عروض المركبات التجارية HD65
CAB

الأسد لوسائل الإعلام : استعدوا للجهاد الأكبر

27 يناير 2021
الأسد لوسائل الإعلام : استعدوا للجهاد الأكبر

وطنا اليوم:عقد رئيس النظام السوري بشار الأسد اجتماعاً غير علني، لعدد من الإعلاميين ومراسلي وسائل الإعلام المحلية، الأحد في القصر الجمهوري بالعاصمة دمشق، أثنى خلاله على دور الإعلام المحلي خلال السنوات التي قاد فيها حربه ضد الشعب السوري، كما تحدث عن مسؤولية المؤتمرين خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة، معتبراً أن «الجهاد الأصغر انتهى، وبدأ بالجهاد الأكبر».
وحضر الاجتماع، مراسل «التلفزيون السوري» جعفر يونس، ومراسل قناة «الإخبارية السورية» وربيع ديبة، ومقدمتا البرامج في محطة «الإخبارية السورية» سلمى عودة وربا الحجلي، ومقدم البرامج السياسية في «الإخبارية السورية» عبدو زمام. ونشر جعفر يونس عبر معرفاته الشخصية، صوراً قال إنها «من لقاء السيد الرئيس بشار الأسد مع عدد من الإعلاميين في الإعلام الوطني السوري».
وأوضح أن «اللقاء تناول مروحة واسعة من القضايا الداخلية والإقليمية والدولية وتم التركيز على الملفات الخدمية والاقتصادية.. تساؤلات وهموم الشارع كانت حاضرة بقوة وبادر السيد الرئيس إلى الحديث عنها بإسهاب وشفافية». من جهته قال ربيع ديب أن اللقاء الذي جمعهم بالأسد 4 ساعات، حمّلهم «مزيداً من المسؤولية تجاه قضايا الوطن» وفي إشارة مبطنة إلى الانتخابات المقبلة، لمس «ديب» خلال اللقاء «ثباتاً في الموقف الذي لا تزحزحه العواصف».
المعارض السياسي، ومدير موقع كلنا شركاء أيمن عبد النور نشر تسريباً لحديث بشار الأسد مع أبرز الإعلاميين في دمشق، ووفقاً للمصدر فقد قال بشار الأسد «خضنا الحرب بشرف وكنتم جنودها وقيادتها، وانتصرنا في حرب خاضها علينا ليس فقط طرف واحد بل عدة أعداء، منهم من كان صديقاً ومنهم من كان حلفاء ومنهم من كان ثعلب».
وقال بشار الأسد «لقد انتهينا من الجهاد الأصغر وبدأنا الجهاد الأكبر.. فلا تغتر بما يقوله إعلام العدو.. كل الدول ترسل لنا سراً أنهم يريدون علاقات معنا وأولهم «حماس» والدول العربية والدول الأوروبية ولكنهم خائفون من الامريكان والإسرائيليين».
وتحدث الأسد في لقائه عن الأخطاء التي حدثت خلال «الحرب» معتبراً أنها «طبيعية» أسوة بما يجري بكل الحروب، ونبّه الإعلاميين إلى مسؤولياتهم القادمة في الانتخابات القادمة خلال شهر إبريل /نيسان/ المقبل، حيث قال «قادمون على استحقاقات انتخابية من الرئاسة إلى البرلمان إلى الحكومة وسنخوضها بشرف كما خضنا الحرب، ويجب أن نعد أنفسنا جيداً لهذه المعركة، كما أننا سنبدأ العمل على تجنب الأخطاء والاستعداد للجهاد الأكبر، والباقي كله مجاملات وآراء تحدثوا عنها».
ووفقا لعبد النور فقد طلب بشار الأسد من مراسلي وسائل الإعلام المحلية «أن يحضّروا أنفسهم من الان حتى منتصف شهر آذار حيث سيطلق حملات انتخابية، وسيجري كل أسبوع مقابلات مع من خاضوا الحرب من جميع القطاعات من (اعلام – صناعي – تجار – دبلوماسيين – مقاتلين)».

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.