عروض المركبات التجارية HD65
CAB

الكسبي: سلامة المواطنين أولوياتنا ونعمل على مدار الساعة لإنجاز الأعمال المطلوبة

27 فبراير 2021
الكسبي: سلامة المواطنين أولوياتنا ونعمل على مدار الساعة لإنجاز الأعمال المطلوبة

وطنا اليوم – تفقد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي، اليوم السبت، سير العمل في مشروع طريق السموع – دير ابي سعيد في لواء الكورة بمحافظة اربد.
واكد الكسبي خلال الجولة التفقدية والتي رافقه فيها النائب تيسير بني ياسين والنائب جعفر الربابعة ورئيس بلدية دير ابي سعيد وعدداً من ممثلي المجتمع المحلي أن الوزارة بدأت باجراءات استباقية قبل ظهور التشققات الاخيرة عقب المنخفضات الجوية الاخيرة من خلال التنسيق بشكل فوري مع مركز هندسي متخصص لبيان السبب والعمل على حله فوراً.
واضاف الكسبي ان العمل في موقع الهبوط بجسم الشارع والمشروع يسير بالشكل المطلوب وتم إجراء التحويلات المرورية المطلوبة، مشدداً على أن سلامة سالكي الطريق هي أولوية الوزارة.
وبين الكسبي ان العمل في المشروع يتضمن اعادة تاهيل الطريق باربع مسارب وبجزيرة وسطية واعمال انارة وتصريف مياه الامطار من منطقة السموع الى دوار دير ابي سعيد بمسافة تقدر بـ 5 كم.
ووجه الكسبي المعنين في موقع العمل الى ضرورة العمل بالموقع والمشروع بالكامل على مدار الساعة وبنظام الشفتات، وتزويده بتقرير يومي للاعمال المنجزة.
ويذكر ان الوزارة اغلقت موقع الهبوط في الشارع بطول 120م للمسربين باتجاه السير الى دير ابي سعيد وتم تحويل السير الى الاتجاه الاخر من الطريق ليصبح مسربين باتجاهين ضمن منطقة الاغلاق.
وكما تفقد الكسبي موقع سلحوب/المصطبة “الجعيدية” على طريق عمان-جرش، الذي رصدته الوزارة كأحد المواقع القابلة للانزلاق في كامل المنطقة منذ إنشاء الطريق عام ١٩٩٢، حيث كان القرار في حينه الابقاء على الواقع وتم عمل مسار اضافي لحركة السير ليكون بديل في حال رصد اي خطورة على جسم الطريق الأصلي.
وقد أجرت الوزارة دراسة نهائية للموقع، بينت عدم استقرار هذا الموقع، وتوقع حدوث انزلاقات فيه في أية لحظة، حيث اوعز وزير الأشغال بضرورة سرعة إعداد عطاء لمعالجة هذا الموقع في اقرب فرصة ممكنة.
كما تفقد الكسبي طريق تبنه العام بلواء الكورة الذي يربط البلدة بمركز اللواء الكورة، حيث اوعز الكسبي إلى المعنيين بإعداد دراسة الطريق بهدف معالجة الانحدار وتوسعة المنعطفات على هذا الطريق، ووضعها على سلم أولوياته الوزارة في المرحلة المقبلة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.