ionic
CAB

المعايطة: الانتخابات النيابية الحالية تشهد لأول مرة هذا الكم من المرشحين الحزبيين

17 أكتوبر 2020
المعايطة: الانتخابات النيابية الحالية تشهد لأول مرة هذا الكم من المرشحين الحزبيين

وطنا اليوم – نضال العضايلة –

قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة، إن الانتخابات النيابية لسنة 2020 تشهد لأول مرة هذا الكم من المرشحين الحزبيين.

وأوضح خلال حديثه لبرنامج “المشهد الانتخابي” عبر التلفزيون الأردني الجمعة، أن نحو 40 حزبا شكل قوائم وقبل ترشيحهم بشكل أولي، منوها بأن عدد المترشحين الحزبيين ناهز 382 شخصا، ما يشكل 20% من المترشحين.

وأشار المعايطة إلى أن الانتخابات النيابية السابقة شهدت في أفضل أحوالها لم تصل نسبة المرشحين الحزبيين فيها إلى 5% من مجموع المترشحين الكلي.

وبين المعايطة أن الأحزاب المترشحة يجب عليها التسجيل لدى الوزارة من أجل الحصول التمويل المالي، لافتا إلى أن بعض الأحزاب شكلت قوائم خاصة بها وأخرى شكلت قوائم مشتركة متكونة من اكثر من حزب واحد.

ولفت المعايطة إلى أن الوزارة ستقوم بالإعلان عن أسماء قوائم الأحزاب المترشحة للانتخابات وأعداد المترشحين الحزبيين خلال مؤتمر صحفي سيعقد الأسبوع المقبل بعد الانتهاء من عملية التدقيق.

وأكد المعايطة أن نظام المساهمة المالية للأحزاب الجديد حفزها على الترشح، موضحا أن مختلف أشكال الأحزاب من اليسار إلى اليمين شاركت في الانتخابات وقدمت مرشحين.

وبين أن النظام السابق كان يصرف للأحزاب مبلغا ثابتا ولا يصرف له شيء في الانتخابات النيابية، مشيرا إلى تعديله بصورة جزئية في انتخابات 2016 حين أتاح لها لأول مرة صرف سلفة خلال الحملة الانتخابية.

وأشار إلى أن جميع الأحزاب تفهمت أن الدولة الأردنية تريد دعم الأحزاب خلال الانتخابات، للوصول إلى كتل برامجية داخل قبة البرلمان، ليكون لها دور سياسي وتشريعي وقانوني وغير ذلك.

وبين أن برنامج الوزارة خلال الانتخابات ضم عقد قرابة 90 لقاءا إضافة إلى أكثر من 11 فيديو تم نشرها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تعاون الوزارة مع اللجنة الوطنية لشؤون المرأة لتدريب السيدات الراغبات بالترشح، وتوزيع أكثر من 2000 لافتة تحمل شعار الوزارة وشعار “صوتك مستقبلك”.

Ionic

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.