفلسطيني، ومن خلال التحالفات مع العشائر المادبوية يمكن لهذا الصوت ان يستفيد ويفيد في ظل الانتشار الواسع لمرشحي العشائر بين القوائم ال 17، وقد نرى من خلال هذا التحالف من يمثل الصوت الفلسطيني.
المقعد المسيحي، النتافس بين المسيحيين محتدم والصراع الشريف بين العائلات المسيحية في مادبا يأخذ طابعه المعتاد ولكن يبدو في الافق ملامح تغيير بالنسبة لمرشحي العائلات الكبيرة امام مرشحي العائلات الصغيرة.
الكوتا النسائية : تتنافس 15 مرشحة على مقعد الكوتا النسائية  يعني ان هناك حظوظ لكافة المرشحات للحصول على مقعد نيابي، الا ان المنافسة تبدو محصورة الى حد ما بين مرام الحيصة، ايلاف الرضاونة، اسماء الرواحنة وميسون الشوابكة
وفيما يلي الثقل التصويتي لعشائر وعائلات محافظة مادبا
البريزات 1166  
السنيد 642 
الفقهاء 2396   
السليمات 318 
العجيلات 149  
الحيصة 1444 
الرواحنة 2118 
الوليدات 372  
الهواوشة 1188 
القبيلات 709  
البلوي 325 
التين 201  
العجولين 269  
الشاهين 551  
الشخاترة 671 
النجادا 560  
الهروط 908   
الحواجرة 148  
الخريبات 425 
الفشيكات 440 
ابو الغنم 1053 
السلايطة 332
السعيدات 340
ابو وندي 275
الحميمات 204
البقوم 609
السليم 490
الشوابكة 5327  
الجفيرات 226
الطرمان 308
الرواجيح 786
الشورة 748
الوخيان 1475
الحواتمة 1023
اللوانسة 484
الكعابنة 176
الطوالبة 612
الكرادشة 641
العزيزات 1007
الصوالحة 1134
الطوال 1662
المعايعة 2070
ابو راجوح 331
الصوت الفلسطيني 3354
 
* جميع الارقام والاحصائيات في سلسلة تقارير انتخابات الاردن 2020 هي من وثائق الهيئة المستقلة للانتخابات.